الأمراض الوراثيةصحة

داء بورغر – Buerger’s Disease

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو داء بورغر - Buerger’s Disease؟
  • ما هي أعراض الإصابة بداء بورغر - Buerger’s Disease؟
  • ما هي أسباب الإصابة بداء داء بورغر - Buerger’s Disease؟
  • ما هو مدى انتشار الإصابة بداء بورغر - Buerger’s Disease؟
  • كيف يتم تشخيص الإصابة بداء بورغر - Buerger’s Disease؟
  • كيفية علاج الإصابة بداء بورغر - Buerger’s Disease

ما هو داء بورغر – Buerger’s Disease؟

 

مرض بورغر: المعروف أيضًا باسم مسد التهاب الوريد الخثاري، هو اضطراب نادر يصيب في معظم الحالات مدخني السجائر الذكور في منتصف العمر أو الشباب. يتميز بتضيق أو انسداد (occlusion) الأوردة والشرايين في الأطراف، مما قد يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى هذه المناطق (مرض الأوعية الدموية المحيطية).

 

ما هي أعراض الإصابة بداء بورغر – Buerger’s Disease؟

 

يتميز مرض بورغر بتضيق أو انسداد (occlusion) الشرايين والأوردة المتوسطة و/ أو صغيرة الحجم للأطراف، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض الأوعية الدموية المحيطية. يميل مرض بورغر إلى الحدوث في نوبات مفاجئة (حادة) قد تستمر من أسبوع إلى أربعة أسابيع. الاضطراب يسير في مسار متكرر.

 

في معظم الحالات، تكون العلامة الأولى لمرض بورغر هي الألم الشديد في أسفل الذراعين و/ أو الساقين أثناء الراحة. قد يعاني الأفراد المصابون أيضًا من تقلصات في الساقين عند المشي، مما قد يؤدي في حالات نادرة إلى تعرج الأفراد المصابين (العرج).

 

قد تشمل السمات الجسدية الأخرى المرتبطة بمرض بورغر تقرحات (ulcers) على الذراعين والساقين وشحوب لون اليدين وخدر ووخز ونقص تدفق الدم الطبيعي إلى الأصابع و/ أو أصابع القدم عند التعرض لدرجات حرارة منخفضة (ظاهرة رينود) والتهاب وتجلط بعض الأوردة (التهاب الوريد الخثاري).

 

قد تكون التقرحات الجافة الداكنة التي تتكون غالبًا على أطراف أصابع اليدين أو القدمين مؤلمة للغاية. قد يتفاقم الألم المصاحب لهذه القرحة مع الارتفاع. في الحالات الشديدة، قد يُظهر الأفراد المصابون بمرض بورغر موت الأنسجة (الغرغرينا) في المناطق المصابة.

 

في بعض الحالات، قد تتأثر أيضًا شرايين وأوردة الأمعاء. قد يؤدي هذا إلى ثقل شديد أو ألم في البطن وفقدان الوزن. في حالات نادرة للغاية (أي أقل من 2 في المائة)، أظهر الأفراد المصابون تشوهات عصبية.

 

ما هي أسباب الإصابة بداء داء بورغر – Buerger’s Disease؟

 

السبب الدقيق لمرض بورغر غير معروف إلى الآن. ومع ذلك، يرتبط استخدام التبغ بتطور الاضطراب. في الواقع، يعتقد معظم الباحثين أن استخدام منتجات التبغ في الماضي أو الحاضر من قبل الفرد هو شرط لتشخيص مرض بورغر. العلاقة الدقيقة بين منتجات التبغ ومرض بورغر ليست مفهومة تمامًا.

 

يعتقد بعض العلماء أن مرض بورغر قد يكون اضطرابًا في المناعة الذاتية. في بعض الحالات، قد تساهم صدمة اليدين والقدمين في حدوث هذا الاضطراب. تحدث اضطرابات المناعة الذاتية عندما تبدأ دفاعات الجسم الطبيعية ضد الكائنات الحية “الغريبة” أو الغازية (مثل الأجسام المضادة) في مهاجمة الأنسجة السليمة لأسباب غير معروفة.

