اقرأ في هذا المقال

اقتباسات عن السيف

 

يُعتبر السيف أحد أنواع الأسلحة التي عرفت منذ قديم الزمان، هو عبارة عن قطعة معدنية كانت تستخدم في حالات الدفاع أو الهجوم، وهو السلاح الأساسي الذي تم استعماله في الحروب والمعارك القديمة، وهذا ما شكل للسيف قيمة كبيرة وعظيمة.

 

1.”السيف الذي لا يستعمل طويلاً يعلوه الصدأ”. (إبراهيم الكوني)

 

2. “لسانك كالسيف في شكله، وأعدى من السيف في سطوته”. (ابن خاتمه الأندلسي)

 

3. “العقل بحاجة إلى الكتب، مثل ما أنّ السيف بحاجة إلى حجر الشحذ؛ كي يحافظ على حافته”. (جورج آر. آر مارتن)

 

4. “إنّ السيف هو محور العالم، وقوته مطلقة”. (شارل ديغول)

 

5. “إنّ من صنع السيف قد تسبب في إراقة دماء غزيرة، لكننا لا نلومه، بل نلوم من يقتل بالسيف”. (أحمد خالد توفيق)

 

6. “الضعيف الذي يفقد الثقة في نفسه لا يقبل حتى الحوار، يريد فقط السيف والرصاصة؛ ليتحاور الأفكار لا تتحاور عنده”. (عدنان إبراهيم)

 

7. “ومدع يدعي بالسيف حجته، ما حجة السيف إلا حجة الكذب”. (أبو الفضل بن العميد)

 

8. “حين أكتب أعرف طعم العلاقة بين السيف واللحم، وكيف يولد المعنى، وتموت العبارة حين ينز الدم”. (محمد المطيري)

 

9. “وإن قصرت أسيافنا، كان وصلها خطانا إلى أعدائنا فنضارب”. (قيس بن الخطيم)

 

10. “يا بنتي، الحروب الأهلية لا تنتهي بالسيف”. (نور الدين الصادق)

 

11. “ما عابه إن بز عنه ثيابه، فالسيف أهول ما يرى مسلولاً”. (علي بن الجهم)

 

12. “أعداؤنا من أضاعوا السيف من يدنا، وأودعونا سجون الليل تطوينا”. (فاروق جويدة)

 

13. “تراه في الوغى سيفاً صقيلاً، يقلب صفحتي سيف صقيل”. (ابن عبد ربه)

 

14. “فمن حمل السيف عاف العصا، ومن ورد النيل يأبي الزبد”. (أحمد عبد الله السالمي)

 

15. “أيقتلني والمشرفي مضاجعي، ومسنونة زرق كأنياب أغوال”. (امرؤ القيس)

 

16. “سيف وغصن بكفيه يهزهما الغصن رمز المنى والسيف قتال”. (شبلي الملاط)

 

17. “إنّما بعثت إلى أمير المؤمنين بالسيف، ولم أبعث إليه بالساعد الذي يضرب به”. (عمرو بن معد يكرب)

 

18. “لا يمكن للقلم أن يكون أقوى من السيف، إلّا إذا كان العقل الذي وراءه، يعرف جيداً كيف يستخدم كل كلمة بمهارة شديدة”. (توني موريسون)

 

19. “السيف يحرض على العنف”. (هوميروس)

 

20. “إنّ السيوف مع الذين قلوبهم، كقلوبهن إذا التقى الجمعان، تلقى الحسام على جراءة حده، مثل الجبان بكف كل جبان”. (أبو الطيب المتنبي)

 

21. “الجمال هو القوة، والابتسامة هي السيف التي تضرب به”. (جون ري)

 

22. “خذ لنصل السيف واترك غمده، واعتبر فضل الفتى دون الحلل”. (ابن الوردي)

 

23. “الجبان مقتول بالخوف، قبل أن يقتل بالسيف”. (محمد بن موسى الخوارزمي)

 

24. “السلاح ليس الحل؛ لأنّ من عاش بالسيف مات بالسيف، ولكن يجب علينا تسليح أنفسنا أولاً بالعلم والحكمة والموعظة”. (أحمد ديدات)

 

25. “من العار أن يرضى الفتى بمذلة، وفي السيف ما يكفي لأمر يعده”. (محمود سامي البارودي)

 

26. “فقد أكل السيف من غمده، وقد أضنت الروح صدري الجريح، فلا بد للقلب من هدأة، ولا بد للحب أن يستريح، قصير هو الليل ليل الغرام، قريب هو الصبح صبح البشر”. (غازي عبد الرحمن القصيبي)

 

27. “الحق كالسيف القاطع، لا يعرف الميل حين يحسم أمراً”. (هشام فايز)

 

28. “إنّ الإسلام لا يحارب بالسيف فكرة، يمكن أن تحارب بالبرهان والاقناع”. (عباس محمود العقاد)

 

29. “ذهب الذين أحبهم، وبقيت مثل السيف فرداً”. (عمرو بن معد يكرب)

 

