باريس هي مسقط رأس الحركات الفنية التي لا تعد ولا تحصى، وهي أيضًا موطنًا لبعض أرقى مجموعات الفن الحديث في العالم. من الأعمال الرئيسية في الانطباعية والتعبيرية إلى التكعيبية والدادائية وفن البوب ​​والفيديو التجريبي فإن الروائع داخل المعارض الواسعة في  المتاحف كثيرة جدًا بحيث لا يمكن حسابها بشكل مريح.

 

متحف الفن الحديث

 

تم افتتاح متحف الفن الحديث في باريس في عام 1961 للميلاد، وهو يقع في (Palais de Tokyo)، وهو متحف رصين وضخم في نهاية برج إيفل.

 

هذا وقد يقع المتحف الوطني للفن الحديث داخل جدران مركز جورج بومبيدو، وهو يضم واحدة من أغنى مجموعات العالم من الروائع الحديثة والمعاصرة من الرسم إلى النحت والتصوير الفوتوغرافي إلى التصميم والأشياء.

 

أهمية متحف الفن الحديث

 

  • يعد متحف الفن الحديث في باريس متحف مكرس للإبداع بجميع أشكاله: الرسم والنحت والتركيبات والصور ومقاطع الفيديو، حيث توضح مجموعات المتحف الدائمة الغنية بأكثر من 15000 عمل التيارات المختلفة لفن القرن العشرين: التكعيبية، مدرسة باريس، التجريد، الواقعية الجديدة، وإلى جانب هذه المجموعات الدائمة يتم تنظيم معارض مؤقتة كبرى.

 

  • ومع حوالي 15000 عمل فقد تمثل مجموعات متحف مدينة باريس لمتحف الفن الحديث ثروة الإبداع الفني في القرنين العشرين والحادي والعشرين وتشهد على ديناميكية المشهد الفني المعاصر.

 

  • إلى جانب ذلك فإنه وبمناسبة إعادة افتتاح المتحف وجميع مساحاته، تم تصميم تطبيق على الهاتف المحمول لمرافقة الجمهور في اكتشافه للمجموعات، حيث توفر أداة الوساطة المجانية وثنائية اللغة عدة زيارات؛ للبالغين حول روائع المتحف، للعائلات ذات المحتوى المناسب للصغار والكبار، لمدة تتراوح من إحدى عشر إلى أربعة عشر عامًا من خلال اكتشاف مستقل وممتع للأعمال، أو للجمهور المعاقين، مع دورة مقترحة في LSF.

 

مقتنيات متحف الفن الحديث

 

يشغل هذا المتحف عدة طوابق من مركز الزجاج والصلب الخيالي، وهو يضم مجموعة دائمة تضم أكثر من 100000 عمل يعود تاريخها إلى عام 1905 تقريبًا حتى الوقت الحاضر.

 

كما تم تقديم المجموعات في الأصل في (Palais de Tokyo)، وبالإضافة إلى المجموعة الدائمة فقد يستضيف المتحف أيضًا العديد من العروض المؤقتة في السنة، مع التركيز على الفنانين الفرديين أو الفترات أو الموضوعات متعددة التخصصات.