على الرغم من أن كرة الريشة هي أسرع رياضة مضرب في العالم، إلا أنه يمكن لعب لعبة تنس الريشة كنشاط ترفيهي وكرياضة مكثفة، حيث تعتبر لعبة كرة الريشة نشاط حركي حيوي يمارسه العديد من اللاعبين الرياضيين، كما يسعى كل لاعب إلى التفوق في كل مباراة يلعبها، سواء كانت على مستوى اللعب الفردي أو اللعب الزوجي.

أسباب تميز لاعب كرة الريشة

 

1. المطالب الجسدية والعقلية

 

يحتاج لاعبي كرة الريشة إلى التفوق في الصفات البدنية والتكتيكية والنفسية والتقنية، حيث تتضمن مباراة كرة الريشة أفضل ثلاث مباريات، وللفوز باللعبة يحتاج اللاعب أو الزوج إلى تسجيل 21 نقطة، حيث يتم تسجيل النقاط من قبل لاعب واحد أو ثنائي بعد كل إرسال، كما تستمر المباريات التنافسية ما بين 40 دقيقة وساعة، ويتم لعبها بكثافة عالية، كما أن عادةً ما تستمر المسيرات المكثفة من ست إلى ثماني ثوان.

 

فعلى الرغم من أن مباراة كرة الريشة تستغرق أقل من نصف الوقت الذي تستغرقه مباراة تنس نموذجية (ما بين ساعتين و 45 دقيقة وثلاث ساعات للتنس)، فإن لاعبي كرة الريشة يميلون إلى الركض ضعف المسافة ويصيبون ما يقرب من ضعف عدد الضربات (لاعبي كرة الريشة يركضون حولها) 6.4 كم ولاعبو التنس حوالي 3.2 كم).

 

وعادةً ما يُنظر إلى كرة الريشة على أنها نوع من الرياضات الهوائية أو رياضة التحمل حيث يجب أن يكون اللاعبون قادرين على اللعب لمدة ساعة تقريبًا، لكنها تتكون من التجمعات القصيرة عالية الكثافة التي تعمل بنظام اللاهوائية، حيث يتم توفير الطاقة عن طريق كل من الأنظمة الهوائية (60٪ إلى 70٪) واللاهوائية (30٪).

 

وقد يبدو لاعب تنس الريشة أن يكون طويل القامة ونحيفًا أمرًا مفيدًا، لكنها ليست ضرورية للنجاح، حيث يتمتع لاعبي كرة الريشة النخبة بقدرة رياضية لا تصدق ويجب أن يمتلكوا مستويات عالية من السرعة وخفة الحركة والقوة والمرونة والتحمل العضلي.

2. التدرب على جميع أنواع الضربات

 

حيث يجب على لاعب تنس الريشة أن يعمل على كل من الضربات الخلفية والأمامية، وأن يضرب الريشة عالياً نحو السقف باستخدام قبضة اليد الأمامية فقط في البداية، ثم القبضة الخلفية فقط، وبمجرد أن يشعر اللاعب بالراحة، عليه أن يستخدم جانبي المضرب في نفس الوقت، ثم يجب عليه أن يقوم بزيادة سرعة الخاص به، ولجعل الأمر أكثر صعوبة يجب على اللاعب أن  يفعل ذلك أثناء المشي.

 

3. التفوق في ضرب الريشة

 

حيث يجب على اللاعب أن يضرب الريشة عالياً نحو السقف باستخدام المقبضين الأمامي والخلفي واحدًا تلو الآخر، وبمجرد أن يشعر لاعب تنس الريشة بالراحة، يجب عليه أن يستخدم جانبي المضرب في نفس الوقت، وثم أن يقلل الارتفاع الذي اصطدمت به في الريشة، ولجعل الأمر أكثر صعوبة يجب على اللاعب أن يفعل ذلك أثناء المشي.

 

4. التدرب على الاندفاع

 

تساعد تمارين التدرب اللاعب في الوصول إلى الريشة بسرعة ومنع الإصابات، حيث يجب على اللاعب أن يتدرب على الاندفاع من جميع جوانب الملعب، يجب عليه أن يبدأ بخطوات صغيرة وكلما تحسن اللاعب في ذلك عليه أن يقوم بزيادة مدى خطواتك، مع الممارسة سوف يصبح اللاعب أفضل وأسرع وأحسن.

 

5. اللعب ضد الحائط

 

إن ممارسة اللاعب الضرب بالحائط يساعد على تحسين إحساس الكرة والدفاع والتنسيق بين اليد والعين، حيث يجب على اللاعب أن يبدأ ببطء ثم بمزيد من الممارسة، وأن يحدد وقتًا لنفسه لمعرفة عدد الضربات التي يمكنك تسديدها.

 

6. تعلم كيفية توليد الطاقة

 

إن اللاعب المبتدئ تسديداته ليست قوية جدًا، حيث سيؤدي اللعب والممارسة المنتظمان إلى توليد القوة، كما يمكن للاعب القيام بذلك عن طريق التحكم في اللقطات والتنسيق، حيث يتم توليد الطاقة من الساقين، والجذع والذراعين هما مجرد قنوات لهذه القوة المتولدة.

 

7. جعل الخصم يتحرك للخلف

 

حيث يجب على اللاعب أن يستخدم تقنيات مثل الرفع والكرة وإسقاط الطلقة والسحق لمناورة الخصم للتحرك ذهابًا وإيابًا، فإذا فعل اللاعب ذلك سوف يأخذ لعبة كرة الريشة الخاصة به إلى مستوى مختلف.

 

تمامًا مثل إجبار الخصم على التحرك ذهابًا وإيابًا، قم يمكن للاعب لعب التسديدات إلى أقصى الجانبين الأيسر والأيمن من الملعب بحيث يتعين على خصمه الانتقال من جانب إلى آخر، كما يجب على اللاعب أن يركز على جعل الخصوم يتحركون في جميع أنحاء الملعب، وسيصبح لاعب تنس ريشة صعبًا للعب معه.

 

8. مهاجمة الضربة الخلفية للخصم

 

عادة ما تكون الضربة الخلفية لمعظم لاعبي كرة الريشة ضعيفة، لذك يجب على لاعب تنس الريشة أن يهاجم الزوايا الخلفية في الجزء الخلفي من الملعب.

 

9. تحسين حركة القدم الخاصة به

 

إن تحسين حركة القدم الخاصة باللاعب سوف تزيد تقنية الحركة الصحيحة من سرعته، وتتيح له استرداد الريشات المنخفضة والتعافي من المواقف الصعبة، حيث يجب على اللاعب أن يهتم بالسلامة والسرعة والكفاءة أيضًا، وتحتاج إلى ممارسة حركات قدمه كثيرًاـ خاصة بالنسبة للريشة العلوية.

 

10. تقديم خدمة إرسال مثالية

 

تعتبر خدمة الإرسال الجيدة مهمة لأنها تحدد للاعب المرسل اللقطة التالية، وبمجرد أن يعرف اللاعب تقنيات مثل سحق وإسقاط الضربة، يجب أن يقوم بدمج القفزة في تسديداته، حيث يجب على اللاعب أن يبدأ بقفزات صغيرة ثم انتقل إلى قفزات كاملة، وسوف تمنحه القفزات المزيد من السرعة والقوة، كما يمكن للاعب تدوير الريشة للأمام والخلف واليسار واليمين، ويمكنه التدرب بمفرده أو مع صديق، كما يجب على اللاعب أن يتأكد من حصوله على الريشة عندما يكون مرتفعًا أثناء اللعبة لتدوير الريشة بشكل فعال.

 

11. إتقان الضربات الخلفية الخاصة باللاعب

 

إن الضربة الركنية الخلفية بشكل عام هي تسديدة أضعف لمعظم اللاعبين، حيث يجب على اللاعب إتقان تلك الضربة؛ وذلك لأنها تساعده على تحقيق الفوز بكل سهولة، كما يجب على اللاعب التنس الريشة أن يقدم أداء يمتع الجمهور الرياضي به.

 

بقدر ما يريد الجمهور أن يتحسن اللاعب ويقدم أداءً جيدًا، فهم بحاجة إلى الاستمتاع بوقتهم في الملعب، وليس هناك فائدة من الكفاح والسعي إذا لم يستمتع اللاعب بعملية التعلم ولعب كرة الريشة، كما أن لا يتعلق الأمر بالفوز فقط. لا يتعلق الأمر فقط بالميداليات الكبيرة، حيث يتعلق الأمر بالصحة، ومقابلة الكثير من الأشخاص الرائعين، والتعبير عن نفس اللاعب وتحدي نفسه.

 

وأخيراً أن الحقيقة هي أن معظم لاعبي التنس يبذلون قصارى جهدهم عندما يستمتعون بأنفسهم، حيث يفضل معظم للاعبي التنس أن يمارسوا اللعب ضمن ظروف خالية من الضغط، خالية من المشاعر السلبية وأن يركز بشكل كامل على اللحظة الحالية.