أثناء ممارسة رياضة البيسبول الشهيرة لا يدرك اللاعبون فوائدها، فهم يستمتعون بهذه الرياضة فقط، حيث توفر لهم رياضة البيسبول بشكل غير مباشر العديد من الفوائد، والتي لا يعرف لاعبوها حتى كيف يحصلون على العديد من الفوائد من هذه الرياضة.

 

الفوائد العقلية للعبة البيسبول

 

إن لعبة البيسبول تجعل اللاعبين أكثر سعادة من الناحية الذهنية، حيث أن لعبة البيسبول تُبقي لاعبي البيسبول سعداء عقليًا، عندما يلعب الأفراد الرياضيين هذه الرياضة في ذلك الوقت، سوف يفقد تركيزه من الاكتئاب والتوتر، لذلك عندما يشعر بالملل من أي شيء أو مليء بالتوتر، يجب أن يُشرك نفسه في رياضة البيسبول هذه، لذا فإن هذه الرياضة تساعد في تقليل التوتر والاكتئاب لدى لاعبي البيسبول.

 

كلما لعب اللاعب الرياضي هذه الرياضة، فإن هدفه الوحيد هو الفوز بها، لذلك على اللاعب التركيز بشكل كامل لجعل الرياضة ملكه، وذلك أثناء قيامه بالرمي أو الضرب في ملعب البيسبول، أثناء شراء أي معدات بيسبول جديدة، كما يجب التأكد من الاطلاع على بعض مدونات ومراجعات مضرب البيسبول دائمًا.

 

وإن لاعب البيسبول يعرف أهمية الوقت في هذه الرياضة، لذا فإن التوقيت يعتمد على التركيز الجيد، وإلى جانب هذا الموضوع يجب على اللاعبين الانتباه للفوز بالرياضة، لذا فإن هذه الرياضة تساعد على زيادة تركيز لاعبي البيسبول.

 

كما إن لعبة البيسبول تحتاج ذات الأهمية من المنطق والقوة الذهنية التي تحتاجها القوة البدنية، فهي لعبة توقف وانطلاق وتفتقر إلى المزيد من التركيز، بصفة لاعب البيسبول مضربًا عليه أن يحاول تحديد الملعب الذي سيتلقاه.

 

حيث يحتوي الخليط على 50 مللي ثانية فقط ليقرر ما إذا كان سيتأرجح أم لا، كما يحتاج كل لاعب في الملعب إلى التركيز على اللعبة أيضًا، بدءً من معرفة من هو في القاعدة ومراقبته للتأكد من أنه لا يسرق، إلى تذكر عدد اللاعبين الراغبين في ذلك في الشوط، حيث يحتاج اللاعبون أيضًا إلى القدرة على الاستجابة بسرعة عند ضرب الكرة، كل شخص لديه “مكان” معين وإذا كان اللاعب لا يركز، فقد يكلفهم ذلك الخروج أو حتى اللعبة.

 

الفوائد الصحية للاعبي البيسبول

 

إن ممارسة لعبة البيسبول هو تمرين رائع للقلب والأوعية الدموية لكامل الجسم، حيث تعمل لعبة البيسبول على تقوية عضلات القلب والذراعين والساقين وتطوير التنسيق بين اليد والعين، كما يحصل أفراد البيسبول الكثير من الفوائد الجسدية والعقلية أثناء المشاركة في اللعبة، فيما يلي أربع فوائد للعب البيسبول أو الكرة اللينة التي تساعد في الحفاظ على نمط حياة صحي:

 

بناء أذرع قوية للاعبي البيسبول

 

يمكن للرياضي لعبة البيسبول تطوير الجزء العلوي من الجسم بسرعة، عن طريق التأرجح والتقاط كرة البيسبول ورميها، حيث يتطلب رمي كرة البيسبول وتأرجحها قوة من العضلة ثلاثية الرؤوس والعضلة ذات الرأسين والكتفين وعضلات الصدر.

 

بناء سيقان قوية للاعبي البيسبول

 

من وضعية الرمي إلى وضعية القرفصاء تشغل لعبة البيسبول أوتار الركبة وعضلات المؤخرة وعضلات الساق، حيث تتطلب لعبة البيسبول دفعات قصيرة من الركض من قاعدة إلى أخرى تليها بضع دقائق من الراحة حيث ينتظر اللاعبون الضرب التالي.

 

تزيد من فيتامين د

 

ينتج الجسم تلك الفيتامين بصورة طبيعية عندما يكون قد تعرض لأشعة الشمس، فإن الحصول على ما يكفي من فيتامين د ضروري لنمو وتطور عظام صحية، وهو أمر ضروري للتأكد من أن الجسم يمتص الكالسيوم ويقلبه لمحاربة الأمراض، كما تعتبر لعبة البيسبول رياضة خارجية، مما يعني أن اللاعبين يقضون غالبية اللعبة معرضين لأشعة الشمس.

 

للبيسبول العديد من الفوائد الصحية للعقل والجسد والروح، حيث تعد لعبة البيسبول فرصة رائعة لبناء العضلات وزيادة التركيز وتحفيز قلب اللاعب، ومثل معظم الرياضات فهو يساعد في تشجيع اللاعبين على اتخاذ خيارات حياة ذات صلة بالصحة أفضل لتحسين أدائهم الرياضي.

 

حرق السعرات الحرارية للاعبي البيسبول

 

إن التأرجح والجري والقبض وحتى المشي من وإلى المخبأ هي تمارين قد تزيد من عملية التمثيل الغذائي وتحرق السعرات الحرارية، فعلى سبيل المثال يمكن للشخص الذي يزن 160 رطلاً أن يحرق 365 سعرًا حراريًا في الساعة أثناء لعب البيسبول، كما يميل لاعب البيسبول المحترف إلى أن يكون نحيفًا، حيث تتراوح نسبة الدهون في الجسم بين 8 و 9، وقادرًا على الجري 60 ياردة في أقل من سبع ثوانٍ.

 

كما تعمل تمارين القلب في لعبة البيسبول على تقوية عضلة القلب وتحسين قدرة الرئة، وهو ما تحصل عليه بالتأكيد من الجري في جميع أنحاء الملعب، الضاربون الذين يديرون القواعد، ولاعبو الملعب الذين يركضون لالتقاط الكرة الطائرة والصيدون الذين يطاردون الكرة الفاسدة، يحصلون على دفعات قصيرة من تمارين القلب والأوعية الدموية.