 

قد تلعب العوامل الوراثية دورًا في تطور مرض بورغر أو شدته. تتطور أعراض المرض بسبب ضعف تدفق الدم (نقص التروية) إلى مناطق معينة من الجسم غالبًا الذراعين والساقين.

 

ما هو مدى انتشار الإصابة بداء بورغر – Buerger’s Disease؟

 

مرض بورغر هو اضطراب نادر جدًا يصيب في معظم الحالات مدخني السجائر الذكور من الشباب أو في منتصف العمر مع ظهور الأعراض قبل سن (40 – 45) عامًا. في السنوات الأخيرة، تم الإبلاغ عن المزيد من النساء المصابات في الأدبيات الطبية. وتكهن بعض العلماء أن هذا يرجع إلى زيادة عدد النساء المدخنات.

 

في وقت من الأوقات كانت نسبة الرجال المصابين إلى النساء (100 : 1)، تكهنت المقالات الحديثة في الأدبيات الطبية بأن النسبة قد تكون (10 : 1) أو أقرب. في حالات نادرة للغاية، يصاب الأفراد الذين لا يدخنون أيضاً بمرض بورغر.

 

يعد مرض بورغر نادرًا للغاية في الولايات المتحدة وأوروبا، ولكنه أكثر شيوعًا في أجزاء أخرى من العالم، وخاصة في أجزاء من آسيا والشرق الأقصى والشرق الأوسط. يحدث داء بورغر بوتيرة أكبر في البلدان التي تستخدم التبغ بكثافة.

 

على الرغم من أن معظم الحالات مرتبطة بتدخين السجائر، فقد تطور الاضطراب أيضًا لدى الأفراد الذين لم يدخنوا ولكنهم استخدموا التبغ غير المُدخَّن (مثل مضغ التبغ).

 

كيف يتم تشخيص الإصابة بداء بورغر – Buerger’s Disease؟

 

يمكن إجراء تشخيص لمرض بورغر بناءً على تحديد السمات والأعراض الجسدية المميزة. يحتاج العديد من الأطباء إلى تاريخ من تعاطي التبغ مؤخرًا أو حاليًا في تشخيص مرض بورغر. يمكن استخدام اختبار مثل تصوير الأوعية الدموية أو الأساليب غير الجراحية لتأكيد التشخيص. أثناء تصوير الأوعية، يتم استخدام حقن صبغة متخصصة لجعل الأوعية الدموية مرئية في الأشعة السينية.

 

كيفية علاج الإصابة بداء بورغر – Buerger’s Disease:

 

علاج مرض بورغر عرضي وداعم. تتحسن الأعراض عادة إذا توقف الأفراد المصابون عن التدخين. في بعض الحالات، عندما يتوقف الأفراد عن التدخين، قد يتم العلاج الكامل من الاضطراب.

 

إذا لم يتوقف الشخص المصاب عن التدخين، يجب أن تتجنب خيارات العلاج لمرض بورغر الجراحة المبكرة أو غير الضرورية. قد يشمل العلاج التحفظي الأدوية التي تمنع تخثر الدم (مضادات التخثر) والأدوية التي تزيد من قطر الأوعية الدموية (موسعات الأوعية) والأدوية التي تمنع الالتهاب (مضادات الالتهاب) والمضادات الحيوية و/ أو الأدوية التي تخفف الألم (المسكنات analgesics).

 

في بعض الحالات قد تصبح الجراحة ضرورية. تم علاج الأفراد المتضررين من خلال عملية يتم فيها تدمير النهايات العصبية (العقد) لقطع مسار العصب وتحسين تدفق الدم إلى الطرف المصاب (sympathectomay). في بعض الحالات، قد يحاول الجراحون تجاوز الإجراءات للالتفاف حول الأوردة و/ أو الشرايين المسدودة أو الضيقة (occluded). في الحالات الشديدة، قد يضطر الجراحون إلى إزالة (amputate) إصبع أو جزء من ذراع أو ساق المصاب.

المصدر
Buerger’s DiseaseSmoking and Buerger’s DiseaseThromboangiitis Obliterans (Buerger Disease)Thromboangiitis obliterans

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى