العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدمفحوصات طبية

اختبار الذئبة المضاد للتخثر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو اختبار الذئبة المضاد للتخثر
  • كيف يتم استخدام اختبار الذئبة المضاد للتخثر
  • متى يتم طلب اختبار الذئبة المضاد للتخثر

ما هو اختبار الذئبة المضاد للتخثر؟

مُضادات الذئبة للتخثّر (LA): هي أجسام مُضادة ذاتية يُنتجها الجهاز المناعي وتُهاجم عن طريق الخطأ بعض مكونات خلايا الجسم. وهي تستهدف على وجه التحديد الفسفوليبيد وكذلك البروتينات المُرتبطة بالفوسفوليبيدات المُوجودة في الطبقة الخارجية من الخلايا (أغشية الخلايا). تتداخل هذه الأجسام المُضادة الذاتية مع عملية تخثّر الدم بطريقة غير مفهومة تماماً وتزيد من خطر إصابة الشخص بتجلّط الدم. اختبار الذئبة المُضاد للتخثّر عبارة عن سلسلة من الاختبارات التي تكشف عن وجود LA في الدم.

قد يبدو اسم اختبار الذئبة المُضاد للتخثّر غريباً لسببين:

  1. سُميت مُضادات التخثّر الذئبي بهذا الاسم لأنها وجدت لأول مرة بين مرضى الذئبة، لكن اختبار LA لا يُستخدم لتشخيص اضطراب المناعة الذاتية وغالباً ما تغيب LA عن الأشخاص المُصابين بالذئبة. قد يحدث LA أيضاً في الأفراد الذين يُعانون من حالات أخرى وفي الأشخاص الذين يتناولون أدوية مُعينة. توجد الأجسام المُضادة في حوالي 2-4٪ من عامة السكان وقد تتطوّر عند أشخاص ليس لديهم عوامل خطر معروفة.

  2. يُعَدّ مُصطلح “مضادات التخثّر” جزءاً من الاسم، لأن LA تعمل بالفعل على إطالة فترة التخثّر في الاختبارات المخبرية التي تُستخدم لتقييم التخثّر. على سبيل المثال، تمنع التفاعلات الكيميائية التي تُؤدي إلى تجلّط الدم في وقت التخثّر الجزئي (PTT)، وهو اختبار يستخدم بشكل روتيني لتقييم التخثر. مع ذلك، يرتبط وجود LA في جسم الإنسان بزيادة خطر الإصابة بجلطات دموية غير لائقة. الأهم من ذلك أن الذئبة المُضادة للتخثّر بحد ذاتها لا تسبب نزيفاً في الجسم.

كيف يتم استخدام اختبار الذئبة المضاد للتخثر؟

اختبار مُضادات التخثّر هو سلسلة من الاختبارات المُستخدمة للكشف عن مُضادات تخثّر الذئبة (LA) في الدم. LA هو جسم مُضاد يرتبط بتكوين جلطة دموية زائدة. يُمكن استخدام اختبار LA للمساعدة في تحديد سبب:

  • جلطة دموية غير مفسرة (تخثّر) في الوريد أو الشريان.

  • الإجهاض المُتكرر في المرأة.

  • وقت غير مفسر لفترة طويلة من التخثّر الجزئي (PTT، اختبار aPTT)؛ PTT يقيس الوقت الذي تستغرقه عينة دم الشخص للتخثّر في أنبوب اختبار بعد إضافة الكواشف. يُساعد اختبار LA في تحديد ما إذا كان PTT لفترات طويلة ناتجاً عن مُثبط محدد، أو بسبب نقص في عامل (عوامل) التخثّر.

يمكن أيضًا استخدام اختبار LA:

  • جنباً إلى جنب مع اختبارات الأجسام المُضادة للكارديوليبين وبروتين سكري مُضاد للبيتا 2 لتشخيص مُتلازمة مُضادات الفوسفوليبيد (APS).

  • جنباً إلى جنب مع اختبارات مثل العامل الخامس ليدن، مضاد الثرومبين، أو البروتينات C و S للمُساعدة في تشخيص اضطراب التخثّر المُفرط (التخثّر).

  • لتحديد ما إذا كان مُضاد التخثّر الذئبي مؤقتاً (عابراً) أم ثابتاً.

متى يتم طلب اختبار الذئبة المضاد للتخثر؟

يتم طلب اختبار مُضادات تخثّر الذئبة مع اختبارات أخرى عندما:

  • شخص ما لديه جلطة دموية غير مُفسّرة في الوريد أو الشريان. يُمكن أن تتراوح العلامات والأعراض من الألم والتورّم وتغير اللون في الساق في حالة تجلط الأوردة العميقة (DVT) إلى التعب والتعرّق والتنفس السريع مع انسداد رئوي (PE).

  • امرأة تُعاني من حالات الإجهاض المُتكررة.

  • لدى الشخص نتيجة اختبار PTT غير طبيعي.

إذا كانت النتائج تُشير إلى وجود مُضادات تخثّر الذئبة (LA)، فعادةً ما يتكرر الاختبار بعد حوالي 12 أسبوعاً للتأكيد على أنها لا تزال موجودة.

ماذا تعني نتيجة اختبار الذئبة المضاد للتخثر؟

تُؤدي نتائج سلسلة اختبارات LA إلى احتمال الإصابة بـ LA. قد يكون تقرير المُختبر معقداً إلى حد ما، لكنه عادةً ما يقدم تفسيراً للنتائج ويذكر ما إذا كانت LA موجودة أو غير موجودة. يصعب تفسير نتائج اختبار LA، مثل نتائج الاختبارات الأخرى لاضطرابات التخثّر، ويتم تقييمها على أفضل وجه بواسطة تقنيي المختبرات أو الأطباء ذوي الخبرة في اختبار اضطرابات التخثّر المُفرطة.

النتائج التي تُشير إلى وجود LA قد تعني أن علامات وأعراض الشخص تعود. النتائج التي تُشير إلى عدم وجود LA قد تعني أن العلامات والأعراض، مثل PTT لفترات طويلة، ترجع إلى بعض الأسباب الأخرى مثل نقص عامل التخثّر.

على سبيل المثال، إذا كانت LA إيجابية أو أكثر على الأقل لمدة 12 أسبوعاً، فقد تُشير النتائج إلى مُتلازمة مُضادات الفوسفوليبيد. غالباً ما يتم إجراء اختبار مُضادات التخثّر الذئبة بالتزامن مع اختبارات الجسم المُضاد للكارديوليبين والأجسام المُضادة لـ بيتا 2-جليكوبروتين I للمساعدة في تشخيص مُتلازمة الفوسفوليبيد. يتم تفسير النتائج معاً، جنباً إلى جنب مع المعايير السريرية، من أجل إجراء التشخيص.

قد يتم إجراء بعض الاختبارات الأُخرى للمُساعدة في تأكيد تشخيص مُضادات تخثّر الذئبة أو للمُساعدة في استبعاد الأسباب الأخرى لضغط الدم لفترة طويلة. الامثله تشمل:

  • فحوصات عامل التخثّر (على سبيل المثال، الفيبرينوجين): يُمكن طلب هذه العوامل لاستبعاد أوجه القصور التي قد تُسبب عوامل PTT ونزيف طويل، قد تُساعد أيضاً مجموعة من فحوصات العوامل في اكتشاف الذئبة المُضادة للتخثر مقابل نقص العامل.

  • تعداد الدم الكامل (CBC): يشتمل اختبار CBC على عدد الصفائح الدموية، غالباً ما ينظر إلى انخفاض عدد الصفائح الدموية مع مضادات تخثّر الذئبة.

  • زمن الثرومبين: إذا كان اختبار وقت الثرومبين طبيعياً، فسيتم استبعاد تلوث الهيبارين كسبب لضغط PTT لفترات طويلة.

المصدر
Lupus Anticoagulant TestingLupus AnticoagulantsLupus

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى