من أفضل الطرق للنجاح المهني أن يقوم الفرد بالعمل ضمن مجموعة تعاونية، بحيث يتميز العمل المهني الجماعي بتوفير الوقت والجهد الذي يبذله الفرد عند وجود مهام مهنية صعبة، أو مهام مهنية تتسم بالتحدي؛ لأنَّ المجموعة المهنية تعمل ضمن تقسيم العمل والقيام به بوقت قياسي، ويتعلم الفرد من خلال العمل المهني الجماعي أسلوب القيادة المهنية الناجحة في العمل.

ما هي طرق وأساليب القيادة المهنية؟

كل موظف مهني يفضل التطور في المسار المهني الخاص به، ويتمنى التقدُّم ليكون في مرتبة القائد المهني، وعلى كل موظف معرفة كيف يتصرف القائد المهني وما هي الوسائل والطرق التي يُحقق من خلالها القيادة المهنية، وتتمثل طرق وأساليب القيادة المهنية من خلال ما يلي:

  1. أسلوب القيادة الإجباري الذي يقوم على وضع قرارات مهنية وفرضها على جميع الأعضاء، ويجب من الجميع أن ينفذوا القرارات فقط، لا يوجد في هذه الطريقة أي من التحفيزات والمكافآت بل يوجد التهديد فقط.

  2. أسلوب القيادة العادل التوجيهي، بحيث يقوم على العدل والمساواة بين كل موظف وما يقدم من مهام مهنية، يقدم هذا الأسلوب المكافآت والتعزيزات لكل من يقوم بالعمل الذي يحتاج التقدير.

  3. أسلوب القيادة التناسقي الذي يهتم بتكوين العلاقات المهنية المختلفة بين الموظفين.

  4. أسلوب القيادة التفاعلي، بحيث يتصف هذا الأسلوب باندماج وتفاعل الجميع في اتخاذ القرار المهني.

  5. أسلوب القيادة الذي يميل للتميّز، بحيث يضع العديد من المعايير وتتم التحفيزات المهنية حسب الالتزام بهذه المعايير.

  6. طريقة وأسلوب القيادة التطويري الذي يقوم على التدريب المهني المستمر.