تتكون المحركات من ثلاثة مكونات رئيسية وهي صمامات الدخول والتوربينات الغازية وغرف الاحتراق، حيث باستخدام الضاغط يتم ضغط الهواء المتدفق إلى المحرك وتسخينه، ثم يتم إشعال الوقود في غرفة الاحتراق ممّا ينتج عنه شعلة قوية.

 

ما هي مكونات محرك الطيارة

 

1- الأسطوانات Cylinders

 

تحتوي معظم طائرات على  أسطوانات أو محركات كونتيننتال، كما تحتوي الأسطوانات بشكل أساسي على المكابس وكل هذه المكابس متصلة ببعضها البعض عبر العمود المرفقي، وتحتوي كل أسطوانة على مكبس واحد واثنين من شمعات الإشعال.

 

كل منهم لديه صمام سحب وصمام عادم، وصمام السحب هو ما يغذي الأسطوانة بالهواء والوقود عند فتحها وكما يتصل صمام العادم بعادم الطائرة، حيث تخرج الغازات المحترقة من الأسطوانة وتحدث هذه العملية لكل ثورة أخرى أي عند (2700 دورة في الدقيقة) وتمر الأسطوانات الأربع بدورة انبعاث (1350 مرة).

 

2- شمعات الإشعال Spark Plugs

 

تحتوي كل أسطوانة على شمعتين وهذا من أجل التكرار وتحسين الأداء، كما يوجد في طائرة (Diamond) وطائرة (Cessna) إجمالي (8 شمعات شرارة).

 

3- ماجنيتوس Magnetos

 

توفر (Magnetos) الطاقة اللازمة لإحداث شرارة في شمعات الإشعال، حيث يكون فيها مغناطيسان لكل محرك، كما يقوم كل مغناطيسي بتغذية شمعة شرارة واحدة لكل محرك بحيث في حالة حدوث عطل مغناطيسي، ويمكن أن يستمر المغناطيس المتبقي في توفير الشرارة اللازمة للحفاظ على تشغيل المحرك.

 

يتم تشغيل المغناطيس بالمحرك، ممّا يعني أنّه بمجرد بدء تشغيل المحرك سيستمر في العمل حتى يتوقف عن العمل، حيث لا يؤثر الفقد الكلي للطاقة الكهربائية على المغناطيسات أو تشغيل المحرك وقد يتم استخدام مغناطيساً دائماً لتوليد المجال الكهربائي المطلوب.

 

4- التزييت Lubrication

 

التزييت هو دم المحرك وبدون زيت لن يأخذ المحرك بعيداً، وهذا هو السبب في أنّه من المهم جداً التحقق دائماً من زيت المحرك وعدم الطيران دون توصيات المصنّعين أبداً، بحيث يستخدم الزيت من أجل:

 

  • يشحم أجزاء المحرك ممّا يمنع التآكل أيضاً.

 

  • يبرد المحرك عن طريق تقليل الاحتكاك.

 

  • يزيل الحرارة من الأسطوانة ويوزع الحرارة بالتساوي.

 

  • يوفر ختماً بين جدران الأسطوانة والمكابس.

 

  • وينظف الملوثات التي يتم إزالتها لاحقاً في تغيير الزيت.

 

5- مضخة الهواء Air Pump

 

مضخة الهواء: هي عبارة عن محرك مصغر، بحيث تمتص الهواء المصفى من المقصورة لتمر عبر أدوات التفريغ، وإذا كان المحرك منخفضاً لعدد الدورات في الدقيقة فقد لا يكون هناك شفط فراغ كافٍ لتزويد الجيروسكوبات بالطاقة التي يحتاجونها للعمل بشكل صحيح، ونظراً لأنّ مضخة التفريغ تعمل بالمحرك فإنّها تحتوي على اقتران القص الذي قد يتسبب في تلف المحرك إذا فشل، كما تتلاشى مضخات التفريغ من خلال إدخال أدوات قمرة القيادة الرقمية والزجاجية ذات الأسعار المعقولة.

 

6- المولد Generater

 

يتم تشغيل المولد أيضاً عبر حزام ويمكن فحصه في الجزء الأمامي الأيمن من (قلنسوة سيسنا)، ويمكن أن يوفر المولد تياراً كهربائياً للنظام الكهربائي عند دورات مختلفة في الدقيقة، وقد يؤدي التشغيل عند عدد دورات منخفضة في الدقيقة إلى تحذير من انخفاض الجهد الكهربي، والذي قد يتم إلغاؤه في حالة أو عند زيادة عدد الدورات في الدقيقة.

 

سيؤدي فشل الحزام أو المولد إلى استخدام النظام الكهربائي للبطارية فقط كمصدر للطاقة، كما لا ينبغي الاستخفاف بهذا في ظروف الأرصاد الجوية للأجهزة (IMC)؛ لأنّ كل الطاقة الكهربائية يمكن أن تنقطع ممّا يتسبب في تعطل الأجهزة، ومع ذلك في رحلة قواعد الطيران المرئية (VFR) قد يعني هذا أنك لن تكون قادرًا على الاتصال بمراقبة الحركة الجوية (ATC) أو تشغيل اللوحات والعتاد حسب الطائرة.

 

  • “ATC” هي اختصار لـ “air traffic control”.

 

  • “VFR” هي اختصار لـ “Visual Flight Rules”.

 

  • “IMC” هي اختصار لـ “Instrument meteorological conditions”.

 

7- الضاغط Compressor

يضغط الضاغط على الهواء المسحوب بواسطة ريش المروحة ويضغطه إلى حجم أصغر ويزيد الضغط كما يقسم الضاغط مبطن بصفوف متعددة من الشفرات التي تدفع الهواء إلى قنوات أصغر تدريجياً، بحيث يعمل ضغط الهواء على زيادة الطاقة الكامنة ويركز جزيئات الأكسجين لزيادة كفاءة الاحتراق في المرحلة التالية.

 

8- المكربن CARBURETOR

 

لتبسيط المكربن ​​بشكل مفرط فإنّه يمزج الوقود والهواء بنسبة الخليط المختارة، كما يتم توصيل كابل الخانق بالمكربن ​​ويتحكم في صمام الفراشة، بحيث يتم توصيل الخليط أيضاً بالمكربن ​​ويتحكم في كمية الوقود المضاف إلى الهواء، كما سيحتوي معظم المدربين الخفيفين أيضاً على مضخة تسريع ويمكن تصور مضخة التسريع على أنّها حقنة تنفث الغاز في المشروع، وهذا يساعد في البدء وأثناء التسارع السريع لتزويد المحرك بما يكفي من الغاز حتى يتمكن من الاستجابة.

 

الطائرات التي تحتوي على حقن الوقود لا تستخدم المكربن ​على الرغم من أنّ الأنظمة متشابهة جداً وكما تُعتبر المكربنات أقل كفاءة في استهلاك الوقود، ولكنّها أسهل في التشغيل عندما تكون المحركات ساخنة وكما أنّها أكثر عرضة للتجمد من المحركات، والتي تعمل بالوقود وتتطلب أيضاً استخدام الكربوهيدرات أثناء درجات حرارة معينة ورطوبة عالية.

 

9- الفوهة Nozzle

 

الفوهة: هي الأنبوب المخروطي الشكل في مؤخرة المحرك، كما يتم طرد تدفق الهواء من قلب المحرك والهواء الجانبي من قسم المروحة لإنتاج قوة الدفع، وعادة ما تكون فوهة المحرك مستدقة لتسريع الغاز المتسرب ويمارس الهواء الخارج من الفوهة قوة على المحرك تدفع الطائرة للأمام.

 

تستخدم بعض المحركات جهاز احتراق إضافي لتوليد قوة دفع إضافية بحيث يقوم الحارق اللاحق بحقن المزيد من الوقود وإشعال الخليط بعد مروره عبر التوربين، كما تعمل هذه العملية على تعزيز سرعة الهواء الخارج من الفوهة بشكل كبير، ولكنّها تستهلك وقوداً زائداً ولا يتم استخدامها إلّا لفترات وجيزة على الطائرات العسكرية المتخصصة.

 

10- جهاز الاحتراق Combustion Device

 

يدخل جهاز الاحتراق الوقود في الهواء المضغوط ويشعل الخليط ممّا ينتج عنه غاز تمدد عالي الضغط، وهذا هو الجزء الأكثر سخونة في المحرك، حيث يتم إطلاق الطاقة من الوقود المحترق ويمكن أن ترتفع درجات الحرارة إلى أكثر من (2000 درجة فهرنهايت)، ويتم تبطين غرفة الاحتراق بفوهات حقن الوقود وجهاز إشعال لإثارة التفاعل، وبمجرد حدوث الاشتعال يضمن التدفق المستمر للوقود الحفاظ على الاحتراق ويتم توجيه الغاز المتوسع في اتجاه مجرى النهر إلى قسم التوربين.

 

ما هي المكونات الثلاثة الرئيسية للمحرك نفاث

 

يوجد في المحرك التوربيني مكونات تتكون من مدخل ومحرك توربيني غازي يقعان في غرفة الاحتراق وشفرة التوربينات، ومن خلال مدخل المحرك يتم دفع الهواء بواسطة الضاغط ثم ضغطه وتسخينه بالترتيب ولإشعال الوقود فإنّ حقن الوقود ضروري في الغرفة.

 

  • إنّه مبدأ مثبت للمحركات النفاثة وكذلك التوربينات الغازية.

 

  • في المروحة، والمروحة هي المكون الأول.

 

  • يوجد الضاغط عادةً في المحركات نظراً لدوره كمكون أول.

 

  • الحارق الذي يشتعل بعد خلط الهواء والوقود يحرق الوقود من الهواء.