أغانيفنون وتسلية

كلمات أغنية طفل المغارة

اقرأ في هذا المقال:

تعتبر الأغاني الوطنية والقومية التي تحث على حب الوطن والتمسك به والدفاع عنه بشتى أنواع الوسائل من أهم ألوان الغناء التي تميزت في تقديمها الفنانة والمطربة اللبنانية ماجدة الرومي وعلى مدار ما يزيد عن أربعين عاما، فهذه المطربة التي طالما كانت تستشعر اوجاع الوطن وألآمه كانت دائما ما تقدم أجمل الأغاني التي تعبر عن الحال الذي كان يعاني منه بلدها الحبيب لبنان، وهو ما جعلها تحظى بحب الملايين من اللبنانيين والعرب.

 

كلمات أغنية طفل المغارة

 

يا طفل المغارة وسع المغارة.

وطني بردان رجع له الطهارة.

تايرجع منارة بعتم الزمان.

 

بليلة بردانة ما فيها نواطير.

في نجمة سهرانة سربت بكير.

لقيت على بابها عجقة صمت جديد.

والدني عم توعى والتلج مواعيد.

أبيض متل الأمل واسع للمحبة.

كان العتم عابس صار العتم حلو.

وع بيتها الكواكب صاروا ينزلوا.

وبالزوايا صارت الأجراس قناديل.

قربت لحدها سمعت تراتيل.

يا يســـوع  يا يســـوع.

ومن يومها السلام اتوزع بالدني.

وكبرت السعادة فرحة ملونة.

كرمال البراءة تعا.

كرمال الطفولة تعا.

وللي مشردين لا رغيف ولا بيت .

وناطرين العيد تعا.

تعا على بيوتنا  بتتبارك البيوت.

يا فرح البعيد يا يسوع.

يا يســـوع.

 

يا طفل المغارة وسع المغارة.

وطني بردان رجع له الطهارة.

تايرجع منارة بعتم الزمان.

من دفى عينيك امسحه بالايمان.

وبشر أهالينا بميلاد الأمان.

يا يسوع يا يسوع.

يا يســـوع.

 

يا طفل المغارة وسع المغارة.

وطني بردان رجع له الطهارة.

تايرجع منارة بعتم الزمان.

 

بليلة بردانة ما فيها نواطير.

في نجمة سهرانة سربت بكير.

لقيت على بابها عجقة صمت جديد.

والدني عم توعى والتلج مواعيد.

أبيض متل الأمل واسع للمحبة.

كان العتم عابس صار العتم حلو.

وع بيتها الكواكب صاروا ينزلوا.

وبالزوايا صارت الأجراس قناديل.

قربت لحدها سمعت تراتيل.

يا يســـوع  يا يســـوع.

ومن يومها السلام اتوزع بالدني.

وكبرت السعادة فرحة ملونة.

كرمال البراءة تعا.

كرمال الطفولة تعا.

وللي مشردين لا رغيف ولا بيت .

وناطرين العيد تعا.

تعا على بيوتنا  بتتبارك البيوت.

يا فرح البعيد يا يسوع.

يا يســـوع.

 

يا طفل المغارة وسع المغارة.

وطني بردان رجع له الطهارة.

تايرجع منارة بعتم الزمان.

من دفى عينيك امسحه بالايمان.

وبشر أهالينا بميلاد الأمان.

يا يسوع يا يسوع.

يا يســـوع.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى