الأمراض الوراثيةصحة

أسباب الإصابة بمتلازمة التقوس الشرياني – Arterial Tortuosity Syndrome

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي متلازمة التقوس الشرياني - Arterial Tortuosity Syndrome؟
  • ما هي أسباب الإصابة بمتلازمة التقوس الشرياني - Arterial Tortuosity Syndrome؟

ما هي متلازمة التقوس الشرياني – Arterial Tortuosity Syndrome؟

 

متلازمة التقوس الشرياني (ATS): هي اضطراب يؤثر على النسيج الضام (هو نسيج يوفر القوة والمرونة للتركيبات في جميع أنحاء الجسم). يتميز بوجود تشوهات في الأوعية الدموية، وخاصة الالتواءات والانعطافات غير الطبيعية (التعرجات) في الأوعية الدموية التي تنقل الدم من القلب إلى باقي الجسم (الشرايين).

 

تشمل تشوهات الأوعية الدموية الأخرى التي قد تحدث في هذا الاضطراب انقباض أو تضيق (stenosis) وانتفاخ غير طبيعي (تمدد الأوعية الدموية)، بالإضافة إلى مجموعات صغيرة من الأوعية الدموية المتضخمة تحت الجلد مباشرة (توسع الشعيرات). تشمل الميزات الأخرى ما يلي:

 

  • المفاصل التي تكون إما فضفاضة ومرنة جدًا (شديدة الحركة) أو بها تشوهات تحد من الحركة (تقلصات).

 

  • بشرة ناعمة وقابلة للمط.

 

  • أصابع طويلة ونحيلة (arachnodactyly).

 

  • انحناء العمود الفقري (الجنف).

 

  • الصدر الغائر (تقعر القفص الصدري) أو الصدر البارز (الصدر الجؤجؤي pectus carinatum).

 

  • بروز الأعضاء من خلال فجوات في العضلات (فتق).

 

  • استطالة في الأمعاء أو الجيوب تسمى رتوج في جدران الأمعاء.

 

غالبًا ما يبدو الأشخاص المصابون بمتلازمة الانحراف الشرياني أكبر من أعمارهم ولديهم سمات وجه مميزة. قد تكون القرنية، وهي الغطاء الأمامي الواضح للعين مخروطية الشكل ورقيقة بشكل غير طبيعي (القرنية المخروطية).

 

تحدث متلازمة التعرق الشرياني بسبب طفرات تحدث في جين (SLC2A10) ويتم توريثها بطريقة وراثية متنحية. يتم تصحيح تمدد الأوعية الدموية والتضيق البؤري بالجراحة. قد تكون هناك حاجة إلى العديد من المتخصصين من أجل أفضل إدارة للاضطراب.

 

ما هي أسباب الإصابة بمتلازمة التقوس الشرياني – Arterial Tortuosity Syndrome؟

 

تحدث متلازمة التقوس الشرياني بسبب طفرات في جين (SLC2A10). توفر الجينات تعليمات لإنشاء البروتينات التي تلعب دورًا مهمًا في العديد من وظائف الجسم.

 

عندما تحدث طفرة في الجين، قد يكون منتج البروتين معيبًا أو غير فعال أو غائبًا. اعتمادًا على وظائف بروتين معين، يمكن أن يؤثر ذلك على العديد من أجهزة الجسم، بما في ذلك الدماغ. حتى الآن، تم تحديد ما مجموعه 35 طفرة في حوالي 80 عائلة في جين (SLC2A10).

 

ينتج الجين (SLC2A10) (يشفر) بروتينًا يعرف باسم ناقل الجلوكوز التيسيري 10 (GLUT10) الذي ينظم نقل السكريات (أي الجلوكوز) وحمض ديهيدرواسكوربيك (DAA)، وهو الشكل المؤكسد لفيتامين سي، عبر الأغشية الخلوية.

 

تؤدي الطفرة (التحولات) في (SLC2A10) إلى انخفاض مستويات بروتين (GLUT10) الوظيفي في مرضى متلازمة التقوس الشرياني (ATS). على الرغم من أن الآلية المسببة للأمراض الكامنة وراء جميع طفرات (SLC2A10) هي فقدان وظيفة (GLUT10)، لا يزال الدور المحدد لناقل (GLUT109 في التسبب في حدوث متلازمة التقوس الشرياني (ATS) موضع نقاش.

 

يتم توريث الطفرات في جين (SLC2A10) في نمط وراثي جسمي متنحي. تحدث الاضطرابات الوراثية المتنحية عندما يرث الفرد نفس الجين غير الطبيعي لنفس الصفة من كل والد. إذا تلقى الفرد جينًا طبيعيًا واحدًا وجينًا واحدًا للمرض، فسيكون الشخص حاملًا للمرض، ولكن عادةً لن تظهر عليه الأعراض.

 

إن خطر انتقال الجين المعيب من قبل اثنين من الوالدين الحاملين، وبالتالي إنجاب طفل مصاب، هو 25٪ مع كل حمل. خطر إنجاب طفل حامل مثل الوالدين هو 50٪ مع كل حمل. إن فرصة حصول الطفل على جينات طبيعية من كلا الوالدين وأن يكون طبيعيًا وراثيًا لهذه السمة المعينة هي 25٪. الخطر هو نفسه بالنسبة للذكور والإناث.

 

في عام 2015، أظهرت دراسة أجريت على الخلايا الليفية الجلدية (نوع من الخلايا الموجودة في النسيج الضام الذي يصنع المصفوفة خارج الخلية والكولاجين والبروتينات الأخرى) المشتقة من مرضى متلازمة التقوس الشرياني (ATS)، أن نقص بروتين (GLUT10) يزعج عامل النمو المحول الكنسي بيتا.

 

(TGFβ) ويسبب اضطرابًا في تنظيم البروتينات الهيكلية المختلفة (مثل الكولاجين والإيلاستين والفيبرونكتين والديكورين)، وهو أمر ضروري للسلامة الهيكلية للعديد من الأنسجة الضامة بما في ذلك جدار الأوعية الدموية.

 

بالإضافة إلى ذلك، كشفت النتائج الجزيئية، التي تم الحصول عليها من خلال تحليل جميع (mRNAs) في الخلايا الليفية الجلدية لمرضى متلازمة التقوس الشرياني (ATS) المختلفين، أن نقص (GLUT10) يغير إشارات (TGFβ)، وسلامة المصفوفة خارج الخلية، والتعبير عن الجينات التي تؤثر على التمثيل الغذائي للدهون، ويتعلق بالاستجابة الخلوية ضد الإجهاد التأكسدي (الحفاظ على توازن الأكسدة داخل الخلايا).

 

علاوة على ذلك، في عام 2016، تم إثبات أن (GLUT10) قادر على نقل (DAA) عبر نظام الأغشية الداخلية الخلوية (أي الشبكة الإندوبلازمية والمغلف النووي). (DAA) هو الشكل المؤكسد لفيتامين سي (حمض الأسكوربيك).

 

فيتامين ج هو عنصر غذائي أساسي للبشر يعمل كمضاد أكسدة قوي، حيث يحمي الخلايا من الضرر التأكسدي من خلال العمل كزبال للجذور الحرة المختلفة، وكعامل مساعد أساسي لوظيفة الإنزيمات (البروتينات) التي تشارك في تخليق (إنتاج) الكولاجين وبروتينات الإيلاستين.

 

الطريقة الدقيقة التي تؤدي بها المستويات الناقصة من (GLUT10) إلى ظهور علامات وأعراض متلازمة التقوس الشرياني (ATS) ليست مفهومة تمامًا، ولكن يُعتقد أن انخفاض فيتامين C داخل الخلايا التي تفتقر إلى (GLUT10) يؤدي إلى تغيير إنتاج الكولاجين والإيلاستين، وهما العنصران البنيويان الرئيسيان.

 

مكونات المصفوفة خارج الخلية للأنسجة الضامة والأوعية الدموية، مما يؤثر على السلامة الهيكلية لجدار الشرايين الرئيسية (مثل الشريان الأورطي، الشرايين الرئوية).

 

أخيرًا، في عام 2019، تم إثبات أن انخفاض تراكم الأسكوربات النووي في الخلايا الليفية الجلدية من مرضى متلازمة التقوس الشرياني (ATS) مصحوب بنمط مثيلة جينومي متغير، مما يشير بقوة إلى الدور الجيني لنقل حمض الأسكوربيك في الآلية المرضية للمرض. في ضوء كل هذه الملاحظات، يعتبر متلازمة التقوس الشرياني (ATS) بمثابة اضطراب تجزئة أسكوربات.

المصدر
Arterial Tortuosity SyndromeArterial tortuosity syndromeArterial Tortuosity SyndromeArterial tortuosity syndrome

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى