ما هي أهم الأفكار والإنجازات الرئيسية المرتبطة بالتصوير الانفعالي؟

 

أولاً: كان أحد المبادئ الرئيسية للتعبير التجريدي (التصوير الانفعالي) هو التهرب من الأسلوب الجماعي، حيث يرسم كل فنان بطريقته الخاصة، ويطور أنماط توقيع فردية. وإدراكًا لهذا التنوع، فإن تركيز جاكوب روزنبرغ على عملية الرسم بدلاً من الأسلوب سمح له بالتحدث عن الفنانين بشكل جماعي بطريقة سلطت الضوء على دوافعهم بدلاً من الطريقة التي تبدو بها لوحاتهم.

 

ثانياً: تعتمد لوحة العمل على فكرة أن العملية الإبداعية تتضمن حوارًا بين الفنان والقماش. مثلما يؤثر الفنان على القماش من خلال وضع علامة عليه، فإن هذه العلامة بدورها تؤثر على الفنان وتحدد مسار العلامة التالية.

 

وذلك كما أوضح جاكوب روزنبرغ وقال “كل خثرة يجب أن تكون قرارًا ويتم الرد عليها بسؤال جديد”. في حين أن العفوية هي مفتاح الرسم الحركي، فهي دائمًا ضمن معايير هذا الحوار.

 

ثالثاً: ربط مؤرخ الفن الأمريكي جاكوب روزنبرغ (Action Painting) بسيرة الفنان، لكنه كان حريصًا على الإشارة إلى أنه لم يقصد أن ندقق في اللوحة للعثور على إشارات إلى حياة الفنان الخاصة أو للعثور على أدلة حول الحالة النفسية للفنان. وبدلاً من ذلك، قصد روزنبرغ شيئًا أكثر وجودًا بمعنى أن الفنان في الرسم لم يكن بالضرورة يعبر عن الذات ولكنه يخلق الذات.

 

ملخص التصوير الانفعالي:

 

لن يؤدي عمل الرسم الشخصي الصغير إلى إحداث تغيير ثوري، ولكن في عملية نحت مساحة للدخول في حوار إبداعي مع المواد (الطلاء والقماش) سجل الفنان فعلًا تمردًا داخل الثقافة المطابقة الحرب الباردة. حيث صاغها الناقد الفني هارولد روزنبرغ في عام (1952) كبديل للتعبير التجريدي.

 

كما وأكدت شركة (Action Painting) على الطبيعة الثورية لقرار الفنان بالرسم. وشرح روزنبرغ أفكار الرسم كعمل سمعه في استوديوهات الفنانين ونسجها بالنظرية الماركسية والفلسفة الوجودية وأفكاره حول الدراما لتوضيح وصفه للرسم الأمريكي الجديد. وما نتج عن اللوحة كان، على حد تعبير روزنبرغ “ليس صورة بل حدثًا”.

 

إذ لم يكن الرسامون الأكشن مهتمين بتصوير المشاهد الوهمية ولكنهم جعلوا طاقة الحياة وحركتها بطريقة مرئية على القماش. كما وكان من المفترض أن يشمل رسم الحركة مجموعة واسعة من الفنانين، من جاكسون بولوك إلى بارنيت نيومان، على الرغم من أن الفنانين أنفسهم ابتعدوا عن تبني اللقب.

 

في حين أن قرب المؤرخ روزنبرغ الودي من الفنانين أتاح له الوصول إلى كيفية تحدث الفنانين عن لوحاتهم، فإن نظرية روزنبرغ للرسم بالحركة طغت إلى حد كبير على قراءات كليمنت جرينبيرج الأكثر رسمية للرسم التعبيري التجريدي. حيث أنتج وصفه العديد من التفسيرات وسوء القراءة، والتي أتى بعضها ثمارها في وقت لاحق من فنون الأداء، لكن العديد من العلماء عملوا في السنوات الأخيرة لإعادة تأهيل مساهمات روزنبرغ في فهم التعبيرية التجريدية.