30. “القاضي، السيف الذي يفرضك، لكنه يعارضك، وبين القانون الذي يتحداك، ولكنه يحميك”. (توفيق الحكيم)

 

31. “الحكمة والشعر يخدمان أحياناً، أكثر من السيف والنبل”. (عبد الجبار عدوان)

 

32. “إذا كان في لبس الفتى شرف له، فما السيف إلّا غمده والحمائل”. (أبو العلاء المعري)

 

33. “إنّ الكلمات إذا رفعت سيفاً، فهي السيف”. (صلاح عبد الصبور)

 

34. “العقل كالسيف، والتجربة كالمسن”. (يعقوب صروف)

 

35. “ومن نال منه السيف وهو مجرد، تهيب أن يرنو إلى السيف مغمد”. (إيليا أبو ماضي)

 

36. “يا بني: إياك وصاحب السوء، فإنه كالسيف يحسن منظره، ويقبح أثره”. (لقمان الحكيم)

 

37. “الرقية شفاؤها براقيها وقبول المحل، كما أنّ السيف بحدّيته وقبول المحل”. (ابن قيم الجوزية)

 

38. “إنّ الإمرة، ما أؤتمر فيها، وإنّ الملك ما غلب عليه بالسيف”. (أبو موسى الأشعري)

 

39. “وما كل سيف يقطع الهام حده، وتقطع لزبات الزمان مكارمه”. (أبو الطيب المتنبي)

 

40. “احفروا لأنفسكم بسيوفكم قبوراً، فالقبر الذي يحفر بالسيف، لا يكون حفرة من حفر النار”. (مصطفى لطفي المنفلوطي)

 

41. “ولا عيب فيهم غير أنّ سيوفهم، بهن فلول من قراع الكتائب”. (النابغة الذبياني)

 

42. “السيف أصدق أنباء من الكتب، في حده الحدّ بين الجد واللعب، بيض الصفائح لا سود الصحائف في متونهن، جلاء الشك والريب”. (أبو تمام)

 

43. “وسيفي كان في الهيجا طبيباً، يداوي رأس من يشكو الصداعَ”. (عنترة بن شداد)

 


44. “إذا بلوت السيف محموداً، فلا تذممه يوماً أن تراه نبا”. (ابن دريد)

 

45. “والرأي كالسيف ينبو إن ضربت به في غمده، فإذا جردته قطعا”. (مروان بن أبي حفصة)

 

46. “ما الإرادة إلّا كالسيف يصدئه الإهمال، ويشحذه الضرب والنزال”. (عباس محمود العقاد)

 

47. “لم أر شيئا حاضراً نفعه للمرء، كالدرهم والسيف، يقضي له الدرهم حاجاته، والسيف يحميه من الحيف”. (ابن الرومي)

 

48. “لقد اقتنعت أكثر من أي وقت مضى، بحقيقة أنّ السيف لم يكن هو من فاز بالمكانة للإسلام في تلك الأيام، بل كانت البساطة والاحترام الدقيق للعهود”. (المهاتما غاندي)

 

49. “فما تصنع بالسيف، إذا لم تك قتالاً”. (أبو العتاهية)

 

50. “هناك قوتان في العالم، واحدة هي السيف والأخرى هي القلم، وهناك تنافس وتحد كبيرين بين الاثنتين، وهناك قوة ثالثة أقوى منهما، تلك هي التي تملكها المرأة”. (محمد علي جناح)

 

51. “فالسيف يقطع وهو ذو صدا، والنصل يعلو الهام لا الغمد، هل تنفعن السيف حليته، يوم الجلاد إذا نبا الحد”. (دوقلة المنبجي)

 

52. “توقد عزمي يترك الماء جمرة، وحيلة حلمي تترك السيف مبرداً”. (ابن سناء الملك)

 

53. “ما قيمة أن نسكت في الوقت الذي ينبغي فيه أن نفصح، وما قيمة السيف إذا صدئ في غمده ولم يسحب في اللحظة المناسبة دفاعاً عن شرف الأمة ومعانيها”. (صدام حسين)

 

54. “المرء لا يعرف ببرده، كالسيف لا يعرف بغمده”. (بديع الزمان الهمذاني)

 

55. “إذا تكاتف السيف والقلم على أمر، فلا بد أن يتم ذلك الأمر عاجلاً أو أجلاً”. (علي الوردي)

 

56. “العز تحت ظلال السيف معدنه، فاطلب بسيفك عزاً آخر الأبد”. (البرقعي)

 

57. “الخيل والليل والبيداء تعرفني، والسيف والرمح والقرطاس والقلم”. (أبو الطيب المتنبي)

 

58. “إذا ما فررنا كان أسوا فرارنا، صدود الخدود وازورار المناكب، أجالدهم يوم الحديقة حاسراً، كان سديد بالسيف مخراق لاعب”. (قيس بن الخطيم)

 

59. “عماد القوة في الدنيا اثنان، السيف والقلم، أمّا السيف فإلى حين، وأمّا القلم فإلى كل حين، السيف مع الأيام مكروه ومغلوب، والقلم مع الأيام غالب ومحبوب”. (نابليون بونابرت)