اسلامعلامات الساعة

من علامات الساعة – غربة التعاليم الدينية الحقة

اقرأ في هذا المقال
  • من علامات الساعة - غربة التعاليم الدينية الحقة

من علامات الساعة – غربة التعاليم الدينية الحقة:

أولاً: قال الله تعالى: “فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ ۗ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ” هود:116. وقال أيضاً: “وما أكثرُ النّاسِ ولو حرصت بمؤمنين” يوسف:103.


ثانياً:
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم قال: “إنّ الإسلام بدأ غريباً وسيعودُ غريباً كما بدأ وهو يأرز بين المسجدين كما تأرزُ الحيّة في جحرها” أخرجه مسلم.


ثالثاً: عن عمرو بن عوف ابن زيد بن ملحمة أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: “إنَّ الدين ليأرِزُ إلى الحِجازِ كما تأرِزُ الحيَّةُ إلى جُحرِها، ولَيعقِلَنَّ الدينُ من الحِجاز مَعقِلَ الأرويةِ من رأسِ الجبلِ، إنَّ الدين بدأ غريبًا ويرجِعُ غريبًا، فطوبى للغُرَباءِ الذين يُصلِحونَ ما أفسد النَّاسُ من بعدي مِن سُنَّتي” أخرجه في الترمذي.


شرح الأحاديث التالية:


إنّ الأحاديث التالية تُشير إلى عودة الغربةِ إلى الإسلام وتعاليمه وأهله المخلصين القائمين كما كان غريباً عند بدايته، وهذه الغربة يشهد لها واقعنا المعاصر بشكل جلي واضح لا يختلف فيه مخلصان، وطبعاً هذه الغربة نتيجة لازمة لغيابِ معالم الدين الحقيقة عند السواد الأعظم من المسلمين إما بسبب انتشار كثير من أفكار الفرق الضالة بين الناس، أو نتيجة لتتبع السواد الأعظم من الناس لسنن اليهود والنصارى، فتبقى صورة الدين بين الناس، أما حقيقته فلا تبقى إلا في القلة القليلة منهم، وهؤلاء يكونون غرباء في فهمهم وتصوراتهم وعاداتهم وتوجهاتهم، أي هم قلة من أهل سنة النبي عليه الصلاة والسلام في ظل مجتمعات انتشرت فيها البدع والأهواء.


ومن أجل أن يتضح لنا المراد بالغربة هنا فلا بدّ من بيان المراد بالغربة الأولى، فالمَعلوم أن مشركي العرب بكفرهم وضلالاتهم وظلمهم وكانوا يزعمون أنهم على ملة إبراهيم عليه السلام، واليهود والنصارى بانحرافاتِهم وزيغِهم عن الحق وتبديلهم لدين الله رأساً على عقب يزعمون أنهم على ملة موسى وعيسى عليه السلام، وفي هذه الأوضاع بدأت رسالة الإسلام وجاء النبي محمد عليه الصلاة للعرب بملة إبراهيم الحنيفية الحقة، مصلحاً ما أفسدوا منها، وجاء لليهود والنصارى بمعالم الدين الحق متمماً ما جاء به موسى وعيسى عليها السلام ومبيناً ما غير أتباعهم وبدلوا فيه، فكانت هذه التعاليم غريبة على من حوله، وانتفضت جزيرة العرب منكرةً لهذا الدين وأتباعه، ومستهجنةٍ منهم ما يدعون إليه، وكان أتباعُ النبي عليه الصلاة والسلام هم القلة ومُفرقونَ بين القبائل، وبذلك بدأت غربتهم بالنسبة لمن حولهم.

المصدر
كتاب علامات الساعة، تأليف سعيد اللحام.كتاب المسند من أحاديث الفتن والملاحم وأشراط الساعة، تأليف مصطفى العدوي.كتاب أشراط الساعة، تأليف عبد الله بن سليمان الغضيلي.كتاب أشراط الساعة وأسرارها، تأليف محمد سلامة جبر- الطبعة الأولى.الموسوعة في علامات الساعة، موقع يتضمن دراسات للدكتور محمد أحمد المبيض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى