التغذيةفيتامينات و معادن

أسباب ومضاعفات نقص النحاس

اقرأ في هذا المقال
  • أسباب نقص النحاس الشائعة
  • المضاعفات المحتملة لنقص النحاس
  • نقص النحاس قد يؤثر على الشعر

يُعَدّ النحاس معدناً أساسياً في النظام الغذائي البشري ويتم امتصاصه من خلال القناة الهضميّة قبل نقله إلى الكبد. بعض من أهم الأدوار التي يلعبها النحاس في الجسم تشمل امتصاص المغذّيات، وخاصة الحديد.

يرتبط النحاس أيضاً بوظيفة الجهاز المناعي ونمو العظام والتوازن الهرموني في الجسم وصحّة القلب. لحسن الحظ، هناك العديد من الأطعمة الغنية بالنحاس والتي يُمكن أن تُساعد في ضمان استقرار مستوياته في الجسم.

أسباب نقص النحاس الشائعة:

لأن الجسم يمتص النحاس في الغالب ثم في الأمعاء الدقيقة، وغالباً ما تُؤثّر مشاكل أيّ من الأعضاء على قدرة الشخص على امتصاص النحاس. في كثير من الأحيان، يكون نقص النحاس نتيجة لجراحة المعدة التي يُمكن أن تُؤثّر على الامتصاص.

مكملات الزنك هي أيضاً سبب شائع لنقص النحاس. وذلك لأن الزنك والنحاس يتنافسان على الامتصاص في المعدة، حيث يكون الزنك هو الفائز المُعتاد. نتيجة لذلك، لا يتم امتصاص النحاس.

المضاعفات المحتملة لنقص النحاس:

المضاعفات الأكثر شيوعاً لنقص النحاس هي فقر الدم، قلة عدد خلايا الدم الشاملة، بما في ذلك:

  • فقر الدم: هو حالة تكون فيها عدد خلايا الدم الحمراء للشخص مُنخفضة. وهذا يُؤثّر على كميّة الأكسجين الذي يتم تسليمه إلى الأعضاء والأنسجة.

  • قلة عدد خلايا الدم الشاملة: هي حالة تكون فيها الأجزاء الخلوية الرئيسية الثلاثة في الدم مُنخفضة. وتشمل هذه خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء وعدد الصفائح الدموية. يُمكن أن تُؤثّر هذه الحالة على الجهاز المناعي للجسم وعلى الصحّة العامة.

  • فقدان السيطرة على حركات الجسم، يحدث هذا مع انخفاض مستويات النحاس بسبب تأثّر الجهاز العصبي للشخص.

تتضمن المضاعفات الأُخرى الأقل شيوعاً لنقص النحاس في الدم إلى مشاكل في نمو العظام وفقدان الصبغة في الشعر والجلد وشحوب لون البشرة ونمو غير منتظم لأعضاء الأطفال.

نقص النحاس قد يؤثر على الشعر:

لأن النحاس يلعب دوراً مُهماً في تكوين الميلانين، فإنّ نقص النحاس يُمكن أن يُؤثّر على شعر الشخص. الميلانين مهم لتصبّغ (لون) شعر الشخص. لذلك، يرى بعض الأطباء أن مستويات النحاس المنخفضة يُمكن أن تُؤثّر على لون شعر الشخص، ممّا قد يُؤدي إلى ظهور لون رمادي قبل الأوان.

ومع ذلك، فإنّ الصلات بين تغيرات لون الشعر والشعر وفقدان الشعر لم تتم دراستها على نطاق واسع. لم تعثر دراسة أجريت عام 2013 على مصدر موثوق به بين مستويات النحاس في الدم وداء الثعلبة، وهي حالة تسبب تساقط الشعر. وقد تم ربط الزنك، وهو معدن أثر آخر، بما قد يُؤدي إلى تساقط الشعر.

المصدر
What is copper deficiency?CopperCopper deficiency, a new triad: anemia, leucopenia, and myeloneuropathy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى