لتعليم الأطفال الاستماع يحتاج ذلك إلى مهارات خاصة، وكذلك يتطلب عادات معينة ومحددة، لا بد من أن يتمرن عليها الأطفال بشكل جيد، والمعلم هو الشخص المسؤول عن تدريب طلابه لإكسابهم هذه العادات وغرسها فيهم.

 

المبادئ الأساسية للاستماع لذوي الاحتياجات الخاصة

 

1- إدراك الهدف والغاية من الاستماع، فلا بد أن يعرف لماذا يستمع ولمن يستمع، ولأي كلام يستمع.

 

2- الانتباه والانصراف كلياً إلى المتحدث، مُصغياً إليه بكل أحاسيسه.

 

3- جلوس المعلم بهدوء وفي وضع يوفر له الاستماع الجيد للطفل، وبعيداً عن العوائق التي قد تحول بينه وبين الفهم الصحيح مثل الضوضاء والبعد.

 

4-  الاستماع بلطف وبدقة وانتباه، وجعل الفرد الذي يريد الحديث بالشعور بقبوله والرغبة في الاستماع له، والابتعاد عن مقاطعته.

 

5- التفكير فيما يسمع، والابتعاد عن التسرع في الحكم على رأي المتحدث، وأن يراقب بذكاء الفكرة التي يعرضها، والأدلة والبراهين التي يستشهد بها.

 

6- الحكم على ما يسمع حكم موضوعي بعيداً عن التحيز والانفعال.

 

7- احترام وتقدير رأي المتحدث، وإلا يعتمد على إحراجه أو مضايقته.

 

8- وأخيراً كتابة المذكرات أو تدوين بعض الملاحظات حول المادة المسموعة، وهذه العادة يمكن أن تأتي عندما يكون الطفل قد اكتسب الكثير من مهارات الاستماع وعاداته.

 

ألعاب الاستماع للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

 

1- لعبة من أنا

 

في هذه اللعبة يقوم المعلم بإحضار بطاقة اللعبة وبطاقة التصحيح مثل (ماما والميزان والرسمة)، والهدف من اللعبة أن يتعرف الطفل على حرف (م) متصلاً ومنفصلاً، وأن يكتب حرف (م) حسب موقعه، وأن ينطق الحرف جيداً.

 

وأيضاً مثال آخر على لعبة من أنا يقوم المعلم بالطلب من أحد الطلاب بتقليد صوت ما، ويتعرف الأطفال على المصدر الطبيعي للصوت مثل صوت (قطار، ديك) ويمكن استخدام شرائط التسجيل، ويمكن كذلك تغطية أعين أحد الطلاب، وعلى الطلاب التعرف على زملائه عن طريق الاستماع إلى أصواتهم.

 

2- ما الصوت

 

في هذه اللعبة يجب على المعلم أن يُسجل أصواتاً من أجزاء مختلفة في البيت، وقد تتضمن هذه الأصوات الماء الجاري، وصوت الماء عند استخدام المرحاض أو رنين الهاتف، وصوت الأبواب عند إغلاقها أو الأصوات التي تصدر عن المقصّات، وجرس الباب والغسالات والراديو، ويقوم المعلم بإسماع هذه الأصوات للأطفال، والطلب منهم أن يسمّوا الشيء الذي يُصدر الصوت.