الفنفنونفنون وتسلية

أفضل فنانين ورواد الفن الحركي

اقرأ في هذا المقال
  • بعض الفنانين الأفضل في الفن الحركي

بعض الفنانين الأفضل في الفن الحركي:

 

أولاً: نعوم جابو (Naum Gabo) في الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الأولى، استوحى جابو وشقيقه، زميله الفنان أنطوان بيفسنر، العودة إلى روسيا من أوروبا بسبب أحداث الثورة والثقافة الخصبة التي وفرتها لنهج جديد لصنع الفن. وعندما كان شابا في مرحلة ما بعد ثورة روسيا، كان مرتبطاً بشكل وثيق مع جابو البنائية و التفوقية، حيث سعت عناصر منها إلى طمس الحدود بين العمليات الإبداعية والوظيفية. كما قام بدمج مبادئ من الهندسة والعمارة في استكشافاته الإبداعية، واستخدم منحوتاته لوصف وإظهار مفاهيم جديدة للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والعمارة مثل نسبية الزمكان لأينشتاين.

 

 

ثانياً: فلاديمير تاتلين (Vladimir Tatlin) كان فلاديمير تاتلين شخصية محورية في ولادة البنائية الروسية. من خلال الجمع بين الدروس المستفادة من التكعيبية التحليلية والتركيبية لبيكاسو ومن خيوط مختلفة من المستقبل، حيث ابتكر أشياء امتدت إلى كل من النحت والعمارة. وفي البداية تدرب على الطريقة التقليدية كرسام للأيقونات، وسرعان ما تخلى عن الاهتمامات التصويرية التقليدية للرسم وبدلاً من ذلك ركز على الاحتمالات الكامنة في المواد التي يستخدمها غالبًا كالمعادن والزجاج والخشب.

 

وقبل كل شيء، أراد تطبيق الفن على الاهتمامات المجتمعية وخطاب الدولة الجديدة ما بعد الثورة. وأفضل ما يتذكره هو نصبه التذكاري للأممية الثالثة (1919-20)، الذي تم تصميمه كتصميم لمقر الأممية الشيوعية. وتم تطويره في عرض نموذج كبير ولكنه لم يصبح صرحًا مبنيًا في الواقع.

 

 

ثالثاً: الكسندر كالدر (Alexander Calder) كان ألكساندر كالدر نحاتًا أمريكيًا اشتهر بهواتفه المحمولة المبتكرة التي تتبنى الفرصة في جمالياتها ومنحوتاته العامة الضخمة. وولد في عائلة من الفنانين، واكتسب عمل كالدر الاهتمام لأول مرة في باريس في عشرينيات القرن الماضي وسرعان ما حظي بدعم متحف الفن الحديث في نيويورك. وكان كالدر أحد الشخصيات البارزة في حداثة القرن العشرين، وكان شخصية رئيسية في إدخال الحركة إلى الأعمال الفنية.

 

بدأ هذا الابتكار من خلال صنع تماثيل من الأسلاك. وبدلاً من عمل رسومات على الصفحة، قام بعمل رسومات لأشكال في الفضاء. حيث رسم العديد من الفنانين رسومات خطية على الورق، لكن كالدر كان أول من استخدم الأسلاك لإنشاء “رسومات” خطية ثلاثية الأبعاد للأشخاص والحيوانات والأشياء. حيث أدخلت هذه “المنحوتات الخطية” الخط إلى النحت كعنصر في حد ذاته والخطوط العريضة المرنة التي يبدو أنها توفر صفات متحركة للشخصيات نفسها. وفي المرحلة التالية من تطوره، تحول كالدر من المنحوتات الخطية التصويرية في الأسلاك إلى الأشكال المجردة المتحركة من خلال إنشاء الهواتف المحمولة الأولى.

 

وخلال مسيرته المهنية الطويلة، تم زيادة حجم وطموح هذه المنحوتات المتحركة بشكل مذهل لتشمل إنشاءات ضخمة من النعمة التي تبدو خالية من الوزن. وفي المرحلة التالية من تطوره، تحول كالدر من المنحوتات الخطية التصويرية في الأسلاك إلى الأشكال المجردة المتحركة من خلال إنشاء الهواتف المحمولة الأولى.

 

 

رابعاً: فيكتور فاساريلي (Victor Vasarely) كان الرسام والنحات المجري الفرنسي فاساريلي منشغلاً بالتأثيرات المختلفة التي يمكن أن تخلقها الحركة في الفن وتنقلها طوال حياته العملية. وعمل في باريس في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين كمصمم جرافيك تجاري، وفي النهاية طور حياته المهنية كفنان جيد معروف بالتركيبات الهندسية الرائعة التي تتلألأ وتنبض. كطالب في البنائية، اعتقد فاساريلي أن الفن يجب أن يكون له غرض وظيفي داخل المجتمع، وهو هدف سعى إليه جزئيًا من خلال استكشاف التداخل بين الفن والعمارة.

 

بالإضافة إلى تصميم الجداريات وغيرها من المشاريع الخاصة بالموقع على وجه التحديد للمساحات المعمارية، اعتقد فاساريلي أنه يمكن استخدام مفرداته البصرية للعناصر التركيبية القابلة للتبديل في التخطيط الحضري كطريقة للجمع بين صفات التوحيد والتكرار والوحدة. كما وجمعت أعماله بين المهارات الفنية الفاضلة والدقة المتناهية، حيث جمعت بين إحساس المهندس بالمواد والفهم العلمي المتطور للغاية للتأثيرات الضوئية.

 

اشتهر فيكتور بلوحاته ومنحوتاته الشبيهة بالشبكة من الستينيات فصاعدًا، والتي تلعب بإحساس القارئ بالشكل المرئي من خلال خلق تأثيرات خادعة للعمق المكاني والمنظور والحركة. وتعهدت أعماله بجعل فعل النظر إلى أحد الموضوعات الرئيسية لعمله، واستكشاف الاختلافات بين ما تستطيع العين رؤيته وما هو موجود بالفعل.

 

 

خامساً: جان تينغلي (Jean Tinguely) بدأ الفنان السويسري جان تينغلي لأول مرة في إنشاء مجموعات مكونة من أشياء تم العثور عليها، محدثًا إلى حد كبير الممارسة الدادائية (فن حركة الدادا) المتمثلة في إنشاء أعمال نحتية من شذوذ الزوال والأشياء التي تم العثور عليها، وغالبًا ما تكون خردة معدنية يمكن اعتبارها خردة بسهولة. وكان جان تينغلي (Tinguely) مفتونًا بالنقاش السائد حول تأثير الميكنة على المجتمع الحديث، والطريقة التي أثر بها الابتكار الصناعي على المجتمع.

 

وبعد تغيير ممارسته لدمج المحركات والآلات، قام بتنشيط أعماله الثابتة سابقًا، وهي وجه من جوانب عمله التي من شأنها أن تصبح الفكرة السائدة في حياته الفنية بأكملها. حيث تعتبر أعمال (Tingeuly)، أحد أبرز ممارسي الفن الحركي، تسخر من التصنيع واعتماد المجتمع الحديث المتزايد على التكنولوجيا والآلات.

 

استخدم  جان تينغلي (Tinguely) مصطلح (Metamechanics) وذلك لوصف كيف وضع منحوتاته المجمعة في الحركة مع شكل من أشكال المحركات أو نظام الميكانيكا. ويتضمن عمل (Tinguely) النموذجي أشياء تم العثور عليها من النوع الذي ارتقى إلى المكانة الفنية من قبل فناني حركة الفن (Dada) الذين تأثر بهم، ومكونات الماكينة ثم أشكال مختلفة من الروابط الميكانيكية بينهم.

 

 

 

المصدر
Kinetic ArtKinetic artKinetic Art and the Age of Robotics - What Can We Expect?Metamechanical Sculpture with TripodArtworks and Artists of Kinetic Art

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى