لقد كانَ للتَّابعينَ رَحمَهُمُ اللهُ في رحلةِ الحديثِ النَّبويِّ شأنٌ كبيرٌ في ما تعلَّمُ منْهُمْ أتباعُهُم، ولقدْ كانَ لانْتِشارِهِمِ الواسعِ أثرٌ كبيرٌ في نشرِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ في البلادِ الإسْلاميَّةِ، فكانوا خيرَ جيلٍ حمَلَ الأمانَةَ منَ الصَّحابَةِ إلى أتْباعِ التَّابعينَ، وقدْ برَزَ منِ تلاميذِهمْ منْ أتْباعِ التَّابعينَ منْ أكملُوا مشوارَ نقلِ الحديثِ النَّبويِّ، ولازِلنا نَبْحثُ عنْ رُواتِهمْ حتَّى وَصَلْنا إلى الرَّاوي المُحَدِّثِ شُعْبَةِ بنِ الحجَّاجِ فتعالوا نَقْرأُ في سيرَتِهِ معَ الحديثِ النَّبويِّ.

نبذة عن شعبة بن الحجّاج:

هوَ: المُحدِّث، أبُو بِسْطامَ، شُعْبَةُ بنُ الحَجَّاجِ بنِ الوَرْدِ، منْ أهل البَصْرَةِ منْ واسِطَ بالعراقِ، منْ رُواةِ الحديثِ النَّبويِّ الشَّريفِ منْ أتْباعِ التَّابعينَ، ولِدَ في واسِطَ في العامِ الخامِسِ والثَّمانينَ منَ الهِجْرَةِ، وطلبَ العلْمَ صغيراً، وبرَعَ في اللُّغَةِ قبلَ أنْ يتوَجَّهَ إلى تَعَلُّمِ الحديثِ النَّبويِّ، رُوِيَ أنَّه رأى الصَّحابِيَ أنسَ بنَ مالِكٍ ولمْ يرْوِ عنْهُ، وأدركَ عددَاً كبيراً منَ التَّابعينَ وروى الحديثَ عنْهُم، وأصْبَحَ منْ أعلَمِ عُلَماءِ البَصْرَةِ في زمانِهِ، وبقيَ فيها إلى انْ توَفَّاهُ اللهُ فيها في العامِ السِّتينَ بعدَ المائَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ يرحَمُهُ اللهُ.

روايتهُ للحديث:

كانَ الإمامُ المُحَدِّثُ شُعْبَةُ بنُ الحَجَّاجِ منْ رواةِ الحديثِ في عصْرِ أتباعِ التَّابِعينَ، وقدْ كانَ لَهُ منْهَجُهُ في طلبِ الحديثِ بالرِّحْلَة لأعلامِ المُحَدِّثينَ منَ التَّابِعينَ وروايَتِهِ عنِ الموثوقينَ، وكانَ لا ينْقُلِ الحديثَ إلَّا ماسَمِعَ منْهم وأقَرّّ بالسَّماعِ لَهُ وذلِكَ بمنْهَجٍ شديدٍ في التَّثَبُّتِ، وقدْ روى الحديثَ منْ جيلِ التَّابعينَ منْ طريقِ: وهشامِ بنِ زيدٍ وقَتادَةَ بنِ دِعامَةَ وسُلَيْمانُ بنُ مَهْرانَ الأعْمَشِ وعبدِ اللهِ بنِ دينارٍ والنُّعْمانَ بنِ سالِمٍ الثَّقَفِيِّ وغيرِهم كثيرٌ يرحَمُهُمُ اللهُ.

أمَّا منْ رَوَى الحديثَ منْ طريقِ شُعْبَةِ بنِ الحجَّاجِ فَمِنْهُمْ: عُثمانُ العَتْكِيُّ وإبراهيمُ بنُ سَعْدٍ وخالِدُ بنُ الحارِثِ أبو عُثْمانَ البَصْرِيُّ ومعاذُ العَنْبَرِيُّ ويزيدُ بنُ هَارونَ وأَسْوَدُ بنُ عامِرٍ وشَريكٌ النَّخْعِيُّ وغيرِهِم كثيرٌ يرْحَمُهُمُ اللهُ.

من رواية شعبة بن الحجّاج للحديث:

مِما ورَدَ منْ روايَةِ الحديثِ منْ طريقِ شُعْبَةِ بنِ الحجَّاجِ ما أوْرَدَهُ الإمامُ مُسْلِمُ بنُ الحَجَّاجِ في صَحيحِهِ في كِتابِ الإمارَةِ: (( وحَدَّثَنِي يَحْيَى بنُ حَبيبٍ الحارِثِيُّ، حدَّثَنا خالِدٌ ـ يعنِي ابنَ الحارِثِ ـ حدَّثَنا شُعْبَةُ بنُ الحجَّاجِ، عنْ قَتَادَةَ، قالَ: سَمِعْتُ أنَساً يُحَدِّثُ عنْ أُسَيْدِ بنِ حُضَيْرٍ، أنَّ رَجُلاً منَ الأنْصارِ خَلا بِرَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيْهِ وسَلَّمَ بمِثْلِه)) وقوْلُهُ بِمثْلِه يعودَ على الحديثِ الّذي قبلَهُ : ((فقالَ أَلا تَسْتِعْمِلُنِي كَما اسْتَعْمَلْتَ فُلاناً؟ فقَالَ: ( إنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِي أَثَرَةً، فاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي علَى الحَوْضِ ). رقمُ الحديثِ 1845 /47 )).