تعد مدينة لا كارلوتا من مدن الفلبين، والتي تتمتع بمساحة الكبيرة من أراضيها؛ وذلك بسبب ضم مجموعة من المدن إليها، كما تتميز مدينة كارلوتا بقوة النشاط الزراعي فيها.

 

مدينة كارلوتا الفلبينية

 

في الأصل كانت مدينة لا كارلوتا مستوطنة زراعية تسمى سيمونكس، تخضع لسلطة بلدية بلد الوليد، في عام 1864 ميلادي تم نقل سكان وأقاليم سان إنريكي وبونتيفيدرا وسيمانكاس من بلد الوليد لتشكيل مدينة سان إنريكي، في عام 1869 ميلادي أصدر ملك إسبانيا مرسوماً ملكياً برفع بونتيفيدرا إلى أبرشية وسيمانكاس إلى مدينة.

 

في عام 1871 ميلادي أصدر الملك كارلوس ملك إسبانيا مرسوماً ملكياً آخر بتغيير اسم المدينة من سيمونكس إلى لا كارلوتا، وذلك بناءً على طلب بعض المجموعات الأسبانية الذين كانوا من أتباع الملك كارلوس ملك إسبانيا، في عام 1876 ميلادي صدر أمر ملكي بتأسيس لا كارلوتا كأبرشية.

 

كما ساهمت شعوب فيكورتيس في جعل التطور الجديد في مدينة مثيراً للاهتمام الذي أضاف الفروق الدقيقة واللون إلى الأسطورة، تم جمع أن المستوطنة كانت تسمى في الواقع مانكوس على اسم الزعيم القبلي مانتيس الذي تمسك بالحكم الإسباني، لا يزال الاسم القديم لمدينة لا كارلوتا مستخدماً دون أي لبس.

 

من ناحية أخرى تم نقلها عن طريق الكلام الشفهي عن الزوجين الإسبانيين دون إنريكي ودونا كارلوتا اللذان ميزا أنفسهم للسكان الأصليين على لطفهم وإحسانهم بعد أنّ استقروا في مانجكاس وبحسب الحكاية، فإن السكان الأصليين أطلقوا على المستوطنة الجديدة اسم لا كارلوتا تخليداً لذكرى زوجة دون إنريكي.

 

أصبحت مدينة لا كارلوتا بعد ذلك واحدة من المدن سريعة النمو في جزيرة نيجروس بأكملها، في عام 1880 ميلادي كان لدى لا كارلوتا أول مطحنة سكر موسكوفادو، كان نمو مدينة لا كارلوتا معروفاً إلى حد أنّه في عام 1881 ميلادي تم تأسيس أحد المكتبين الوحيدين لمكتب الغابات في جزيرة نيجروس في لا جرانجا مع سلطة قضائية على جميع الأراضي الزراعية.

 

قررت الحكومة فتح مزرعتين زراعيتين واحدة في لوزون والأخرى في فيساياس، وفي عام 1881 ميلادي تم اختيار مدينة لا كارلوتا، من مؤسسة متناثرة أصبحت مدينة لا كارلوتا واحدة من المدن الرئيسية المنتجة للسكر في البلاد، فهي موطن الديناصورات الحديدية لأقدم وأبرز مصنع سكر في المقاطعة، وهو مركز أزوكاريرا دي لا كارلوتا الذي تأسس في عام 1918 ميلادي.

 

تم تنظيم حكومة مدينة لا كارلوتا بموجب القانون الجمهوري، وهو قانون إنشاء مدينة لا كارلوتا في عام 1966 ميلادي، وذلك بعد أنّ وافق غالبية الناخبين المؤهلين في بلدية لا كارلوتا على التحول إلى مدينة، حيث أجرى استفتاء بالتزامن مع الانتخابات العامة في عام 1965 ميلادي.

 

تاريخ مدينة لا كارلوتا

 

حتى قبل أن يكتشف الإسبان مدينة لا كارلوتا كانت بالفعل مستوطنة زراعية، قام السكان الأصليون بزراعة الأرز للاستهلاك والتبغ للتصدير، كانت أول مستوطنة معروفة داخل ولاية لا كارلوتا على طول ضفاف نهر كندا غويت، كان ذلك في عام 1856 ميلادي فقط عندما ذكر المؤرخون عن قرية مامبو ناي وتحول المستوطنيتين في منطقة عينها كاهن الرعية لتكون المنطقة من المستوطنات باريو سيمانكاس.

 

مع بداية القرن التاسع عشر ميلادي أصبح التقدم الزراعي الذي حققته مدينة لا كارلوتا نموذجاً للمزارع في مقاطعة نيجروس، خلال هذه الفترة أصبح مزارعي السكر في مدينة لا كارلوتا متطورين بما يكفي لتنظيم الأنظمة الزراعية، في عام 1898 ميلادي كان لسكان مدينة لا كارلوتا دور كبير في الثورة التي قامت في ذلك التاريخ، حيث قاد سكانها مجموعة من التمردات ضد الحكم الإسباني.

 

تمكنت مدينة لا كارلوتا التخلص من الاستعمار الإسباني، ومن ثم تم حكمها من قِبل اليابان، والتي بدأت بالحكم القمعي ضد سكان المدينة ولم يتمكن سكان المدينة التخلص من الاستعمار الياباني، الأمر الذي دفع الفلبين طلب المساعدة من الولايات المتحدة الأمريكية وبدأت بعد ذلك الحرب العالمية الأولى وعلى الرغم من انتهاء الحرب بقيت اليابان مسيطرة على مدينة لا كارلوتا.

 

بدأت بعد ذلك الحرب العالمية الثانية وشكلت الفلبين والولايات المتحدة الأمريكية تحالفاً ضد اليابان، ومع استمرار بين تلك الأطراف أعلنت اليابان الاستسلام  ووقعت الفلبين وجميع مدنها بعد ذلك تحت السيطرة الأمريكية، وعلى الرغم من التطور الذي قامت فيه الحكومة الأمريكية في المدينة، إلا انّ شعبها استمر في الثورات والمطالبة بالاستقلال وقامت الحرب الأمريكية الفلبينية وبعد إنتهاء الحرب تم الإعلان عن استقلال الفلبين.