الفنفنونفنون وتسلية

أكاديمية الفن

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن أكاديمية الفن
  • أصول أكاديمية الفن

نبذة عن أكاديمية الفن:

 

أكاديمية الفن (academicism): هو مصطلح يستخدم “الفن الأكاديمي” في بعض الأحيان عادتاً لبيان المنهج الحقيقي لحياة أو لفترة، ولكن (high-minded) اللوحة الواقعية التي دافع عنها الأكاديميات الأوروبية للفن، ولا سيما الاكاديمية الفرنسية للفنون الجميلة.

 

إذ يعد هذا الأسلوب الفني “الرسمي” أو “المستند”، والذي أصبح فيما بعد مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالرسم الكلاسيكي الجديد وبدرجة أقل بالرمزية الحركة، تجسدت في عدد من الأعراف التصويرية والنحتية ليتبعها جميع الفنانين. وعلى وجه الخصوص، كان هناك تركيز قوي على العنصر الفكري، جنبًا إلى جنب مع مجموعة ثابتة من الجماليات. وقبل كل شيء، يجب أن تحتوي اللوحات على رسالة عالية العقلانية بشكل مناسب.

 

أما الفنانين الذين أصبحت أعمالهم ترمز إلى المثل العليا للفن الأكاديمي هم بيتر بول روبنز عام (1577-1640)، ونيكولاس بوسين عام (1594-1665)، وجاك لويس ديفيد عام (1748-1825)، وجان أنطوان جروس عام (1771-1835)، وجاد إنجرس عام(1780-1867)، وبول ديلاروش عام (1797-1856)، وإرنست ميسونييه عام (1815-1891)، وجان ليون جيروم عام (1824-1904)، وألكسندر كابانيل عام (1823-89)، وبيير بوفيس دي شافان عام (1824-98)، وتوماس كوتور عام (1815-1879)، وويليام أدولف بوجيرو عام (1825-1905).

 

كما ويوضح تاريخ الأكاديمية الفرنسية التي حصل تشكيلها على الموافقة الرسمية فقط كوسيلة لتعزيز السلطة السياسية للملك تمامًا، مشاكل إنشاء مثل هذا النظام الأحادي للسيطرة الثقافية. حيث سعت الأكاديمية الفرنسية منذ تأسيسها عام (1648) إلى فرض سلطتها على تدريس الفنون الجميلة وإنتاجها وعرضها، لكنها أثبتت لاحقًا أنها غير قادرة على التحديث أو التكيف مع الأذواق والتقنيات المتغيرة.

 

ونتيجة لذلك، بحلول القرن التاسع عشر، تم تجاهلها وتهميشها بشكل متزايد، حيث أحدث الفنانون المعاصرون مثل غوستاف كوربيه وكلود مونيه وفنسنت فان جوخ وبابلو بيكاسو ثورة في نظرية وممارسة الفن.

 

أصول أكاديمية الفن:

 

منذ القرن السادس عشر فصاعدًا، ظهر عدد من المدارس الفنية المتخصصة في جميع أنحاء أوروبا، بدءًا من إيطاليا. حيث كانت هذه المدارس المعروفة باسم “الأكاديميات” تحت رعاية أحد رعاة الفنون (عادةً البابا أو الملك أو الأمير)، وتعهدت بتعليم الفنانين الشباب وفقًا للنظريات الكلاسيكية لفن عصر النهضة.

 

وكان تطوير هذه الأكاديميات الفنية تتويجا (للجهد الذي بدأته ليوناردو دافنشي ومايكل أنجلو) لترقية مكانة المبدعين وممارسة، لتمييزها عن مجرد الحرفيين تشارك في العمل اليدوي، ولتحريرهم من قوة النقابات.

 

المصدر
Academic ArtThe Academy of Art - History and ConceptsACADEMYAcademy of art

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى