الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر الموهوك

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر الموهوك
  • خصائص نهر الموهوك

ما هو نهر الموهوك؟

 

نهر الموهوك هو أكبر رافد لنهر هدسون شرق وسط نيويورك في الولايات المتحدة، استنزف 3412 ميلاً مربعاً (8837 كيلومتر مربع)، يتشكل الموهوك في مقاطعة أونيدا عند تقاطع فرعيها الشرقي والغربي، وثم يتدفق 140 ميلاً (225 كم) جنوباً وشرقاً بعد روما، يوتيكا، أمستردام وشينيكتادي، لينضم إلى نهر هدسون في ووترفورد شمال تروي، وتم التخلي إلى حد كبير عن قسم يبلغ طوله 117 ميلاً (188 كم) من قناة إيري (وهو الآن جزء من نظام قناة ولاية نيويورك) الذي يوازي النهر من روما إلى مصبه، ويتم استبداله الآن بالنهر نفسه الذي كانت قناته عميقه وقائمة.

 

كان وادي الموهوك (Mohawk Trail) هو الطريق التاريخي عبر جبال الأبلاش إلى منطقة البحيرات العظمى وخدم الرواد الغربيين، حيث عاشت الدول الخمس لاتحاد الإيروكوا (بما في ذلك الموهوك) في الوادي الخصب، الذي كان ساحة معركة رئيسية خلال الحرب الفرنسية والهندية والثورة الأمريكية.

 

خصائص نهر الموهوك:

 

يقع مصدر النهر عند التقاء الفرع الغربي والفرع الشرقي في شمال وسط مقاطعة أونيدا، حيث يبدأ التدفق بشكل عام باتجاه الجنوب الشرقي نحو هاملت هيلسايد، أولًا تلقىبلو بروك ثم ماكمولين بروك وهاينز بروك، وفي (Hillside) هو التقاء (Lansing Kill)، وبعد ذلك يتدفق نحو قرية الشمال الغربي يستقبل (Stringer Brook) على طول الطريق. بعد الشمال الغربي، تستقبل تانيري بروك ثم ويلز كريك في هاملت فرينشفيل.

 

وفي فرينشفيل تنحني إلى الجنوب الغربي وتتجه نحو هاملت في ويسترنفيل لاستقبال دينز الخليج على طول الطريق، وفي (Westernville) يدخل خزان دلتا، وبعد الخروج من الخزان، يتجه جنوبًا نحو مدينة روما، حيث يستقبل (Hurlbut Glen Brook) ويمر في طريق (Rome Fish Hatchery) على طول الطريق، وعلى الجانب الجنوبي من المدينة تدخل قناة إيري وتبدأ في التدفق شرقاً.

 

بعد روما يتدفق النهر عمومًا شرقًا عبر وادي الموهوك، ويمر بمدن أوتيكا، ليتل فولز، كاناجوهري، أمستردام وشينيكتادي قبل دخول نهر هدسون في كوهوز شمال ألباني، ويربط النهر والقناة الداعمة له قناة إيري ونهر هدسون وميناء نيويورك بالبحيرات العظمى في بوفالو في نيويورك، حيث يحتوي الجزء السفلي من نهر الموهوك على خمسة سدود دائمة وتسعة سدود متحركة (موسمية) وخمسة محطات طاقة مائية نشطة.

 

(Schoharie Creek وWest Canada Creek) هما الروافد الرئيسية لنهر الموهوك، حيث يحتوي كلا الروافدين على العديد من السدود المهمة بما في ذلك سد هينكلي في غرب كندا وسد جيلبوا على الروافد العليا من شوهاري كريك، وسد جلبوع الذي اكتمل بناؤه في عام 1926 كجزء من نظام إمداد مدينة نيويورك بالمياه، وهو موضوع مشروع إعادة تأهيل نشط وقوي.

 

كما تستنزف مستجمعات مياه نهر الموهوك جزءًا كبيرًا من جبال كاتسكيل ووادي الموهوك وقسم من جبال آديرونداك الجنوبية، حيث تتمتع جميع المناطق الثلاث بجيولوجيا صخرية مميزة، وتصبح الصخور الأساسية أصغر سناً تدريجياً في الجنوب، وبشكل عام يتم تمثيل هذا الجزء من نيويورك بالصخور الرسوبية المنخفضة من العصر الحجري القديم التي تغطي بشكل غير متوافق صخور (Grenville (Proterozoic)، التي يبلغ عمرها هنا حوالي 1.1 مليار سنة) صخور (Adirondacks) المتحولة.

 

في مستجمعات المياه هذه الصخور مهمة فقط في منابع خور غرب كندا، حيث يقع جزء كبير من الجذع الرئيسي لنهر الموهوك في كربونات كامبرو-أوردوفيشي (الحجر الجيري) والحجر الرملي والصخر الزيتي في الأوردوفيشي الأوسط، والروافد الجنوبية (جبال كاتسكيل) تقع تحتها سلسلة رقيقة من الأحجار الجيرية الديفونية التي تغطيها سلسلة سميكة من الأحجار الرملية والصخر الزيتي في دلتا كاتسكيل، والتي هي أيضًا العصر الديفوني في العمر.

 

خلال العصر الجليدي (حوالي 1.8 إلى 0.01 م.س)، تم تعديل مستجمعات المياه على نطاق واسع عن طريق التجلد القاري، وكنتيجة للنظافة الجليدية والترسبات، فإن الرواسب السطحية في الكثير من مستجمعات المياه هي عبارة عن حُرث جليدية غنية بالصخور والطين.

 

وأثناء التحلل تركت العديد من البحيرات الجليدية رواسب طينية متنوعة، وفي المراحل الأخيرة من الانحلال منذ ما يقرب من 13،350 عامًا كان التجفيف الكارثي لبحيرة إيروكوا الجليدية، وهي بحيرة موالية للجليد من خلال ما أصبح وادي موهوك الحديث، وفي هذه المرحلة النهائية تسبب التصريف الهائل للمياه في ظهور سمات نقية محلية عميقة (مثل الحفر في ليتل فولز)، وترسبات واسعة من الرمال والحصى، والتي تعد أحد المصادر الرئيسية للمياه الجوفية البلدية بما في ذلك دلتا سكوشا، والتي تُعرف أيضًا كحوض المياه الجوفية للشقق الكبرى.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى