الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بحيرة طونغا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي بحيرة طونغا
  • وصف البحيرة
  • تصنيف البحيرة في اتفاقية رامسار

ما هي بحيرة طونغا؟

إن هذه البحيرة توجد على مسافة تبعد أربعة كيلو متر من منطقة القالة داخل ولاية الطارف الموجودة في الجزائر، وكما أن بحيرة (الأوبيرا) مكانها بالجهة الجنوبية وبحيرة (الملاح) بالجهة الغربية، حيث تشكلت من البحيرتين المذكورتين، وأيضاً بحيرة (العصافير حظيرة الوطنية القالة) التي تقع قريبة من البحر الأبيض المتوسط، وهي بحيرة ممتلئة بالأشجار والنباتات المختلفة وتشمل الكثير من الحيوانات والنباتات مثل كل من أشجار الفلين والصنوبر البحري والحلبي، وهي من المناطق المصنفة في اتفاقية رامسار للمناطق الرطبة.

وصف البحيرة:

ويتكون النظام البيئي داخل بحيرة طونغا من مياه واسعة يحيط بها نباتات متباينة مثل القصب الصفصاف والجزر الصغيرة الخضراء الموجودة على سطح المياه وداخل الغابة، نرى شجيرات سابحة في مياه من النادر أن تجدها في مكان آخر من العالم، وبحيرة طونغا تلعب دوراً مهماً قي السيطرة على الفيضانات أثناء فصل الشتاء بالتقاط الرواسب والمواد التي مزقتها الفيضانات وتثبيت الكثبان الساحلية، ممَّا لايؤثر على الوسط البيئي في الحظيرة.


وتغطي سطح البحيرة (90 ٪) من النباتات الصغيرة مع أربعة عشر مجموعة بما في ذلك (82) نوع، (32) منها تصنف نادرة ونادرة جداً، ويوجد كذلك (22) نوعاً من اليعسوب المنتمين إلى أربع عائلات، وهي كذلك موقع مهم لقضاء الشتاء لعشرات الآلاف من الطيور المائية، ومكّن من هذا التنوع الكبير البيئات المختلفة من مناطق كبيرة من المياه المفتوحة، وفسيفساء الغطاء النباتي من الغابات السابحة في المياه والجزر السابحة المليئة بالصفصاف.


وهي تتكون من اثنين وثمانين نوع نباتي تنتمي إلى 31 عائلة، من بينها 32 نوعاً تصنف نادرة في العالم كله، وهي تمثل (39 ٪) من الغطاء النباتي في الجزائر كلها، يوجد في بحيرة طونغا أنواع حيوانية مختلفة من حيث الشكل والموطن والحجم ويعتبر أشهرها طائر النحام الوردي التي تأتي من كينيا من أجل أن تقضي فصل الشتاء في الجزائر، والبحيرة يأتيها أعداداً كبيرة من النحام كل عام، وكل من الحسون والحسون الأوروبي والبطة أبو فروة والبطة الحديدية.

تصنيف البحيرة في اتفاقية رامسار:

تصنف بحيرة طونغا في اتفاقية رامسار وفقا للمعايير التالية:

  • منطقة رطبة، حيث أنها لها أهمية دولية فريدة من نوعها داخل منطقة البحر الأبيض المتوسط.

  • هي منطقة تعيش فيه أنواع تم تصنيفها في القائمة الحمراء للأنواع التي تهدد بالانقراض (IUCN) مثل البط الأبيض الرأس والبطة الحديدية والدجاج السلطاني وخطاف البحر.

  • حدوث التعشيش والتكاثر داخل المكان الذي توجد به بحيرة طونغا؛ وذلك بسبب جودته، فإنها تعد من المناطق المهمة للتعشيش في شمال أفريقيا لكل من طائر البط الأبيض الرأس والبطة الحديدية، حيث يوجد بها أكبر عدد في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

  • بحيرة طونجا يتواجد بها أكثر من عشرون ألف طائر مختلف.

  • البحيرة تستضيف 1% من أنواع البط البري وخصوصاً الأبيض أهمها البطة الحديدية.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى