الفناللون

دلالة اللون الأصفر

اقرأ في هذا المقال
  • دلالة اللون الأصفر
  • الألوان
  • دلالات اللون الأصفر
  • اللون الأصفر بالنسبة لعلماء النفس
  • دلالة اللون الأصفر على محبيه

الألوان :

الألوان تزين حياة البشر، فهي تعطي البهجة وتؤثر في نفوسهم، وبدونها ستصبح الحياة كئيبة مملة، فجميع الألوان في حياتهم تؤثر بشكل مباشر على نفسية الإنسان وعلى مشاعره وسلوكياته، وكثيرًا ما يجد الإنسان نفسه يميل للون معين ولا يعلم بأن هذا الميل يكون نابع من داخله نتيجة لتأثير هذا اللون على نفسيته وشخصيته، فكل لون له دلالة وفي هذا المقال سيكون الحديث عن اللون الأصفر و دلالة اللون الأصفر ، ودلالة اللون الأصفر عند الشعوب، وصفات الشخصية المحبة للون الأصفر.

دلالات اللون الأصفر :

الأصفر هو لونَ الإشراق والأمل والسعادة، ولكنْ لديه أيضاَ دلالات ومعانٍ متناقضة، فمن جهة هو لون يُعطي النضارة، والفرح، والإيجابية، والتفاؤل، والبهجة، والولاء، ومن جهة أخرى فالدرجة الباهتة منه تعني الحذر والمرض والغيرة، وأشارت الدراسات أن اللون الأصفر يُشعِر بالدفء، ويُحفز النشاط العقلي، ويزيد من طاقة العضلات، كما وأنه يُنشّط الذاكرة، ويُشجّع على التواصل، ويُعزز الرؤية، عدا عن أنه يبني نوعاً من الثقة ويُحفز الجهاز العصبي.

الأصفر هو لون مادي أولي، ينتج لنا من خلط اللونين الأحمر والأخضر، فهو لون الشمس ومصدر الضوء وهو أحد ألوان قوس قزح، من ما يجعله من الألوان المحبّبة في الديكورات والتصاميم الداخلية الخاصّة بغرف الأطفال وأماكن الدراسة، وهناك دلالات كثيرة للون الأصفر منها:

  • يعتبرالأصفر من أكثر الألوان فرحًا فهو يمثل التوهج والإشراق، فهو أكثر الألوان إضاءة ونورانية ارتباطًا بلون الشمس.

  • يساعد اللون الأصفر على تنمية القدرات العقلية وعلى التركيز، فهو من الألوان التي تنشط المخ والأعصاب فيساعد في تنقية العقل والاسترخاء.

  • من دلالات اللون الأصفر الأهم هي سرعة البديهة والذكاء والتميّز ، فالأصفر يُعطي الحيوية والقدرة على الإبداع ويعتبر رمزًا للتغيير والتطوير.

  • يؤثراللون الأصفر إيجابيًا على عمل الكبد والطحال والبنكرياس والغدة الدرقية.

  • فسّر بأنه لون الحكمة للناس المثاليون والمتفائلون والسعداء، فهو يقاوم الشعور بالاكتئاب.

  • عندما يُحلم باللون الأصفر في المنام فيكون له دلالات كثيرة فقد يدل على تعب ومرض أو قد يدل على حب وغيرة .
  • ومن دلالات اللون الأصفر أنّه يدل على الحزن والهم والذبول والفناء وترتبط هذه الدلالات بالخريف وموت الطبيعة.

  • يدل اللون الأصفر على الخديعة والأشياء المزيفة وغير الحقيقية، مثل: صحف الإشاعات حيث تسمى الصحافة الصفراء وتكون جميع أخبارها مفبركة وكاذبة، وأيضًا الابتسامة المتكلفة التي تكون بدون شعور ويضحكها الشخص لشخص لا يحبه تسمى ضحكة صفراء.

  • وفسر أيضًا بأنه لون الغيرة .


اللون الأصفر بالنسبة لعلماء النفس :

يدل اللون الأصفر على الفرح والابتهاج، ويعطينا نوعاً من الحيوية، فهو يُحفّز التمثيل الغذائي، كما أنه وحسب علم النفس لون جاذب للانتباه، بحيث يتم استخدامه في بعض الإشعارات، والإشارات، والإعلانات، ومن ناحية أخرى فإن الأصفر له دلالات سلبية، على سبيل المثال يُوحي بالإحباط والغضب عند كثرة النظر إليه؛ ونظراً لكمية الضوء العالية التي يعكسها في العين، كما وأنّ الغرف الصفراء تحفِّز البكاء عندَ الأطفال، لذا فإنه في بعض الأحيان لونٌ مُحبِط، وتجدر الإشارة إلى أن الدلالات التي تتطابق مع كثير من الناس ليس بالضرورة أن تتطابق مع غيرهم، كما وليس بالضرورة أن تكون عالميّة، بحيث إن الاختلاف القائم في الثقافات والأفكار والتوجهات الفردية تُشكل دلالات معينة لأصحابها.

دلالة اللون الأصفر على مُحبيه :

يدلّ اللون الأصفر على الطاقة العالية والحماس والتفاؤل، لذا فإن إهداء شخص ما باقة زهور صفراء تدل على الفرح وتصنع له يوم ملييء بالطاقة والحماس ، كما أن الذي يُفضل اللون الأصفر يكون في الغالب شخصاً اجتماعياً مُحبّاً للتواصل مع الآخرين، مليئاً بالتحدّي، فهو ديناميكي ولكنه دقيق للغاية، بحيث إنه لا يتخذ أي خطوة في حياته دون عمل تحليل كامل للوضع، وكما أن مُحِبياللون الأصفر غير معتدلين على الإطلاق، بالرغم من أنهم يُشبهون العلماء في بعض الأحيان، فحُب اللون الأصفر يدل على أن الشخص مَرِح ومُسَلٍّ، فالدراسات تقول أنه من حسن الحظ قضاء وقت طويل مع شخص يُحب اللون الأصفر،بسسب تأثيراته ودلالاته الجميلة على محبيه ومنها ما يلي :

  • الأصفر هو اللون المفضل للأذكياء.

  • ومن يحب الأصفر إنسان عملي ويحب كل شيء ينتفع منه.

  • يمتاز بالمرح والإنطلاق ومُحب للحياة ومتفائل دائمًا.

  • يُحب الأفكار الجديدة ويحُب التغيير والتنقل من مكان إلى آخر فيكون الشخص مُحب للسفر والتعرف دائماّ على أشخاص جدد.

  • يحب الخوض في المهمات والمشاريع العملية أكثر من الكلام.

المصدر
اللغة واللون /د أحمد مختار عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى