نبذة عن فن البوب البريطاني:

 

فن البوب البريطاني: هو حركة فنية ظهرت في الخمسينيات من القرن الماضي وازدهرت في الستينيات في بريطانيا، وهي فنون مستوحاة من مصادر في الثقافة الشعبية والتجارية. حيث أنها ساهمت في ثقافات ودول مختلفة في الحركة خلال الستينيات والسبعينيات.

 

كان الاندماج بين موسيقى البوب ​​والثقافة الشعبية شيئًا بريطانيًا على وجه الخصوص، مغلفًا في ديناميكيات لا تنفصم لمشاهد الفن والموسيقى النابضة بالحياة في لندن في الستينيات المتأرجحة. وكان الاقتراض من الأفلام والمجلات والموسيقى سمة رئيسية لفن البوب​​، لكن الفنانين وأعمالهم دخلت أنفسهم أيضًا إلى المجال الشعبي. وكان أحد الجوانب الرئيسية لفن البوب ​​البريطاني، الذي جعله حركة منعزلة، هو ارتباطه الوثيق بالموسيقى الشعبية البريطانية، التي ظهرت كبديل لموسيقى الروك أند رول.

 

ما هو الفرق بين فن البوب البريطاني والأمريكي؟

 

على الرغم من أن كلاهما مستوحى من موضوع مشابه، إلا أن البوب ​​البريطاني غالبًا ما يُنظر إليه على أنه مميز عن البوب ​​الأمريكي. إذ كان فن البوب المبكر في بريطانيا تغذيه الثقافة الشعبية الأمريكية التي شوهدت من مسافة بعيدة، بينما استوحى الفنانون الأمريكيون مما رأوه وعانوه من العيش داخل تلك الثقافة.

 

في الولايات المتحدة، كان أسلوب البوب ​​بمثابة عودة إلى الفن التمثيلي، (الفن الذي يصور العالم المرئي بطريقة يمكن التعرف عليها)، واستخدام الحواف الصلبة والأشكال المتميزة بعد التراخي الرسومي للتعبير التجريدي. كما وقام باستخدام الصور غير الشخصية والدنيوية، وأراد فناني البوب ​​أيضًا الابتعاد عن التركيز على المشاعر الشخصية والرمزية الشخصية التي ميزت التعبيرية التجريدية.

 

أما في بريطانيا، كانت حركة فن البوب الحركة الأكثر أكاديمية في نهجها. وأثناء استخدام السخرية والمحاكاة الساخرة، ركزت بشكل أكبر على ما تمثله الصور الشعبية الأمريكية، وقوتها في التلاعب بأنماط حياة الناس. حيث تعتبر مجموعة (The Independent Group IG) الفنية في خمسينيات القرن الماضي بمثابة مقدمة لحركة فن البوب ​​البريطاني.

 

التطورات اللاحقة بعد فن البوب ​​البريطاني:

 

سرعان ما بدأ فن البوب ​​من بريطانيا في التأثير على العمل عبر المحيط الأطلسي في أمريكا. وفي الستينيات من القرن الماضي، صاغ الناقد والمؤرخ الفني الأمريكي باربرا روز (Neo-Dada)، كحركة جديدة تتجسد في استخدامها للمواد الحديثة والصور الشعبية والتناقض العبثي مع إيماءة للجذور الدادائية جنبًا إلى جنب مع فلسفة البوب.