مقدمة في المبراة:

 

المبراة: هي أداة ميكانيكية تستخدم لشحذ أقلام الرصاص، تصبح أقلام الرصاص باهتة أثناء استخدامها ويقصر جوهرها، لذلك تحلق المبراة الغلاف ولب قلم الرصاص الخشبي حتى تستطيع الكتابة.

 

قديمًا، اعتبرت السكين الأداة الأكثر استعمالًا لشحذ أدوات الكتابة الخشبية التي تعرف باسم قلم الرصاص (والتي يعتقد الباحثون أنّها اخترعت في القرن 15 أو 16)، مع ازدياد استعمال أقلام الرصاص في كل مكان في الحياة اليومية، أصبح من الواضح أنّ هناك حاجة إلى طريقة أسرع وأكثر كفاءة لشحذها، لحسن الحظ كان هناك فرنسيان على مستوى التحدي.

 

قصة اختراع المبراة وجهود العلماء في اختراعها:

 

قبل ظهور المباري، كانت أقلام الرصاص تُشحذ بسكاكين صغيرة أو بورق رملي، تمّ شحذ بعض أقلام الرصاص بسكين حتى بعد ذلك لأنّها مسطحة ولا يمكن شحذها بحركة دوارة، في 20 أكتوبر 1828م، حصل عالم الرياضيات الفرنسي برنارد لاسيمون على براءة اختراع فرنسية لأول مبراة بالقلم الرصاص، تمّ الإعلان عنها في صحيفة لو كونستيتيوشنال، وهي صحيفة سياسية وأدبية مؤثرة من باريس، كطريقة مفضلة لشحذ أقلام الرصاص.

 

تحتوي هذه المبراة على ملفات معدنية صغيرة مثبتة على 90 درجة في كتلة من الخشب تقوم بطحن حواف طرف القلم الرصاص، على الرغم من أنّ هذه كانت أول مبراة ميكانيكية، لم تكن هذه الطريقة أسرع أو أسهل من الشحذ بالسكين، لذلك لم تصبح شائعة.

 

بعد حوالي عشر سنوات، في عام 1837م، التقط البريطانيون بدعة الشحذ هذه، ظهرت براءة الاختراع لكوبر وإكشتاين، وأطلقوا على اختراعهم اسم (Styloxynon) وكانت قريبًا جدًا من مبراة (Lassimone) في وصفها، ولكن لا تزال هناك حاجة إلى مبراة أقلام أفضل من (Styloxynon).

 

تطور المبراة:

 

بعد مرور عقد من الزمان على (Styloxynon)، صمّم فرنسي آخر يُدعى (Thierry des Estivaux)، قام بتحسين تصميم (Styloxynon)، وصنع مبراة تحتوي على شفرة واحدة في شكل مخروطي وهو تصميم ما زلنا نستخدمه اليوم ونطلق عليه “مبراة المنشور”، بدأت المبراة التي تستخدم جهازًا مخروطي الشكل في الظهور في جميع أنحاء أوروبا، على الرغم من تغييرات طفيفة في التصميم من مبراة (Estwaux)، تمّ استخدامها أيضًا في المكاتب في جميع أنحاء العالم.

 

في الواقع، قام متحف المكتب المبكر بتعقب الوثائق التي أظهرت أنّ حكومة بلدية مدينة نيويورك اشترت مباري أقلام رصاص ميكانيكية لمكاتبهم في وقت مبكر من شتاء عام 1853م، من شركة إنجليزية مقابل دولار واحد وخمسين لكل مبراة (حوالي 42 دولارًا اليوم)، ومع نمو الطلب على المباري زادت الحاجة إلى إنتاجها بكميات كبيرة لخفض السعر، جاء التحسن التالي من الجانب الآخر من المحيط الأطلسي في عام 1851م، من رجل يُدعى والتر فوستر، قام بتحسين تصميم (Estivaux) بحيث يمكن إنتاجه بكميات كبيرة.

 

أدخل (Walter K. Foster) وفقًا للعديد من المصادر حصل على براءة اختراع لأول مبراة أمريكية كاملة مع تحسين التصميم المخروطي الأصلي، ومع ذلك بعد إجراء مزيد من البحث، لم يتم العثور على براءة اختراع بموجب (Walter Foster) حتى عام 1855م، كانت براءة الاختراع مخصصة لـ “تحسين قوالب صب المباري بالقلم الرصاص” وهي تصف كيفية إنشاء القوالب للمبراة بشكل صحيح من أجل إنتاج الجهاز بكميات كبيرة.

 

بحلول عام 1857م، ذكر تقرير في مجلة تجارية أنّ فوستر وموظفيه كانوا ينتجون أكثر من 50 إجماليًا (7200) من المبراة يوميًا بسبب زيادة الطلب على التصدير إلى أوروبا كل يوم، بحلول عام 1860م، كان كتاب دراغتسمان العملي للتصميم الصناعي من فرنسا يعترف بأنّ الأمريكيين كان لهم الفضل بإجراء تعديلات وتصاميم مطورة من مباري أقلام الرصاص.

 

زيادة شعبية المبراة وانتشارها على نطاق واسع:

 

على مدى الثلاثين عامًا القادمة، تمّ إنتاج مبراة القلم بكميات كبيرة في جميع أنحاء العالم بأحجام وأشكال وأنماط مختلفة، من تقطيع وكشط الخشب، ومع ذلك فإنّ المبراة لم تكن مثالية مع وجود مشكلة رئيسية هي أنّها تطلبت من المستخدم إمّا لف القلم وإبقاء المبراة ثابتة أو لف المبراة وإمساك القلم بثبات للحصول على الحافة الحادة المطلوبة.

 

الأمر الذي غالبًا ما يعرضها للكسر، لذلك حاول الكثيرون تحسين المبراة ولكن لم يحالفهم الحظ كثيرًا، كانت أول مبراة لإصلاح هذه المشكلة هي (Planetary Pencil Pointer) في عام 1896م، وكانت تحتوي على قرصي طحن يدوران حول محاور كل منهما بينما يدوران حول طرف القلم الرصاص كمحور آخر.

 

في نفس الوقت تقريبًا لاحظ جون لي لوف وهو رجل في فولز ريفر، ماساتشوستس، حاجة مختلفة فيما يتعلق بمبراة القلم الرصاص، كان جون لي لوف نجارًا، لذلك كان دائمًا بحاجة إلى قلم رصاص، لقد احتاج إلى مبراة محمولة وسهلة الاستخدام ولا تسبب أي فوضى، لذلك صمّم وسجل براءة الاختراع الخاصة به مبراة القلم الرصاص.

 

في عام 1904م، قام (Olcott Climax Pencil Sharpener) بتحسين هذا تصميم مبراة (Planetary Pencil Pointer)، من خلال استبدال أقراص الطحن برأس قطع أسطواني بحواف قطع لولبية، كان الابتكار المهم التالي للمبراة هو إضافة الكهرباء، بينما يبدو أنّ المباري الكهربائية قد تمّ اختراعها بالفعل حوالي عام 1910م، إلا أنّها لم يتم إنتاجها تجاريًا حتى عام 1917م، بواسطة شركة تُدعى (Farnham Printing & Stationery Co) من مينيابوليس.

 

حتى ذلك الحين بينما كانت المبراة الكهربائية موجودة وتستخدم من قبل المكاتب الكبيرة، لم يصبح هذا النوع من المبراة متاحًا على نطاق واسع للجمهور حتى الأربعينيات، ومنذ ذلك الحين لم تتغير المباري كثيرًا باستثناء المواد المستخدمة في إنتاجها، في مايو 2011م عرض مسؤولو السياحة في لوجان بولاية أوهايو في مركز الترحيب الإقليمي التابع لها، مئات من مباري الأقلام التي جمعها القس بول جونسون.

 

وزير أوهايو الذي توفي في عام 2010م جونسون، أحد قدامى المحاربين في الحرب العالمية الثانية، احتفظ بمجموعته التي تضم أكثر من 3400 مبراة في سقيفة صغيرة، خارج منزله في كاربون هيل في جنوب شرق أوهايو، كان قد بدأ في جمعها بعد أن أعطته زوجته عددًا قليلاً من مباري أقلام الرصاص كهدية في أواخر الثمانينات.

 

أنواع المباري:

 

اليوم لدينا أنواع مختلفة من المباري وهي، المباري المنشورية أو اليدوية أو الجيب، هي الأبسط والأقدم، لديهم ثقب مخروطي يؤدي إلى الشفرة التي تدخل حافتها الحادة إلى مخروط التشكيل، يتم وضع النقطة الباهتة للقلم الرصاص في الفتحة، ويتم تدوير القلم الرصاص (أو المبراة)، بحيث تقطع الشفرة نقطة القلم وتحلق شظايا الخشب والجرافيت، يوجد ثقب مخروطي بالقرب من النصل يسمح للشظايا بالسقوط في الخارج أو في غلاف يمثل جزءًا من المبراة.

 

عادةً ما تكون مبراة المنشور مصنوعة من الألمنيوم أو البلاستيك الصلب على الرغم من أنّ الأقدم كانت مصنوعة من الخشب، تعمل المباري بالشفرة بشكل مشابه للسكاكين، لديهم شفرة تشبه السكين، أو يستخدمون شفرات حلاقة قابلة للاستبدال، يحتوي البعض أيضًا على شفرة حادة مسطحة لتسهيل شحذ قلم الرصاص، إنّها أكثر تعقيدًا في الاستخدام ولكنها تسمح للمستخدم بشحذ القلم الرصاص بطريقة مرغوبة بينما يمكن للمباري المنشورية أن تعطي شكلًا واحدًا فقط.

 

يتم تثبيت المباري الأسطوانية (الكوكبية) على مكتب أو جدار يسمح لها بالعمل بواسطة كرنك، تحتوي بعض الطرز المتقدمة على حامل نابض للقلم الرصاص ومنظم لحدة القلم الرصاص، تعمل المباري الكهربائية مثل الأسطوانية ولكنها تعمل بمحرك كهربائي وهي أسهل في الاستخدام، تحتوي بعض مباري أقلام الرصاص الأخرى على أقراص قاطعة دوارة بحواف تقطيع أو مواد كاشطة مثل ورق الصنفرة، هناك أيضًا أدوات مبراة مخصصة لشحذ أقلام الرصاص بأحجام غير قياسية.

 

تصميمات المباري وآلية عملها:

 

تتوفر المباري المتخصصة التي تعمل على أحجام غير قياسية من أقلام التخطيط على شكل قلم رصاص، مثل أقلام الشمع المستخدمة في المدارس الابتدائية، المباري التي تحتوي على فتحتين، واحدة للأقلام الرصاص العادية والأخرى للطباشير وهي شائعة إلى حد ما.

 

تتوفر المباري بشفرة واحدة للاستخدام على أقلام الشمع، وأحيانًا يتم تضمينها في علب أقلام التلوين، غالبًا ما تحتوي على شفرات بلاستيكية مناسبة للشمع الناعم، تترك مبراة أقلام الرصاص للفنان أو الرسام الجرافيت دون أن يمسها وتؤدي إلى شحذ الخشب فقط (يمكن لبعض الطرز التبديل من القياسية إلى الخشب فقط عن طريق الضبط).

 

ثم يتم شحذ الرصاص إلى نقطة حادة بمؤشر الرصاص، والذي يشحذ فقط الرصاص بدون خشب، تُستخدم مؤشرات الرصاص أيضًا مع حاملات الرصاص الميكانيكية، ذات قطر أكثر سمكًا مثل 2 مم والتي تحتوي على خيوط قابلة للإزالة، تحتوي بعض أدوات المبراة التي تعمل كمبراة ذات نقطة طويلة على ثقب ثانٍ تقوم فيه الشفرة بشحذ الجرافيت الذي لم يتم لمسه إلى نقطة طويلة وأكثر دقة ممّا يمكن أن يكون ممكنًا بخلاف ذلك باستخدام مبراة ذات فتحة واحدة طويلة.

 

تتوفر الآن مباري أقلام الرصاص الدوارة حيث يثبت طوق بلاستيكي دوار القلم في موضعه، على الرغم من أنّها تقوم بعد ذلك بشحذها إلى النقطة المخروطية المعتادة مثل قلم رصاص دائري، متجاهلة بعض الجوانب المميزة لقلم النجار.