أمراض السرطانصحة

هل يمكن منع سرطان البروستاتا؟

اقرأ في هذا المقال
  • وزن الجسم والنشاط البدني والنظام الغذائي:
  • الفيتامينات والمعادن، وغيرها من المكملات الغذائية:

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من سرطان البروستاتا. لا يمكن التحكم في العديد من عوامل الخطر مثل العمر والعرق وتاريخ العائلة. ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها والتي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

وزن الجسم والنشاط البدني والنظام الغذائي:

آثار وزن الجسم والنشاط البدني والنظام الغذائي على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا ليست واضحة، ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها قد تقلل من خطر الإصابة بـ السرطان.

وقد وجدت بعض الدراسات أنّ الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن قد يكون لديهم خطر أقل قليلاً من سرطان البروستاتا بشكل عام، ولكن هناك خطر أكبر من سرطانات البروستاتا التي من المحتمل أنّ تكون قاتلة.

لقد وجدت الدراسات أنّ الرجال الذين ينشطون بدنياً بشكل منتظم يكون لديهم خطر أقل قليلاً من سرطان البروستاتا. قد يكون للنشاط النشط تأثير أكبر، خاصة على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا المتقدم.

وقد اقترحت العديد من الدراسات أنّ الوجبات الغذائية التي تحتوي على بعض الخضروات (بما في ذلك الطماطم والخضروات الصليبية وفول الصويا والفاصوليا والبقوليات الأخرى) أو الأسماك قد ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، وخاصةً السرطانات الأكثر تقدماً. تشمل أمثلة الخضروات الصليبية الملفوف والبروكلي والقرنبيط.

على الرغم من أنّ الدراسات لا تتفق جميعها، إلا أنّ العديد منها وجد ارتفاع خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال الذين تحتوي وجباتهم الغذائية على نسبة عالية من الكالسيوم. قد يكون هناك أيضاً خطر متزايد من استهلاك الأطعمة الألبان.

في الوقت الحالي، فإنّ أفضل نصيحة حول النظام الغذائي والنشاط ربما لتقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا هي:

  • تناولي على الأقل 2 كوب من مجموعة واسعة من الخضروات والفواكه كل يوم.

  • كن نشيطاً بدنياً.

  • البقاء في وزن صحي.

  • قد يكون من المنطقي أيضاً الحد من مكملات الكالسيوم وعدم تناول الكثير من الكالسيوم في النظام الغذائي. (هذا لا يعني أنّ الرجال الذين يعالجون من سرطان البروستاتا يجب ألا يتناولوا مكملات الكالسيوم إذا أوصى الطبيب بهم).

الفيتامينات والمعادن، وغيرها من المكملات الغذائية:

فيتامين E والسيلينيوم: اقترحت بعض الدراسات المبكرة أنّ تناول مكملات فيتامين E أو السيلينيوم قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

ولكن في دراسة كبيرة عُرفت باسم تجربة الوقاية من سرطان السيلينيوم وفيتامين هـ، لم يتم العثور على مكملات فيتامين هـ أو السيلينيوم لتقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. في الواقع، تبين أنّ الرجال الذين تناولوا مكملات فيتامين هـ في وقت لاحق كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا.

الصويا والإيسوفلافون: اقترحت بعض الأبحاث المبكرة فوائد محتملة من بروتينات الصويا (تسمى الأيسوفلافون) في تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. تبحث العديد من الدراسات الآن عن كثب في الآثار المحتملة لهذه البروتينات.

تناول أيّ مكملات يمكن أنّ يكون له مخاطر وفوائد. قبل البدء بالفيتامينات أو المكملات الأخرى، تحدث إلى الطبيب.

المصدر
Can Prostate Cancer Be Prevented?Prostate CancerWhat is Prostate Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى