تعد لندن المدينة البريطانية الأكبر على الإطلاق، حيث إنها عاصمة المملكة المتحدة، تقع على نهر التايمز في جنوب بريطانيا، كما أنها واحدة من أهم المراكز السياسية والاقتصادية والثقافية، وتضم المدينة عدد كبير من الجامعات والمدارس والمعاهد والمتاحف والمدارس، إلى جانب أن هناك عدد كبير من المنظمات والشركات الدولية والعالمية اتخذت المدينة مقراً رئيسياً لها.

 

ما لا تعرفه عن متحف لندن

 

يعد متحف لندن واحدا من المتاحف البريطانية المهمة، والتي تهدف بشكل رئيسي على نشر ودعم الإرث الثقافي، إلى جانب دوره في الحفاظ على الإرث والموروث الإنساني، هذا وقد يقدم هذا المتحف تاريخ مدينة لندن منذ تأسيس المدينة وحتى هذا اليوم.

 

يقع متحف لندن في منطقة باربيكان بالقرب من كاتدرائية سان بول، حيث تم البدء بإنشاء وبناء المتحف في عام “1968” للميلاد، وانتهت عملية البناء وأعلن الافتتاح رسميا في عام “1975” للميلاد، كما تعرض المتحف لعمليات ترميم وتوسعه كغيره من المتاحف؛ وذلك ليكون من أفخم وأروع المتاحف في المنطقة.

 

إلى جانب ذلك فقد كان الهدف الرئيسي من بناء وتأسيس هذا المتحف هو الاهتمام بالتاريخ والإرث الاجتماعي لمدينة لندن وشعبها، إضافةً إلى أنه كان يسعى إلى تطوير ودعم أساليب البناء وتغيير عادات الأزياء والحفاظ على المعتقدات والثقافات وغيرها العديد من أساليب العيش في المدينة.

 

ما لا تعرفه عن متحف لندن

 

يحتوي المتحف كغيره من المتاحف على العديد من المقتنيات والممتلكات، والتي كان لها الدور الرئيسي في تقدم وازدهار المتحف، حيث كانت مثل هذه المعتقدات تمثل وتشير كل ما يتعلق بمعتقدات وعادات شعب المدينة، كما يقدم المتحف العديد من التقنيات والأساليب المختلفة في الحفاظ على تلك المعتقدات، والتي ترتكز بشكلٍ أساسي على التفاعل الجماهيري وعرض تلك المقتنيات.

 

إلى جانب ذلك فقد يُعد هذا المتحف جهة عامة غير حكومية، يُسمح للجميع بدخوله، حيث إن الدخول إليه مجاني لا يحتاج إلى أية متطلبات، كما أنه من المتاحف السياحية المهمة، والتي كان الزوار يأتون لزيارتها من مختلف بقاع الأرض؛ بهدف الاستمتاع بالتاريخ البريطاني والتعرف على كل ما يتعلق بالتاريخ البريطاني.