الفنفنونفنون وتسلية

المفاهيم والاتجاهات لأكاديمية الفن

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أهم المفاهيم والاتجاهات لأكاديمية الفن؟

ما هي أهم المفاهيم والاتجاهات لأكاديمية الفن؟

 

أشار مؤرخ الفن مايكل دريسكيل إلى أن “تكوين الأكاديمية وتطوير النظرية الأكاديمية استند إلى فكرة أن الرسم كان ” نظامًا “تحكمه قواعد يمكن تعريفها وتدريسها. وهذه القواعد مستمدة من أعمال معظم سادة الماضي المثالية “.

 

حيث أنه كان نسخ الكلاسيكيات هو الأسلوب المفضل للدراسة الأكاديمية، إذ ركز الطلاب حصريًا خلال العامين الأولين على رسم نسخ من برنامج الماجستير القديم لوحات أو قوالب من النحت الكلاسيكي. كما درس الطلاب الهندسة، وعلم التشريح البشري، وكلاسيكيات الأدب.

 

وفي وقت لاحق، سيبدأ الطلاب بـ “الرسم من الحياة”، ورسم نماذج حية من الذكور، وهي ممارسة كان يُنظر إليها على أنها مركزية لتعليم الفنون بشكل كامل. وعند الانتهاء من دوراتهم، سيتعلم الطلاب أخيرًا الرسم واستخدام الألوان في استوديوهات الأساتذة المعتمدين.

 

معرض الأكاديمية:

 

كانت الوظيفة الأساسية للأكاديميات هي تزويد الفنانين بمكان عرض منتظم. ونظرًا لأن سلطتهم أعطت مصداقية كبيرة للعروض المحكّمة، فقد اعتبرت معارض الأكاديمية غالبًا حكّام ذوق، وبالتالي فهي أهم حدث في تقويم معارض الفنون. ربما كان أشهر مثال على ذلك هو المعرض نصف السنوي للأكاديمية الفرنسية، والصالون، الذي سمي بذلك لأنه أقيم في البداية في صالون كاريه في القصر (في متحف اللوفر).

 

بالإضافة إلى ذلك أصبح الصالون أهم معرض منتظم في أوروبا خلال أواخر القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وكان مفتاحًا لمهنة ناجحة لأنه ضمن أن يتخرج الطالب إلى عضو الأكاديمية. وفي الوقت نفسه، اجتذبت المعارض الشعبية الهائلة جامعي الأعمال الفنية وأولئك الذين طلبوا الصور الشخصية والمشاريع الفنية الأخرى.

 

وأخيراً بدأ التحدي لسلطة النظام الأكاديمي مع ظهور صالونات “بديلة”. وبعد أن تم رفضه من قبل صالون الرسمي، فنانين مثل كامبيو بيسارو، وغوستاف كوربيه، وإدوارد مانيه، وجيمس ماكنيل ويسلر، حيث كانوا من بين طليعة الفنانين الذين عرضت في عام (1863) (صالون قصر يرفض) لمعرض ترفض. كمت واستقطب (Salon des Refusés) عددًا أكبر من الزوار ونقاد الفن أكثر من الصالون الرسمي، ممّا أدى إلى تسريع زوال هيمنة الأكاديمية الفرنسية وكان بمثابة تطور يدل على بزوغ فجر عصر الفن الحديث.

 

التسلسل الهرمي للأنواع:

 

كانت الأكاديمية الملكية للرسم والنحت (Académie Royale de Peinture et de Sculpture) أول من أنشأ تسلسلًا هرميًا مقننًا للأنواع في عام (1669). وكان سكرتير الأكاديمية أندريه فيليبيان، حيث أنه قد صنف رسم التاريخ في أكثر الأنواع العلمية والتنويرية، ويليه في مرتبة متناقصة، البورتريه، والرسم النوعي، والمناظر الطبيعية، ولا يزال يفسد.

 

كما كانت لوحات التاريخ عبارة عن أعمال كبيرة تصور موضوعات مأخوذة من الأساطير الكلاسيكية أو الكتاب المقدس أو الأدب أو من الأحداث التاريخية المهمة. وكان إتقان هذا النوع شرطًا ضروريًا لأي طالب يرغب في الالتحاق بالأكاديمية كعضو أو الفوز بجائزة (Prix ​​de Rome) المرموقة. كما وأشار دريسكيل وقال فإن “قواعد الأكاديمية الفرنسية مشتقة من أعمال أساتذة الماضي الأكثر مثالية، بما في ذلك تيتيان وكوريجيو ومايكل أنجلو، وقبل كل شيء رافائيل وبوسان، الذين يتناسب فنهم تمامًا مع الميول الكلاسيكية للفرنسيين”.

 

باراغوني:

 

على الرغم من أن الأكاديميات غالبًا ما كان يُنظر إليها (خاصة من قبل الحداثيين) على أنها تمتلك أفكارًا راسخة حول الممارسة الفنية، إلا أنها في الواقع تم تشكيلها بواسطة (paragoni)، وهي كلمة إيطالية تعني “مقارنات”. المقارنات بين مزايا الرسم والنحت، أو (disegno) مقابل (colorito)، أدى إلى المناقشات الجارية الجمالية.

 

حيث توقفت مثل هذه النقاشات جزئيًا على مدى تعقيد ومجموعة المهارات التي ينطوي عليها إتقان كل فن ولعبت دورًا في صياغة التسلسل الهرمي للأنواع. كما وتناولت المناقشات اهتمامات جغرافية أو قومية، حيث إن التنافس بين المناهج الفنية غالبًا ما يعكس ديناميكية القوة المتغيرة التي كانت سياسية وثقافية بقدر ما كانت جمالية.

 

وعندما تنافس روما وفلورنسا ديسنيو ضد البندقية (colorito)، على سبيل المثال كان النقاش الفني مستوحى من التنافس السياسي والاقتصادي بين دول المدينة. وبالمثل، قررت الأكاديمية الفرنسية النقاش بين بوسين في (disegno)، وروبنز، وكولريتو (colorito) الأفضليات، والخروج لصالح الفرنسي (بوسان).

 

كما وأثارت هذه المناقشات حركات وتقلبات جديدة في الذوق الأكاديمي. على سبيل المثال، في عام (1820)، أصبح استخدامهم المفرط والحسي للون معيارًا أكاديميًا. وبالمثل، الكلاسيكية الجديدة يهيمن أواخر (1700s). وبعد ذلك فقط إلى أن يطعن الرومانسية، مع فنانين مثل ديلاكروا و تيودور جيريو استخدام الألوان لتكثيف التأثير العاطفي من اللوحة الخاصة بهم.

 

المصدر
Academic ArtThe Academy of Art - History and ConceptsACADEMYAcademy of art

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى