اختبار الزغابة المشيمية

 

أخذ عينة من الخلايا المشيمة (CVS) عبارة عن اختبار تشخيصي يتم إجراؤه قبل الولادة في الثلث الأول من الحمل تقريباً بعد 11 أسبوعًا من الحمل للتأكد مما إذا كان الطفل يعاني من اضطرابات وراثية أو حالة كروموسوم أخرى، لا يتم إجراء هذا الاختبار لجميع النساء الحوامل فقد يوصي طبيبك بأخذ عينة من الزغابات المشيمية إذا كنتِ أكثر عرضة لخطر إنجاب طفل مصاب باضطراب في الكروموسومات أو عيب خلقي معين.

 

يتضمن هذا الفحص أخذ عينة صغيرة من الأنسجة من نتوءات المشيمة الشبيهة بالإصبع والتي تسمى الزغابات المشيمية، تحتوي هذه العينة على نفس المعلومات الجينية لطفلك لذا يمكن استخدامها للتحقق من الحالات الصبغية مثل متلازمة داون والتشوهات مثل التليف الكيسي والحثل العضلي بدرجة عالية من الدقة ويمكن أن تحدد أيضًا جنس الطفل.

 

لمن يتم إجراء اختبار الزغابة المشيمية

 

اختبار الزغابة المشيمية متاح لأي امرأة حامل عادةً ما بين الأسبوعين 10 و 13 من الحمل ولكن ليس ضروريًا لكل أم، قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار الزغابة المشيمية إذا كنتِ:

 

  • كان عمرك 35-37 سنة أو أكثر، وبالتالي أكثر عرضة لخطر الحمل بطفل مصاب باضطراب في الكروموسومات.

 

  • لديكِ تاريخ عائلي من الإصابة بحالة وراثية أو لدى الأب تاريخ عائلي من الإصابة بحالة وراثية.

 

  • خضعتِ لإجراء سابق وأشارت النتيجة إلى ارتفاع احتمالية إنجاب طفل مصاب بحالة وراثية، على سبيل المثال اختبار ما قبل الولادة غير الباضع (NIPT).

 

  • لديكِ طفل يعاني من حالة وراثية أو صبغية.

 

ما هي مخاطر إجراء اختبار الزغابة المشيمية

 

يعتبر فحص الزغابة المشيمية بشكل عام آمنًا وموثوقًا به، ولكن قد ينطوي أخذ عينة من خلايا المشيمة على مخاطر مختلفة بما في ذلك:

 

  • الإجهاض، يُقدر خطر الإجهاض بعد أخذ عينة من خلايا المشيمة بنحو 0.22 في المائة.

 

  • تحسس العامل الرايزيسي، قد يؤدي أخذ عينة من خلايا المشيمة إلى دخول بعض خلايا دم الطفل إلى مجرى الدم.

 

  • عدوى، في حالات نادرة جدًا قد يؤدي أخذ عينة من خلايا المشيمة إلى حدوث عدوى في الرحم.

 

الانتظار حتى الأسبوع العاشر عند إجراء فحص الزغابة المشيمية يمكن أن يقلل من فرص حدوث مضاعفات قدر الإمكان.