اقرأ في هذا المقال

حكم وأقوال عن الدهر

 

تمت الإشارة إلى مصطلح الدهر من قِبل العلماء على أنه طوال الحياة الدنيا، وذلك بصرف النظر عما إذا كان تلك الفترة طويلة أو قصيرة، كما قد يُشار إليه بأنه الفترة الزمنية التي يقضيها الإنسان في حياته، منذ ولادته وحتى وفاته.

 

1. “عمر الخيانات ساعة، وعمر الحق بطول الدهر”. (مصطفى محمود)

 

2. “الكتابة علاج لمن أشقى الدهر قلبه”. (ليلى المطوع)

 

3. “وما من كاتباً إلّا سيفنى، ويبقي الدهر ما كتبت يداه، فلا تكتب بكفك غير شيئاً، يسرك يوم القيامة أن تراه”. (محمد بن إدريس الشافعي)

 

4. “إذا سقاك الدهر كأس العذاب، فلا تبن الناس وقع المصاب”. (عمر الخيام)

 

5. “خذوا من العيش فالأعمار فاتنة، والدهر منصرم، والعيش منقرض”. (السري الرفاء)

 

6. “إذا ما الدهر جر على أناس، كلا كله أناخ بآخرينا، فقل للشامتين بنا أفيقوا، سيلقى الشامتون كما لقينا”. (الفرزدق)

 

7. “كانت بائسة ويائسة إلى حد الخدر، مثل مجرم مدان حكم بالإعدام قبل دهر، والآن يؤخذ إلى المقصلة”. (ربيع جابر)

 

8. “ورب آخ أصفى لك الدهر وده، ولا أمة أدلت إليك ولا الأب”. (ابن حيوس)

 

9. “أن تكون إنسانًا حديثًا، هو أن تبحث عن عقار لما أفسده الدهر”. (إميل سيوران)

 

10. “من لا يقرأ التاريخ، يبقى أبد الدهر طفلاً صغيراً”. (شيشرون)

 

11. “ألم تعلم بأن الدهر يعطي بعدما يمنع، وكم ضر امرئٍ أمر توهم، بأنه ينفع”. (ابن زيدون)

 

12. “يومي من الدهر مثل الدهر مشتهر، عزماً وحزما، وساعي منه كالحقب، فأصغري أنّ شيبا لاح بي حدثاً، وأكبري أنني في المهد لم أشب”. (أبو تمام)

 

13. “ومن لم يعانقه شوق الحياة، يعش أبد الدهر بين الحفر”. (أبو القاسم الشابي)

 

14. “وقد عجلت وما في الدهر من عجب، يد تشج، وأخرى منك تأسوني”. (صالح بن عبد القدوس)

 

15. “نهضت بعرض ينهض الدهر دونه خشوعاً، وتخشاه الليالي وترهب”. (أحمد شوقي)

 

16. “رب ليل كأنه الدهر طولاً، قد تناهي فليس فيه مزيد، في نجوم كأنهن نجوم الشيب، ليست تغيب، لكن تزيد”. (بشار بن برد)

 

17. “سعى الدهر والواشون بيني وبينها، فقطع حبل الوصل وهو وثيق، وأكتم أسرار الهوى فأميتها، إذ باح مزاح بهن بروق”. (قيس بن ذريح)

 

18. “وقفتم بين موت أو حياة، فإن رمتم نعيم الدهر فاشقوا، لحاها الله أنباء توالت على سمع الولي بما يشق”. (أحمد شوقي)

 

19. “رمتني بنات الدهر من حيث لا أرى، فكيف بمن يرمى وليس برامي، فلو أنها نبل إذن لا تقيتها، ولكنني أرمي بغير سهام”. (عمرو بن قميئة)

 

20. “والأمة التي تستثقل أعباء الكفاح، وتتضايق من مطالب الجهاد، إنّما تحفر لنفسها قبرها، وتكتب على بنيها ذلاً لا ينتهي آخر الدهر”. (محمد الغزالي)

 

21. “خليلي مرابي علم أم جندب، لنقضي حاجات الفؤاد المعذب، فإنكما إن تنظراني ساعة من الدهر، تنفعني لدى أم جندب”. (امرؤ القيس)

 

22. “إذا لم تعش بين الرجال معززاً، فمت في عراك الدهر موتًا محببًا”. (محمد الأسمر)

 

23. ” الدهر عندي كل بنت، فكيف وصلت أنت من الزحام، جرحت مجرماً، لم يبق فيه مكان للسيوف ولا السهام”. (أبو الطيب المتنبي)

 

24. “ليس أمامنا سوى الصبر الجميل، حتى ينطوي دهر الفراق، ويتصل حبل اللقاء”. (نجيب محفوظ)

 

25. “يبقى الثناء وتنفد الأموال، ولكل دهر دولة ورجال، ما نال محمدة الرجال وشكرهم، إلّا الصبور عليهم المفضال”. (عبد العزيز بن سليمان)

 

26. “إن قسا الدهر، فللماء من الصخر انبجاس، ولئن أمسيت محبوساً، فللغيث احتباس، فتأمل كيف يغشى مقلة المجد النعاس، ويفت المسك في الترب، فيوطأ ويداس”. (ابن زيدون)

 

27. “توخ عظيمات المنى وانح نحوها، برأي يضيء الدهر وري زناده”. (خليل مطران)

 

28. “واحذر ذوي الخلق اللئام، فإنهم في النائبات عليك ممن يخطب، يسعون حول المرء ما طعموا به، وإذا نبا دهر جفول وتغيبوا”. (علي بن أبي طالب)

 

29. “رماني الدهر بالأرزاء، حتى فؤادي في غشاء من نبال، فصرت إذا أصابتني سهام، تكسرت النصال على النصال”. (أبو الطيب المتنبي)

 

30. “فلم نزل وصروف الدهر ترمقنا، شزرا وتخدعنا الدنيا وتلهينا، حتى غدونا ولا جاه ولا نسب، ولا صديق ولا خل يواسينا”. (حافظ إبراهيم)

 

31. “لا تستشر غير ندب نابه يقظ، قد استوى منه إسرار وإعلان، من استشار صروف الدهر قام له، على حقيقة طبع الدهر برهان”. (أبو الفتح البستي)

 

32. “خير للمرء أن يموت في سبيل فكرته، من أن يعمر طول الدهر خائناً لوطنه، جباناً عن نصرته”. (مازيني)

 

33. “إذا ما كساك الله سربال صحة، ولم تخل من قوت يحل ويغرب، فلا تغبطن المترفين، فإنهم على حسب ما يكسوهم الدهر يسلب”. (ابن الرومي)

 

34. “فالدهر يخدع بالمنى ويغص إن هنا، ويهدم ما بنى ببوار، ليس الزمان وإن حرصت مسالماً، خلق الزمان عداوة الأحرار”. (التهامي)

 

35. “نعيم البعض عند البعض بؤس، وسعد البعض عند البعض نحس، سقانا الدهر أربت بعد شري، فصرنا من كلا طعميه نحسو”. (أحلام مستغانمي)

 

36. “يقاتلنا الدهر عن صحة الروح فينا، ويدفعنا للفساد، وإنّ الحياة الطبيعية اليوم أمرٌ عظيم”. (تميم البرغوثي)

 

37. “طريدة دهر ساقها فرددتها على الدين بالخطي، والدهر راغم”. (أبو الطيب المتنبي)

 

38. “قضاة الدهر قد ضلُوا، فقد باتت خسارتهم، فباعوا الدين بالدنيا، فما ربحت تجارتهم”. (محمد بن إدريس الشافعي)