اقرأ في هذا المقال

كيف يستخدم الفنانون اللون؟

 

غالبًا ما يكون اللون أحد أكثر مكونات اللوحة إثارة، ففي كل من الرسم التصويري والتجريدي، يمكن إستخدام اللون لجماله الزخرفي، ولخلق الحالة المزاجية، والتعبير عن المشاعر أو إثارة المشاعر. أما في الطبيعة والفن، فأنهة يوجد تأثير عميق للّون على المشاهد. إذ أنه يمكن للفنانين اختيار الألوان واستخدامها بشكل طبيعي. ولإظهار كيفية تأثير الألوان على بعضها البعض وتعديلها، تم إنشاء عجلة ألوان تُظهر الألوان الأساسية الثلاثة (الأحمر والأصفر والأزرق) والإصدارات المختلفة من الألوان الثانوية التي تم إنشاؤها عن طريق مزج اثنين من الأساسيات.

 

عززت نظريات الكيميائي الفرنسي (Chevreul) استخدام الإنطباعيين للون في أواخر القرن التاسع عشر. وهنا يستخدم الرسام كلود مونيه اكتشافات شركة (Chevreul)، في حين أن الألوان القريبة من بعضها على العجلة تنسجم مع بعضها البعض عند وضعها جنبًا إلى جنب في اللوحة، حيث يتم تنشيط العناصر التكميلية وجعلها متطلبة بصرياً ونابضة بالحياة من خلال الاقتران الاستراتيجي في الدائرة اللونية. كما واستغل الإنطباعيون والعديد من الفنانين المعاصرين التأثير البصري المعروف آنذاك للألوان المتقابلة، لكن الرسامين وضعوا بشكل غريزي العناصر التكميلية جنباً إلى جنب لعدة قرون قبل أن تصبح النظرية واعية ومعروفة.

 

هنالك طريقة أُخرى أيضاً يمكن للفنان من خلالها استخدام اللون وهي خلق وهم بمساحة على قماش، ففي الحياة الواقعية، تبدو الأشياء البعيدة أكثر ضبابية وشحوباً وأكثر زرقة بشكل تدريجي، حيث يمكن للفنانين تطبيق هذا المبدأ باستخدام الألوان الزرقاء والرمادية الباهتة لإضفاء عمق على المناظر الطبيعية. ونسمي هذه التقنية المنظور الجوي أو الغلاف الجوي. كما ويعمل المنظور الجوي أيضاً على الإشارة ضمناً إلى المسافة في مسافة أكثر ضيقاً أي شيء معاكس.

 

كما يمكن أيضاً استخدام اللون للتعبير عن المشاعر أو توليدها. حيث ظهرت تعبيرات مثل “الشعور باللون الأزرق” و “رؤية اللون الأحمر” لأن اللون له تأثير عاطفي مستقل عن موضوعه. إذ كان الرسام الروسي فاسيلي كاندينسكي عام (1866-1944) أحد أهم الشخصيات في تطور الفن التجريدي. وكان يعتقد أنه يجب على الفنانين استخدام الشكل واللون للتعبير عن المشاعر وإثارة المشاعر لدى المشاهد.

 

مثال على المنظور الجوي، هنا الرسام الفرنسي (NeoImpressionist Paul Cézanne) يجعل الفاكهة تبرز باستخدام الألوان الدافئة التي تجذب الأنظار على الفور. وبصريًا، يدفع القماش والأوعية في الخلفية بعيدًا عن طريق جعلها مزرقة، لإبراز المسافة بينهما عن الثمار الدافئة في المقدمة.