الفنفنونفنون وتسلية

بدايات أكاديمية الفن

اقرأ في هذا المقال
  • بداية أكاديمية الفنون
  • ملخص أكاديمية الفنون

بداية أكاديمية الفنون:

 

1- الأكاديمية في عصر النهضة:

 

في عام 1563، أسس كوزيمو الأول دي ميديشي حاكم فلورنسا، وأقوى راعٍ للفن في أوروبا، أول أكاديمية مكرسة خصيصًا للنهوض بالفنون، حيث كان كتابه (Accademia e Compagnia delle Arti del Disegno) (أكاديمية وشركة فنون الرسم)، هو من إنشاء وتعزيز الهيمنة الثقافية والفنية لفلورنسا. وفي نفس الوقت احتفلت المؤسسة التقدمية بما كان في الواقع “ولادة الفنان”.

 

كما ويحل محل نظام النقابات في العصور الوسطى، والذي وضع معايير التدريب وحكم الإنتاج الفني والتجارة، إذ حرض نظاماً تعليمياً قائماً على المبادئ الإنسانية المستمدة من النموذج الفلسفي لأكاديمية أثينا في القرن الرابع لأفلاطون. ولم يعد الحرفيون المجهولون في العصور الوسطى، يُنظر إلى الفنانين على أنهم متلقون للإلهام الإلهي مع أسياد مكانة ليوناردو دافنشي أو مايكل أنجلو الذين يعتبرون تجسيدًا لرجل عصر النهضة المتعلم.

 

بالإضافة إلى ان المؤرخة ماري آن جاك كتبت “كانت (Accademia del Disegno) أهم مؤسسة للفنانين الفلورنسيين في أواخر القرن السادس عشر. وتشير السجلات إلى أن جميع فناني المدينة تقريباً قد انضموا إلى الأكاديمية، وبعض أبرز الفنانين في فلورنسا كان من بين ضباطها تشيليني، وفاساري، وأماناتي، وجيامبولونيا، وبونتالنتي”.

 

2- جورجيو فاساري وديسينو

 

قام الفنان والناقد الشهير جورجيو فاساري وصديقه وزميله، الباحث الإنساني فينتشنزو بورغيني، بتشكيل منهج أكاديمياً، والذي تضمن محاضرات في الهندسة والتشريح والأدب الكلاسيكي والفلسفة. كما وتعلم الطلاب المهارات التقنية عن طريق التقليد، ورسم نسخ من الأعمال الكلاسيكية وأعمال عصر النهضة الأحدث.

 

وفي كتابه (Vite)، (حياة أفضل الرسامين والنحاتين والمهندسين المعماريين) عام (1568)، أشار فاساري إلى الأهمية الأساسية لـ (disegno) (الرسم). كما كتب: “انطلاقًا من العقل والرسم، يحول والد فنوننا الثلاثة، العمارة، والنحت، والرسم، عناصر متعددة إلى مفهوم عالمي. وهذا الأخير يشبه شكل أو مفهوم كل الأشياء في الطبيعة، وكلها أصيلة في قياساتها، ومبدأ الرسوم المتحركة لجميع العمليات الإبداعية “.

 

واعتمد ديسينو بقوة على النزعة الإنسانية في عصر النهضة، مشيرًا إلى كتاب بترارك دي ريدي (سبل الانتصاف لمعرض الحظ والفول)، الذي جادل بأن الرسم يجب أن يكون أصل كل من الرسم والنحت. في الوقت نفسه، رأى فاساري في الأكاديمية وريثًا لكل من نقابة القرون الوسطى والتقاليد المسيحية (التي نسبت أصول الرسم إلى أسطورة القديس لوقا وهي ترسم مريم العذراء عندما ظهرت له كظهور).

 

ملخص أكاديمية الفنون:

 

عززت أكاديميات الفنون المواصفات الكلاسيكية للتميز في الرسم والنحت والعمارة وانتشرت شعبيتها لاحقًا في جميع أنحاء المدن الكبرى في أوروبا وأمريكا. ومن خلال دور أساسي في تدريب الفنانين ودعمهم، استضافت الأكاديميات واستضافت المعارض، وأدارت الأرشيفات، والكتب المنشورة، واضطلعت بأعمال الترميم، وعملت كمقرضين للشركاء الوطنيين والدوليين.

 

كما وظلت مكانة الأكاديميات إلى حد كبير دون منازع حتى منتصف القرن التاسع عشر عندما بدأت سلطتها تتقوض من قبل الطليعيين الذين رفضوها، باعتبارها آلية قديمة للطبقات الحاكمة. وعلى الرغم من استمرارها في أداء دور مهم في هوية الدولة، كان على الأكاديميات أن تتحرك مع الزمن وتطورت معاييرها لاستيعاب المواقف المتغيرة تجاه ما يمكن.

 

المصدر
Academic ArtThe Academy of ArtACADEMYAcademy of art

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى