كيفية تحديد وتطوير أهداف التعلم في التدريس التربوي:

 

في الفصول الدراسية السابقة التي كان المعلم يركز عليها، حدد ما يجب على الطلاب تعلمه ثم قاس تقدم الطلاب مقابل تلك الأهداف، وعلى الرغم من ذلك يحتاج طلاب اليوم إلى تعلم كيفية تحديد وتطوير أهداف التعلم الذكية الخاصة بهم.

 

والمزيد من المسؤولية عن التعلم تقع على عاتق الطلاب، ويكون تطوير المناهج الدراسية أكثر فاعلية عندما يعرف المعلم نتائج تعلم الطلاب، ويمكن للمعلمين تحديد وإنشاء نتائج التعلم، وتعليم الطلاب كيفية تحديد أهدافهم الخاصة واستخدامها بشكل أفضل في تطوير المناهج الدراسية.

 

أهداف التعلم المؤثر في التدريس التربوي:

 

في أبسط أشكالها تحدد أهداف تعلم الطلاب ما يتعلمه الطلاب، ويسمح تعيينها للمعلمين والمتعلمين بالتركيز على المحتوى التعليمي الأكثر أهمية.

 

يجب تشكيل الأهداف باستخدام الاختصار (SMARTER) والذي يرمز إلى مصطلح محدد وقابل للقياس ويمكن تحقيقه وذو صلة وفي الوقت المناسب ويتم تقييمه ومراجعته.

 

تساعد أهداف (SMARTER) الطلاب والمعلمين على صقل تركيزهم وإنشاء تقييمات أكثر عدلاً من التوقعات غير المكتوبة أو غير المحددة.

 

عندما يقوم المعلمون بتعليم الطلاب تحديد أهدافهم التعليمية فإنهم يبدأون بالسؤال ماذا تريد أن تعرف بنهاية هذه الحصة الدراسية؟ يقطع هذا السؤال شوطًا طويلاً نحو إنشاء هدف محدد وقابل للقياس.

 

عادة يجب أن تبدأ هذه الأهداف بفعل مثل احسب أو تطبيق، إنه شيء يجب أن يكون الطالب قادرًا على فعله، وليس مجرد شيء يعرفه أو يمكنها إجراؤه، وعادةً ما تتضمن الأهداف كلاً من المهارات ذات الترتيب الأدنى والمهارات ذات المستوى الأعلى بناءً على تصنيف العالم بلوم، قد تتضمن بعض الأمثلة المعرفة الأساسية مثل قائمة أو وصف جنبًا إلى جنب مع كلمات التطبيق مثل التباين أو النقد.

 

مستويات أهداف التعلم في بيئة ثلاثية:

 

تعمل أهداف التعلم في بنية ثلاثية المستويات حيث يقوم المعلمون والمتعلمون بتطوير محتوى الحصة الدراسية حول كل من هذه المستويات الثلاثة:

 

أهداف مستوى النشاط:

 

تتناول هذه الأهداف الصغيرة نتائج أجزاء صغيرة محددة من الدورة.

 

أهداف على مستوى الوحدة أو الموضوع:

 

تركز هذه الأهداف متوسطة الحجم على المعرفة العامة حول موضوع ما داخل الحصة الدراسية.

 

أهداف مستوى المقرر الدراسي:

 

هذه أهداف أكبر، وهي تحدد ما يشكل النجاح العام في الحصة الدراسية.

 

أنواع أهداف التعلم في التدريس التربوي:

 

أفضل أهداف التعلم هي أهداف شخصية ومصممة خصيصًا لاحتياجات المتعلم الفردي والفرص ونقاط القوة والضعف، على الرغم من أن وضع طموحات واسعة النطاق قد يكون أسهل إلا أنه ليس بنفس فعالية إنشاء أهداف مركزة خاصة بالطالب، يسمي بعض المعلمين هذه أهداف التعلم الشخصية بدلاً من الأهداف، تتضمن أهداف التعلم الشخصية عادةً ستة أنواع من الأهداف:

 

أهداف قصيرة المدى:

 

على عكس الأهداف التي لا يحققها الطالب إلا بنهاية الحصة الدراسية، فإن الأهداف قصيرة المدى تمنح المتعلم شيئًا يحتفل به على طول الطريق، وتعمل هذه بشكل جيد بشكل خاص مع الطلاب الأصغر سنًا الذين قد لا يتحلى بالصبر أو الإحساس بالوقت لفهم هدف مدته 10 أسابيع أو 18 أسبوعًا.

 

يقدّر المتعلمون الأكبر سنًا أيضًا فرصة تحقيق بعض المكاسب على طول الطريق، مثال على هدف قصير المدى لطالب ابتدائي قد يكون قراءة فصل واحد في كتاب كل ليلة لمدة أسبوع، وقد يكون الهدف قصير المدى لطالب المرحلة الثانوية هو اختيار تخصص جامعي.

 

لا يجب أن تركز الأهداف قصيرة المدى على الأكاديميين فقط، وقد تكون أهداف الطالب على المدى القريب شخصية أو علائقية أو عاطفية أو مهنية، ويمكن لأي دورة أن تجهز الطلاب للنمو في جميع تلك المجالات بطريقة ما، يحتاج المتعلمون ببساطة إلى تحديد تعريفهم للنجاح في المجال الذي يريدون تحقيقه فيه وإنشاء خطوات للوصول بهم إلى هناك.

 

الأهداف طويلة المدى:

 

الأهداف طويلة المدى هي الأهداف التي يعمل الطلاب على إكمالها على عام دراسي كامل، في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي العديد من الأهداف قصيرة المدى نحو هدف طويل المدى، في جميع الحالات يجب أن يشتمل الهدف طويل المدى على معايير مرجعية وجدول زمني.

 

يمكن للطلاب والمعلمين استخدام المعايير للتحقق من التقدم الذي يحرزونه مقابل التقدم الذي يتوقعون إحرازه، ويمكنهم استخدام الجدول الزمني للتأكد من أنهم يظلون على الهدف لتحقيق الهدف في الإطار الزمني المتفق عليه، وقد تكون أمثلة أهداف التعلم طويلة المدى للطلاب من أي مستوى هي تحسين درجة الفصل بحرفين على مدار الفصل الدراسي.

 

عادات العمل:

 

بينما تركز الأهداف طويلة المدى وقصيرة المدى على المعلومات التي يتعلمها الطالب، تؤكد أهداف عادات العمل على كيفية تعلم الطالب، الغرض من تحديد أهداف عادات العمل هو مساعدة الطلاب على تحديد مجالات ضعفهم ووضع معايير للتحسين، وقد يكون الهدف من عادات العمل الجيدة هو الاستمرار في المهمة لفترة أطول أو العمل بشكل مستقل في كثير من الأحيان أو بدء المشاريع في وقت مبكر.

 

باستخدام مخطط التقييم الذاتي يمكن للطلاب قياس تقدمهم مقابل النتائج المتوقعة في هذا المجال، يمكن أن تساعد قائمة مراجعة التقييم الذاتي الطلاب على تقسيم طموحاتهم وفقًا للموضوع وصياغتها بشكل صحيح، ثم إعطائهم ثلاثة أو أربعة خيارات لتحديد مدى نجاحهم بأنفسهم.

 

مجالات الموضوع:

 

يضع المعلمون أهدافًا تعليمية لمجال الموضوع وفقًا للكتب المدرسية، أو عن طريق التوافق مع المعايير الوطنية أو معايير الولاية أو المنطقة، وقد يصمم بعض المعلمين هذه النتائج المتوقعة لفصولهم الفريدة، ولكن بشكل عام يجب أن تتبع أهداف مجال الموضوع ما تم الاتفاق عليه مسبقًا لاستدعاء المحتوى وتطوير المهارات.

 

يقوم الطلاب الذين وضعوا أهداف مجال الموضوع بتحديد موضوع معين يخططون للتحسين فيه، ويكمن التحدي مع أهداف مجال الموضوع في إنشاء خطوات أكثر ذكاءً تقود الطالب إلى التحسين. يمكن للمتعلمين اختيار موضوع يرغبون فيه في الحصول على درجة، أو يمكنهم اختيار موضوع يجدون أنه ممتع بشكل خاص لتحسين مستوى معرفتهم.

 

الأهداف السلوكية:

 

تتعلق الأهداف السلوكية بالسلوك الاجتماعي وإدارة السلوك في الفصل الدراسي، وقد يشمل ذلك التحلي بالصبر مع الأقران أو التصرف بأدب مع أعضاء هيئة التدريس، يمكن للطلاب والمعلمين تحديد هذه الأهداف بشكل خاص أو قد يتم تطبيق هدف سلوكي على الفصل بأكمله، وغالبًا ما يمكن للوالدين المشاركة في مساعدة الطلاب على تحديد الأهداف السلوكية والعمل عليها وتحقيقها في النهاية.

 

مثل عادات العمل غالبًا ما يتم تقييم الأهداف السلوكية بشكل أفضل من قبل الطلاب أنفسهم، وذلك باستخدام الموارد التي يوفرها المعلم، سيجد عدد قليل من الطلاب الدافع لتحقيق الأهداف السلوكية ما لم يشاركوا بشكل وثيق في تحديدها وتقييم تقدمهم ضدها.

 

أهداف معرفية محددة:

 

يمكن للطلاب إنشاء هدف شخصي يتعلق بمعرفة محددة يرغبون في اكتسابها في مجال أو موضوع، ويمكن أن يكون هذا الهدف إضافة إلى أي قائمة أخرى لأهداف التعلم للطلاب في المقرر الدراسي، قد يضع المتعلمون أهدافًا معرفية محددة في أزواج أو فريق صغيرة ويعملون عليها معًا، ويمكن للمدرسين مساعدة الطلاب على وضع أهداف معرفية محددة وتحقيقها من خلال تخصيص وقت الفصل للمتعلمين للتركيز على الأنشطة التي تساعدهم على تحقيق هذه الأهداف.