تقوم العلاقات العامة بالترويج بأبهى صورة عن أهداف المؤسَّسة، كما تفعل الإعلانات التجارية في الترويج عن المُنتجات المُختلفة، حيثُ يُركّز الخبراء في العلاقات العامة، على جذب الانتباه نحو المُنشأة، بهدف حثِّ الأشخاص على شراء مُنتج الشركة أو الترويج لأفكارها، ودعم موقعها.

نشأة العلاقات العامة:

هُناك العديد من الأسباب التي استدعت تشكُّل العلاقات العامة وتطوّرها، ومن أهمّ هذه الأسباب ما يلي:

  • ضرورة الدعاية والترويج لبعض الخدمات.

  • الحاجة لتصحيح المعلومات الخاطئة لدى العُملاء أو الجمهور، وحل أيّ مُشكلة ناتجة عن سوء الفهم.

  • ضمان وصول البيانات والمعلومات الصحيحة، والتحذيرات عند حدوث أيّ كارثة، والإبلاغ عن أيّ تهديد من الممكن أن يكون في المُستقبل.

  • التغلُّب على المُنافسة، باستخدام كافة الوسائل الدعائية، والحملات الإعلانية للتأثير على الرأي العام.

أهداف قسم العلاقات العامة:

يوجد عدّة أهداف والتي يجب أن يُحقّقها أيّ قسم علاقات عامة في أيّ مؤسسة:

  • جذب الموظفين ذوي الكفاءات والمهارات العالية للمؤسَّسة أو المُنشأة.

  • الحرص على تكوين علاقات طيبة بين الإدارة وموظفي المُنشأة.

  • حماية المؤسسة من خلال إعداد البرامج الاحتياطية، التي تُجنّب المؤسَّسة من الوقوع بأي مشاكل.

  • إعطاء صورة لائقة عن المُنشأة، أمام المُجتمع والمؤسَّسات الأُخرى

  • المُشاركة في تقديم المشورة لإدارة المُنشأة، في حال اتّخاذ أيّ سياسة أو قرار مُعيّن.

  • إبداء الاهتمام بالرأي العام، على المُستويين الخارجي والداخلي.