دور الإعلام في الدول الديموقراطية:

  • التعليق والشرح: يلعب الإعلام دور كبير في الدول الديموقراطية، بحيث لا يقتصر على نقل المعلومات عن الأحداث، إنَّما يتعدى بذلك لتقديم الشروحات والتفسيرات حول ما هو مقدم، بالإضافة إلى تقديم التنبؤات المستقبلية، وما هي أهمية تأثير هذه الأحداث في الدول الديموقراطية.

  • توفير منبر ومنصة: حيث تعتبر من أهم الأساسيات التي توفرّها الوسائل الإعلامية فقط في الدول المتقدمة والديمقراطية، بحيث توفر للجمهور فرصة في عرض كافة الآراء المختلفة والمتنوعة، والتي تكون ذات علاقة بالأحداث والمجالات المتعددة.


    وبالتالي توّفر الدول الديموقراطية فرص أمام الجمهور في التعبير عن الرأي من خلال مجموعة من الوسائل المتقدمة منها: من خلال رسائل القرّاء أو كتابة المقالات، المقابلات، ردود الفعل في كافة المواقع الإخبارية، بالإضافة إلى المواقع الإخبارية الإلكترونية.

  • الدعاية الانتخابية: تقوم الوسائل الإعلامية في الدول الديموقراطية في توفير الفرص أمام الجمهور في استعمال الوسائل الإعلامية، وذلك على اعتبار أنَّها وسيلة تتعلق بالأحزاب المتنافسة، والتي بدورها تساهم في نقل الأفكار والرسائل الجماهيرية للحكومات من خلال النواب.

  • تقديم تقارير موضوعية: حيث يقصد بها قيام الوسائل الإعلامية في الدول المتقدمة والديمقراطية في تغطية الوقائع والأحداث، بالإضافة إلى قدرتها على نشر المحتويات الإعلامية بغض النظر عن مضمونها، وبالتالي فهي تقوم على التأكيد على أهمية المواطن بالنسبة للدولة.

  • نقل المعلومات والتوسط ما بين المواطنين والسلطة: ويقصد بها قيام الوسائل الإعلامية في إتاحة الفرص أمام المتلقي في تقديم السياسات والتي من شأنها تؤثر على الجمهور وتساهم في إقناعه؛ من أجل أن يؤمن بالسياسة الدولية، والدفاع عنها، كما توفر للجماعات الضغط المحلية والمصالح المشتركة في نقد السلطة.


    وبالتالي فإنَّ الجمهور المتلقي لا يكون بالضوروة متفق مع السياسات الحاكمة، بل قد يكون معارض لها في بعض من المواقف، لذا تساهم الوسائل الإعلامية في استقبال التقارير الصادرة عن المتلقيين بحيث تساهم في الاطلاع على خطوات خصومهم، بحيث يتم من خلالها التصدّي لبعض السياسات الحاكمة.

  • مراقبة ونقد السلطة: حيث يقصد بها قيام وسائل الإعلام الجماهيرية في مراقبة الخطوات السياسية التي تصدرها الحكومات، بحيث تساهم في الكشف عن السياسات غير المفهومة والواضحة بالنسبة للجمهور ككل، بالإضافة إلى أنَّها تقوم في مراقبة الأنشطة السياسية، كما تراقب أعمال المنتخبين، الأجسام الحكومية والهئيات العامة.