تم افتتاح المتحف الوطني للسكك الحديدية والواقع في تشاناكيابوري في عام 1977 للميلاد، وذلك مع نماذج من محركات القطارات والمدربين والمعدات ذات الصلة، حيث إنه يقدم تاريخًا شاملاً للسكك الحديدية الهندية، كما أن جاذبية النجوم هي المحرك البخاري (Fairy Queen) الذي تم بناؤه عام 1855 للميلاد.

 

المتحف الوطني للسكك الحديدية

 

يمثل المتحف الوطني للسكك الحديدية في نيودلهي أكثر من 166 عامًا من التراث الغني للسكك الحديدية الهندية الممتدة على أكثر من 11 فدانًا من الأرض، وذلك محاكاة لساحة السكك الحديدية، كما يضم المعرض الخارجي الواسع مجموعة متنوعة من القاطرات البخارية والديزل والكهربائية جنبًا إلى جنب مع مجموعة رائعة من الصالونات الملكية والعربات والقطارات المدرعة وعربات السكك الحديدية والقرص الدوار.

 

إلى جانب ذلك فقد تمت صيانة وترميم هذه المعروضات الأصلية بالحجم الطبيعي، كما تعرض العروض والنماذج التفاعلية المعروضة داخل المعرض الداخلي القصص الرائعة المتعلقة بأساليب النقل المبكرة حتى الآن والمساعي المستقبلية في السكك الحديدية الهندية، وهناك أيضًا بعض المجموعات الرائعة من الصور التاريخية والوثائق والتحف للسكك الحديدية والمعارض الثابتة والأشياء العتيقة والأثاث القديم التي تعزز تجربة مجموعة من الزوار كل عام وتصورهم كيف ساعد استثمار واحد للسكك الحديدية الهندية في توحيد وتقدم الهند كأمة.

 

أهمية المتحف الوطني للسكك الحديدية

 

يركز المتحف الوطني للسكك الحديدية بشكل أساسي على الحفاظ على تراث السكك الحديدية في البلاد، والتي تفتخر بوجود معارض نادرة وفريدة من نوعها في مقدمتها، وربما يكون طريق ترام باتيالا ستيت مونو للسكك الحديدية (PSMT) هو أقدم مفهوم للسكك الحديدية الأحادية بدأ في عام 1907 للميلاد، كما تفتخر (NRM) بامتلاك قاطرة السكك الحديدية أحادية البخار والحافلة الوحيدة في حالة صالحة للعمل.

 

إن أقدم قاطرة بخارية عاملة “Fairy Queen” هي واحدة من المعروضات والأرقام في كتاب غينيس للأرقام القياسية، والتي يعود تاريخا إلى أكثر من 100 عام، وهي السيارة الوحيدة التي تعمل بالإطارات المطاطية الصلبة “John Morris Fire Engine” معروضة، هذا وقد تم التخطيط لبناء هذا المتحف الخاص بالنقل بالسكك الحديدية كجزء من مجمع أكبر يمثل تاريخ السكك الحديدية والطرق والخطوط الجوية والطرق المائية في الهند.