فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة لا تزال الحياة مع الحذاء القديم للفنان جوان ميرو

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة لا تزال الحياة مع الحذاء القديم للفنان جوان ميرو
  • قصة لوحة لا تزال الحياة مع الحذاء القديم

لوحة لا تزال الحياة مع الحذاء القديم للفنان جوان ميرو:

 

لوحة لا تزال الحياة مع الحذاء القديم (Still Life with Old Shoe) هي لوحة زيتية رُسمت في عام 1937 لجوان ميرو وهي الآن جزء من المجموعة الدائمة لمتحف الفن الحديث في مدينة نيويورك. قام جيمس ثرال سوبي بتسليم العمل للمتحف في عام 1970.

 

قصة لوحة لا تزال الحياة مع الحذاء القديم:

 

في بداية الحرب الأهلية الإسبانية، أمضى ميرو بعض الوقت في منزله في مونتروج ديل كامب لكنه غادر بعد ذلك إلى فرنسا في 16 ديسمبر 1936 وصل إلى باريس مع زوجته بيلار وابنته ماريا دولوريس. لقد عاشوا في مكان ضيق للغاية لا يوجد فيه مكان يعمل فيه ميرو، لذلك قام ببساطة بتدوين الأفكار على بطاقات صغيرة. كما فعل عندما ذهب لأول مرة إلى باريس في عام 1920، حضر ميرو فصل الرسم في (Académie de la Grande Chaumiere).

 

نظرًا لأنه لم يكن لديه مساحة خاصة به، بدأ ميرو العمل في ركن من معرض بيير حيث أنتج، في الفترة من يناير إلى مايو 1937، واحدة من أغرب وأهم لوحاته، (Still Life with Old Shoe)، حيث يعبر عن قلقه من الوضع في إسبانيا، مع وصف مفصل لصعود الشر وغزو الوحوش وانحطاط الشكل البشري.

 

ربما جعلتني أحداث اللحظة وخاصة دراما الحرب في إسبانيا، أشعر بالحاجة إلى اختراق الواقع حيث كنت أعمل من الحياة كل يوم في غراند شوميير في ذلك الوقت شعرت بالحاجة إلى السيطرة على الأشياء من خلال الواقعية.

 

وقف جوان ميرو إلى جانب الجمهوريين وعرض رسامته الجدارية (The Reaper) في الجناح الإسباني في معرض باريس الدولي لعام 1937 حيث عُرضت أيضًا لوحة جيرنيكا الشهيرة لبيكاسو. ريبر، صورة كبيرة بارتفاع 5.5 متر (18 قدم)، فقدت بعد تفكيك الجناح. في نفس العام أنتج ميرو ملصقًا يحتوي على رسالة قوية باللغة الفرنسية: (Aidez l’Espagne) (ساعدوا إسبانيا).

 

على اليسار هناك تفاحة مخوزعة بشوكة، ثم زجاجة ورغيف خبز وحذاء العنوان. الألوان الرئيسية هي الأسود والأحمر والأصفر الحمضي والتي ترمز إلى مشهد نهاية العالم وكلها مشتعلة (النار موجودة بالفعل خارج اللوحة) هذا المشهد الجهنمي تؤكده الظلال في الأفق ويمكن تحديد الصور الظلية لجميع الكائنات بوضوح وتخلق الخطوط المستديرة للتكوين بالكامل ديناميكية.

 

رُسمت هذه اللوحة في سياق الحرب الأهلية الإسبانية كما يظهر الألم والخوف من ميرو في الصورة بأكملها وأشكال الكابوس من الأشياء والنيران، التي تظهر ظلالها في ألوان ودرجات الألوان للأشياء ومن المفترض أن تكون في جانب المتفرج. غالبًا ما يُقارن هذا العمل بعمل بيكاسو (Guernica)، بسبب يأسه وعواقب أي حرب في الوقت الحاضر. تبدو الأشكال في الأفق وكأنها غيوم مظلمة، تتنبأ بالمأساة القادمة.

 

الأشياء التي اختارها ميرو فقيرة ومتواضعة بشكل متعمد ومرتبطة بحياة الناس العاديين: حذاء قديم وقليل من الطعام وبعض الأشياء الموجودة في أي مطبخ يقفون كرمز مأساوي أصبح حجمها الضخم تهديدًا يعززه تباين الألوان والضوء الشبحي والذي يبدو أحيانًا أنه ينبعث من الأشياء يعد تحوّل الأشياء أحد مفاتيح هذا العمل ولا يتم إنتاجه بالحجم فحسب، بل أيضًا باستخدام الألوان المتوهجة.

 

قرر المؤلف بنفسه اتباع أسلوب واقعي، حيث أن صراعات الحرب لم تسمح لأي شخص بالهروب من خلال الرسم السريالي كما في الأعمال السابقة اللوحة، إذن، لا تظهر ولا تصوير ولا أسلوب تجريدي بالكامل، بل مزيج جديد من كليهما، الذي وصفه ميرو بأنه “واقع عميق ورائع”. تمتد هذه الشخصية الهجينة إلى النوع، سواء أكانت حياة ساكنة أو منظرًا طبيعيًا.

 

تخبر الرسومات التمهيدية، الموجودة في قطعة من الصحيفة، أن هذا العمل كان مقصودًا أن يكون باستيل كبير مرتبط بسلسلة عام 1934 وهي مستوحاة من عمل فان جوخ “زوج من الأحذية”.

 

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى