العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدم

ما هو فحص بروتين C و S

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو فحص بروتين C وبروتين S؟
  • لماذا يتم إجراء الفحص؟
  • متى يطلب هذا الفحص؟
  • ماذا تعني نتائج الفحص؟

ما هو فحص بروتين C وبروتين S؟

البروتين C والبروتين S هما بروتينان في الدم يساعدان في تنظيم تكوين جلطة الدم، غالباً ما يتم إجراء فحصين منفصلين لهذه البروتينات معاً كجزء من التحقيق في إضطراب التخثر المفرط المحتمل، تقيس الفحوصات كمية كل بروتين (فحوصات مولد الضد) وتقييم ما إذا كانت تؤدي وظائفها المناسبة (فحوصات النشاط).

عادة عند إصابة أحد أنسجة الجسم أو جدار الأوعية الدموية، تبدأ عملية تسمى الإرقاء في تكوين سدادة في مكان الإصابة للمساعدة في وقف النزيف، تلتصق أجزاء الخلية الصغيرة التي تسمى الصفائح الدموية وتتجمع في الموقع ويبدأ تسلسل التخثر عندما يتم تنشيط البروتينات التي تسمى عوامل التخثر واحدة تلو الأخرى، في نهاية المطاف تتشكل جلطة مستقرة، وتمنع فقدان الدم الإضافي وتبقى في مكانها حتى تلتئم المنطقة المصابة، ثم يتم تقسيم الجلطة عند عدم الحاجة إليها، يجب أن يكون هناك كمية كافية من الصفائح الدموية وعوامل تخثر كافية ويجب أن تعمل كل منها بشكل طبيعي من أجل تشكيل جلطة مستقرة.

تعمل البروتينات S كعامل مساعد رئيسي للبروتين C، يعمل الاثنان معاً للمساعدة في تنظيم ومراقبة تكوين تجلط الدم عن طريق تعطيل عوامل تجلط الدم المحددة (العوامل V و VIII) اللازمة لتكوين جلطات الدم وتشكيلها، هذا له التأثير الصافي لإبطاء تشكيل الجلطة، لذلك إذا لم يكن هناك ما يكفي من البروتين C أو S أو أنها لا تعمل بشكل طبيعي، فإن تشكيل الجلطة يمكن أن يتراجع، مما قد يؤدي إلى تخثر مفرط، هذه الحالات يمكن أن تتراوح بين خفيفة إلى شديدة.

قد يكون نقص البروتين C أو البروتين S ناتجاً عن حالة مرضية (مكتسبة)، مثل أمراض الكبد أو أمراض الكلى أو الإلتهابات الحادة أو السرطان، أو يمكن أن تُرث أي تنتقل من الأب إلى الطفل، يتم توريث كل من نقص البروتين C ونقص البروتين S في نمط جسمي سائد.

هناك نوعان من نقص البروتين C الموروث:

  • يرتبط النوع 1 بكمية غير كافية.

  • يرتبط النوع 2 بوظيفة غير طبيعية وهو أقل شيوعًا من النوع 1.

  • يوجد البروتين S في شكلين في الدم: مجاني ومرتبط ببروتين آخر، ولكن فقط البروتين الحر S متاح ليكون عاملاً.

مساعداً للبروتين C، هناك ثلاثة أنواع من أوجه قصور البروتين S الموروث:

  • نقص النوع الأول يرجع إلى كمية غير كافية.

  • النوع 2 بسبب وظيفة غير طبيعية.

  • النوع 3 يرجع إلى انخفاض مستويات البروتين S الحرة، على الرغم من أن مستويات البروتين S الكلية طبيعية.

لماذا يتم إجراء الفحص؟

تعد فحوصات البروتين C والبروتين S بمثابة فحصين منفصلين يتم إجراؤهما غالباً للمساعدة في تشخيص سبب حدوث جلطة دموية غير مناسبة مثل تجلط الدم الوريدي العميق أو الإنسداد الرئوي (الجلطات الدموية الوريدية)، يمكن استخدام الفحص للمساعدة في التحقيق في إضطراب التخثر المفرط المحتمل وتحديد خطر الإصابة بجلطة دموية أخرى، خاصةً إذا لم يكن لديك عوامل خطر واضحة أو تاريخ عائلي للجلطات الدموية.

فحوصات بروتين C وبروتين S تقيس وظيفتها (النشاط) أو الكمية (المستضد):

  • عادةً ما يتم طلب فحوصات وظيفية (نشاط) للبروتين C والبروتين S، بالإضافة إلى فحوصات أُخرى للتخثر المفرط، لقياس نشاطها وتقييم قدرتها على تنظيم وتباطؤ تخثر الدم، قد يكون النشاط المتناقص ناتجاً عن انخفاض كمية البروتين C أو S أو نادراً ما بسبب البروتين المختل وظيفياً C أو S.

  • اعتماداً على نتائج الفحص الوظيفي، يمكن قياس كمية مستضد البروتين C ومستضد البروتين S المجاني أو الكلي في بعض الأحيان، لتحديد ما إذا كان النقص في النشاط يرجع إلى انخفاض الإنتاج أو وظيفة غير طبيعية وللمساعدة في تصنيف نوع النقص، إذا كان نقص البروتين S أو C بسبب تغيير وراثي، يمكن استخدام كمية البروتين C أو البروتين S المتاحة ودرجة النشاط للمساعدة في تحديد ما إذا كان لديك نسخة واحدة (غير متجانسة الزيجوت) أو نسختين (متماثل الزيجوت) من الطفرة، طفرة متجانسة في البروتين C أو البروتين S أمر نادر الحدوث.

متى يطلب هذا الفحص؟

يمكن طلب فحص بروتين C وبروتين S في الحالات التالية:

  • لقد أصبت بجلطة دموية خصوصاً عندما تكون صغيراً نسبياً (أقل من 50 عاماً).

  • كان لديك جلطة في مكان غير عادي، مثل الأوردة القادمة من الكبد أو الكلى أو الأوعية الدموية في الدماغ.

  • لقد كان لديك عدة حلقات تخثر.

  • ليس لديك أي أسباب واضحة أخرى لتطوير جلطة دموية.

تتأثر مستويات البروتين C والبروتين S بجلطة دموية حالية وعلاج جلطات الدم، لذلك من أجل تحديد مستويات خط الأساس، يجب إجراء الفحص بعد علاج جلطة الدم وحلها وبعد أن توقف العلاج المضاد للتخثر.

عادةً ما يتكرر الفحص في مناسبة أخرى عندما يكون الفحص الذي يظهر انخفاض نشاط أو كمية البروتين C أو البروتين S، في حالة تحديد نقص مكتسب، يمكن إعادة فحص مستويات البروتين C أو البروتين S أحياناً مع تقدم الحالة الكامنة أو حلها .

قد يتم طلب فحوصات البروتين C و S عندما يكون الوليد يعاني من إضطراب تخثر حاد، مثل تخثر الدم داخل الأوعية (DIC) أو الفُرْمينات البرفرية.

ماذا تعني نتائج الفحص؟

النشاط الطبيعي ومستوى البروتين C والبروتين S عادة ما يشير إلى تنظيم تخثر كافية.

يشير انخفاض مستوى البروتين C أو نشاط البروتين S إلى أن تخثر الدم ليس منظماً بشكل كافِِ وهناك خطر متزايد لتطوير جلطة تمنع تدفق الدم في الأوردة.

  • تعتمد درجة خطر تخثر الدم على مدى نقص أو خلل البروتين.

  • قد تنجم المستويات المنخفضة عن عدم إنتاج الجسم بشكل كافٍ أو استخدام الكثير من البروتينات أو إنتاج بروتينات لا تعمل بشكل صحيح.

  • قد تكون الكميات المنخفضة أو البروتينات المختلة وظيفياً بسبب الأمراض المكتسبة الكامنة، أقل شيوعاً الإضطرابات الموروثة (الجينية).

أوجه القصور المكتسبة:

قد تكون الحالات التي تسبب انخفاض نسبة البروتين C والبروتين S التي تتطور في وقت لاحق من العمر (لم تولد معهم) خفيفة ومؤقتة أو شديدة الخطورة وتكون حادة أو مزمنة أو تقدمية،وفيما يلي بعض الأمثلة على ذلك:

  • يتم إنتاج كلا البروتينين في الكبد والإنتاج يعتمد على فيتامين K، لذلك قد تكون المستويات المنخفضة بسبب:
  • أمراض الكبد.

  • نقص فيتامين ك.

  • العلاج المضاد للتخثر الوارفارين (أحد مضادات فيتامين K).

  • حالات مثل تخثر الدم داخل الأوعية الدموية (DIC) التي تسبب التخثر والنزيف في وقت واحد في جميع أنحاء الجسم تستخدم عوامل التخثر، بما في ذلك البروتين C والبروتين S بمعدل متزايد.

  • الإلتهابات الحادة.

  • أمراض الكلى.

  • السرطان وبعض العلاج الكيميائي.

  • فيروس نقص المناعة البشرية.

  • الحمل.

أوجه القصور الموروثة:

الطفرات الموروثة في الجينات التي ترمز لإنتاج البروتين C والبروتين S غير شائعة نسبياً، يمكن أن يؤدي إلى:

  • انخفاض إنتاج البروتين C أو البروتين S.

  • البروتين الشاذ C أو S الذي لا يعمل بشكل طبيعي.

  • البروتين الشاذ S الذي يمسحه الجسم بسرعة أكبر (نوع النقص 3).

بمجرد التأكد من النقص الوراثي، سيتمكّن الطبيب من إدارته وفقاً لذلك عندما تكون في مواقف تزيد من خطر التجلط، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي للسرطان أو استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم.


المصدر
Protein C and Protein SAnticoagulation proteins C and S.What are protein C and protein S tests?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى