ما هي مناطق المحيط الميتة؟

المناطق الميتة: هي مناطق منخفضة الأكسجين أو ناقصة الأكسجين في محيطات وبحيرات العالم، ونظرًا لأن معظم الكائنات الحية تحتاج إلى الأكسجين لتعيش يمكن لعدد قليل من الكائنات الحية أن تعيش في ظروف نقص الأكسجين وهذا هو سبب تسمية هذه المناطق بالمناطق الميتة.


تحدث المناطق الميتة بسبب عملية تسمى الإثراء الغذائي والذي يحدث عندما يكون الجسم من الماء يحصل على الكثير من المغذيات الصورة مثل الفوسفور والنيتروجين، في المستويات الطبيعية تغذي هذه العناصر الغذائية نمو كائن حي يسمى البكتيريا الزرقاء أو الطحالب الخضراء المزرقة، ومع ذلك مع وجود الكثير من العناصر الغذائية تنمو البكتيريا الزرقاء عن السيطرة مما قد يكون ضارًا، الأنشطة البشرية هي السبب الرئيسي لانجراف هذه العناصر الغذائية الزائدة في المحيط.


كما أن تلوث المغذيات هو السبب الرئيسي لتلك المناطق التي أنشأها البشر، حيث يمكن أن تؤدي المغذيات الزائدة التي تجري من الأرض أو يتم ضخها كمياه عادمة في الأنهار والسواحل إلى زيادة نمو الطحالب التي تغرق وتتحلل في الماء، وعندما يحدث هذا تستهلك عملية التحلل للأكسجين وتستنفد الإمداد المتاح للحياة البحرية الصحية.


يتم إنشاء منطقة ميتة في المحيط بسبب نقص الأكسجة وتُعرف أيضًا باسم منطقة نقص الأكسجين بسبب نقص كمية الأكسجين، توجد هذه البقع في المحيطات وفي المسطحات المائية الكبيرة الأخرى في جميع أنحاء العالم ويمكن أن تكون ناجمة عن أحداث طبيعية مثل تغير الأنماط الروتينية للمياه والرياح، ومع ذلك فإن تأثير هذه التغييرات أقل بكثير من تأثير النشاط البشري.

ما هي أسباب مناطق المحيط الميتة؟

  • مع ارتفاع درجة حرارة الماء بسبب تغير المناخ يكون هناك المزيد من المناطق الميتة التي تتشكل بسبب التخثث، والتخثث هو كيف تتفاعل البيئة تحت الماء مع الملوثات من الجريان السطحي الذي يأتي من الأرض ويؤدي إلى وفرة المغذيات مما يشجع على النمو الزائد للطحالب.

  • إن كثرة نمو الطحالب تعمل على حجب الضوء من الشمس كما أن حجب أشعة الشمس يضر الكائنات الموجودة تحت الماء، لا تزال النباتات تمر بعملية التمثيل الضوئي تحت الماء كما أنها تنتج الكربون للتنفس، حيث تحتاج الحيوانات إلى هذه النباتات لتعيش تحت الماء تمامًا كما تفعل على الأرض للحصول على الأكسجين.

  • ضوء الشمس مهم بشكل خاص في المناطق الساحلية، وهذه هي المناطق الأقرب إلى حافة المياه على الشواطئ، فعندما يضرب ضوء الشمس هذه المناطق من الماء فإنه يمتص بعمق في الأرض مما يشجع النباتات في المحيط على النمو، مع تعطل هذه العملية تتوقف دورة الحياة تحت الماء مما يتسبب في موت الأنواع وزيادة تلوث الأرض.

  • عندما تتوقف الحياة عن الوجود ونقص الأكسجين المنتشر تحت الماء تكون النتيجة مناطق الحد الأدنى من الأكسجين (OMZ)، وهذه المناطق هي تباين دائم له تأثير ضار على النظام البيئي تحت الماء.

  • في حين أن العناصر الغذائية يمكن أن تكون صحية فإن الكثير من العناصر الغذائية هو شكل من أشكال التلوث الذي يؤدي إلى موت مصادر الغذاء العضوي وتدمير الموائل الطبيعية، فمثلاً يوجد الفوسفور والنيتروجين بالفعل في الماء بكميات صغيرة لكن الكثير من هذه العناصر بعيد عن أن يكون شيئًا جيدًا، حيث يؤدي وجود الكثير من النيتروجين والفوسفور في الماء إلى نمو الطحالب بشكل أسرع مما تستطيع النظم البيئية التعامل معه.

  • يؤدي النيتروجين الزائد والمواد الكيميائية الأخرى في المحيطات إلى اختلالات شديدة تحت الماء وذلك مع تكاثر الطحالب الناتج عن وجود هذه العناصر وكونها مساهماً رئيسياً في تكوين المناطق الميتة.

  • تسمى الطحالب المسؤولة عن المناطق الميتة بالبكتيريا الزرقاء وهي نوع من الطحالب يسمح لها بالازدهار بسبب مادة النيتروجين والفوسفور التي لا تزال تمتلئ في المحيط، وازدهار الطحالب هو التعريف الرسمي للنمو السريع للطحالب في المياه وهذا الفائض من الطحالب يمكن أن تكون سامة للكائنات البحرية والنباتات.


    تنمو هذه الطحالب أيضًا بما يتجاوز قدرة النظام البيئي لأنه كنوع من الطحالب البكتيرية يمكن الاعتماد عليه ذاتيًا ويمكن أن ينمو دون الخضوع للعملية التي تعتمد عليها النباتات الأخرى عادةً، بالإضافة إلى ذلك لا تستطيع الأسماك والأنواع الأخرى الموجودة تحت الماء أن تأكل هذا النوع من الطحالب.

التأثيرات المميتة لمناطق المحيط الميتة:

  • إن منطقة المحيط الميتة هي فخ غير مرئي لا مفر منه للحياة البحرية، فلا يمكن للأسماك اكتشاف المناطق الميتة قبل دخولها، ولسوء الحظ بمجرد أن تتجول الأسماك في منطقة ميتة يصعب الهروب والبقاء على قيد الحياة حيث يتسبب نقص الأكسجين في فقدان السمكة للوعي والموت بعد فترة وجيزة.

  • تعاني الأسماك بشكل كبير من المناطق الميتة لأن التغيرات الشديدة في مستوى الأكسجين تغير بيولوجيتها بالكامل، حيث تصبح أعضائهم أصغر مما يعني أنهم لا يستطيعون التكاثر أو العمل بالطرق الضرورية التي تسمح لهم بالازدهار.


    كلما قل التنوع البيولوجي الموجود تحت الماء زاد اضطراب توازن المحيط بأكمله، وهذا يؤدي أيضًا إلى عدم الاستقرار الاقتصادي للصيادين المحليين، لا يسبب الصياد المحلي الكثير من الدمار لسكان الأسماك من خلال اصطيادها بكميات صغيرة بدلاً من الصيد الجائر بل غالبًا ما يبيعون الأسماك محليًا أو يقومون ببساطة بإعداد الأسماك كجزء من وجبات صحية لعائلاتهم.

  • يجب أن نأخذ في عين الاعتبار حقيقة أن الكثير منا يختار تناول المأكولات البحرية بدلاً من اللحوم للأغراض الصحية، وبشكل عام يؤدي تناول المأكولات البحرية إلى ضغط أقل على الموارد الطبيعية المستخدمة لإنتاج اللحوم وتوزيعها، إذا تم تسميم الحيوانات البحرية في بيئتها الطبيعية فإنها ستصبح غير آمنة للاستهلاك ولن تكون خيارًا صالحًا للطعام، ونتيجة لذلك سيضطر اقتصادنا إلى الضغط على مصادر الغذاء الأخرى.

بعض الحلول لمشكلة مناطق المحيط الميتة:

  • يجب وضع ممارسات أفضل لحماية المحيطات، حيث ستكون الخطوة الرئيسية هي التوقف عن ترك الكثير من المواد الكيميائية التي تجد طريقها إلى المحيط، في كثير من الأحيان لا يتم التخلص من المواد الكيميائية بشكل صحيح ولا تُصنع محيطاتنا لهذه المواد.


    كل يوم نصب الكيماويات في البالوعة أو نلقيها في سلة المهملات، حيث تتدفق المواد الكيميائية السائلة التي يتم سكبها في المصرف إلى المسطحات المائية ولا يمكن تصفيتها، المواد الكيميائية التي نجمعها مع الماء للتنظيف وأغراض أخرى هي أيضًا جزء من الجريان السطحي الذي يدمر دورة حياة المحيط.

  • كبشر نحن بحاجة إلى الانتباه إلى المكان الذي نترك فيه مياه الصرف الصحي توجه نفسها، وأحد الأسباب الرئيسية للبكتيريا الزرقاء التي تتراكم وتسهم في المناطق الميتة هو استخدامنا للأسمدة التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة.


    فلذلك يجب أن نستخدم كمية أقل من الأسمدة عند الزراعة في أي مكان قريب من المسطحات المائية؛ لأن ممارسات الزراعة الصناعية تشجع على وجود المناطق الميتة، قد يفترض البعض أننا إذا لم نكن قريبين من المحيط فلن نتأثر باستخدام الأسمدة لكن هذا ليس صحيحًا دائمًا.

  • تم العثور على الكثير من النفايات في المحيط أيضًا، إن التعامل مع المحيط على أنه نفايات كبيرة يؤثر علينا جميعًا بشكل سلبي لأنه يتسبب في حدوث تسمم، كما ذكرنا سابقًا فإن العديد من سكان ما تحت الماء الذين يموتون بسبب المناطق الميتة والتلوث يوفرون لنا أيضًا مصادر غذائية طازجة وصحية، وبالمثل يخرج المزيد من التلوث في الهواء ويغير جودته إلى الأسوأ، لأن المحيط لا يستطيع تفكيك الكثير من المواد المهملة.

  • حل آخر هو زيادة الوعي، حيث يمكن أن يساعد شرح أهمية الحفاظ على نظافة المحيط للآخرين على تشجيع العادات الإيجابية، على المستوى الشخصي إذا التزمنا بأسلوب حياة مستدام فيمكننا تقليل المناطق الميتة التي يتم إنشاؤها.