التغذيةفيتامينات و معادن

نقص مغنيسيوم الدم

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نقص مغنيسيوم الدم
  • أعراض نقص مغنيسيوم الدم
  • أسباب نقص المغنيسيوم في الدم

عادة ما يفكر الطبيب في تشخيص نقص مغنيسيوم الدم إذا وجد أقل من 1.8 ملليغرام من المغنيسيوم لكل ديسيلتر من الدم. لا تسبب العيوب دائماً مشاكل، لكن بعض الأعراض المُبكرة تشمل الوخز العضلي والتنميل والوخز.

إذا تُرك دون علاج، يُمكن أن يُسبب نقص مغنيسيوم الدم مشاكل صحيّة مُزمنة ويقلل من مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم في الجسم.

ما هو نقص مغنيسيوم الدم؟

المغنيسيوم معدن وكهارل له عدد من الأدوار الحيوية في الجسم. نظراً لعدم قدرة الجسم على إنتاجه، يجب استهلاك المغنيسيوم كجزء من حمية الشخص.

وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة، يتم تخزين ما يتراوح بين 50 و 60 في المئة من المغنيسيوم في الجسم في العظام، ويوجد أقل من 1 في المئة في الدم. ويمكن أن يكون اكتشاف النقص أمراً صعباً، لأنه ليس جزءًا من العمل الروتيني بالدم.

يلعب المغنيسيوم دوراً في أكثر من 300 من تفاعلات إنزيم الجسم. يُساهم بشكل كبير في:

  • صحّة العضلات والأعصاب.

  • تنظيم ضغط الدم.

  • إنتاج الطاقة في خلايا الجسم.

  • تكوين الحمض النووي DNA والحمض النووي الريبي RNA.

أعراض نقص مغنيسيوم الدم:

الأشخاص الذين يُعانون من نقص مغنيسيوم الدم الخفيف قد لا تظهر عليهم أعراض، ولكن قد تشمل هذه الأعراض:

  • تشنجات، وخاصة في عضلات الوجه.

  • الضعف والإرهاق.

  • استفراغ وغثيان.

  • تغيرات الشخصية.

  • الارتعاش.

  • الإمساك.

نقص المغنيسيوم في الدم يمكن أن يسبب:

  • تقلصات العضلات.

  • النوبات.

  • التغير في إيقاع القلب.

  • في حالات نادرة، يُمكن أن يكون التغيير في الإيقاع مهدداً للحياة.

أسباب نقص المغنيسيوم في الدم:

يُمكن أن يحدث نقص المغنيسيوم في الدم عندما لا يمتص الشخص ما يكفي من المغنيسيوم من النظام الغذائي. أو قد تطلق الكثير من المغنيسيوم من الكلى أو من خلال الجهاز الهضمي.

يُمكن أن يُؤدي سوء التغذية، الناجم عن فقدان الشهيّة أو الشره المرضي أو القيء المتكرر إلى نقص المغنيسيوم. ومع ذلك، من غير المرجح أن يكون سوء التغذية مسؤولاً عن انخفاض مستويات المعادن في الأشخاص الأصحاء.

تشمل الأسباب الأخرى لنقص المغنيسيوم:

  • الإدمان على الكحول: يُمكن أن يؤدي الإفراط في استهلاك الكحول إلى اختلال التوازن في المعادن أو العناصر الغذائية، وقد يتسبب في إفراز الجسم للمغنيسيوم أكثر من المعتاد.

  • الرضاعة الطبيعية والحمل: هذه العوامل تزيد من الحاجة إلى المغنيسيوم.

  • الإسهال: يُمكن أن يُؤدي الإسهال المُزمن إلى خلل في المعادن. الأشخاص الذين يُعانون من حالات ذات صلة مثل مرض كرون هم أكثر عرضة لنقص مغنيسيوم الدم.

  • العمر: كلما تقدم العمر، يصبح امتصاص المغنيسيوم أكثر صعوبة.

  • مرض السكري: مستويات عالية من الجلوكوز في الكلى يُمكن أن تُسبب الجسم في إطلاق المزيد من المغنيسيوم. قد يُصاب الأشخاص الذين يُعانون من مرض السكري من النوع 2 أو مقاومة الأنسولين بنقص المغنيسيوم. الحماض الكيتوني السكري هو أحد المضاعفات التي تهدد الحياة لمرض السكري، ويُمكن أن يُقلل من مستويات المغنيسيوم.

  • فشل الجهاز: قد يُؤدي فشل الأعضاء وخاصة فشل الكلى، إلى إفراز الجسم الكثير من المغنيسيوم.

قد يفقد الأشخاص الذين يتناولون أدوية مُعينة كميات كبيرة من المغنيسيوم. تشمل هذه الأدوية:

  • بعض الأدوية المضادة للفطريات.

  • مدرات البول.

  • مثبطات مضخة البروتون.

  • العلاج الكيميائي.

  • الأفراد الذين يتلقون هرمون فاسوبريسين أو بعض هرمونات الغدة الدرقية قد يتأثرون بالمثل.

المصدر
What to know about magnesium deficiencySymptoms of Magnesium DeficiencyWhat Is a Magnesium Test?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى