إن مرحلة خروج المغلوب في رياضة الكريكيت، هي منافسة يتم لعبها بعد الموسم العادي من قبل كبار المنافسين لتحديد بطل الدوري أو جائزة مماثلة، حيث أنها قد تكون عبارة عن المباراة الفاصلة، فيما يخص بالمباريات الدولية هي التأهل أو التقدم إلى الدور الذي يليه من المسابقة أو البطولة.

 

 مرحلة خروج المغلوب في رياضة الكريكيت

 

إن مرحلة خروج المغلوب في رياضة الكريكيت هي عبارة عن المباراة الفاصلة هي لعبة إضافية يتم لعبها لتحديد الفائز في مسابقة رياضية عندما يحصل شخصان أو أكثر على نفس النتيجة، كما أن قد تكون المباراة فاصلة لتحديد الفائز بالدوري الكريكيت.

 

دخل كأس العالم للكريكيت تحت 19 سنة للرجال في مرحلة خروج المغلوب في الكثير من الأوقات، لكن المباريات تستمر في التقدم بسرعة، حيث تتبع المعركة للفوز بالبطولة نمط منافسة خروج المغلوب التقليدية، حيث يشكل الفريقان الأولان من كل مجموعة ربع النهائي يليها الدور نصف النهائي ثم النهائي.

 

نظرًا لكون بطولة الكريكيت الدولية بطولة للشباب، فإن كأس العالم للكريكيت تحت 19 عامًا هي أيضًا فرصة تطوير لنجوم المستقبل في اللعبة، حيث تحدد المواضع النهائية للبطولة أيضًا التأهل للبطولة في غضون عامين، على هذا النحو بدلاً من إرسال المتأهلين إلى ربع النهائي الخاسرين مع الفريقين الثالث والرابع من دور المجموعات، كما ابتكرت المحكمة الجنائية الدولية شكلاً يضمن أن يلعب كل فريق ست مباريات، وتنتهي الفرق بوضع البطولة.

 

أما في الدوري الممتاز للرياضة الكريكيت في الهند، تسمى منافسة خروج المغلوب ذات المستوى الأعلى في البطولة الدوري الممتاز، حيث تؤدي ربع النهائي إلى نصف نهائي ثم نهائي بالإضافة إلى مباراة تحديد المركز الثالث.

 

ولكن من أجل منح كل فريق أقصى فرصة للعب ضد المعارضة الدولية يتجه الخاسرون في ربع النهائي إلى فئة تعكس بالضبط منافسة خروج المغلوب الأولية، نتيجة لذلك يتجه كل من المتأهلين إلى ربع النهائي المهزومين إلى “الدور نصف النهائي” المقابل ، والذي يليه بدوره صاحب المركز الخامس والمركز السابع.

 

أهمية مرحلة خروج المغلوب في رياضة الكريكيت

 

في كل موسم يوجد تصفيات في الدوريات الدنيا لتحديد الفرق التي سيتم ترقيتها إلى المستوى الأعلى التالي للموسم المقبل.

 

بدأ الدوري الممتاز الهندي “IPL” من حيث تنسيقه بهيكل معتاد جدًا، بدأت البطولة بثمانية فرق بعد هيكل مزدوج الجولة في دور المجموعات، تليها الفرق الأربعة الأولى التي لعبت دورتي نصف نهائي تليها المباراة النهائية، ويتبع هيكل Round robin فريقًا واحدًا يلعب لعبة واحدة مع جميع الفرق الأخرى ومع ذلك في IPL ، يتعين على الفريق لعب مباراتين مع كل فريق يتنافس في البطولة ومن ثم جولة مزدوجة روبن.

 

سيواجه فريقان بعضهما البعض مرتين على أرض كل فريق، بعد مراحل المجموعات ستلعب الفرق الأربعة الأولى نصف النهائي المعروفين بالضربة القاضية، وسيلعب الفريق الموجود في المركز الأول مع الفريق في المركز الرابع، بينما سيلعب الفريق الموجود في المركز الثاني مع الفريق في المركز الثالث، وسيتنافس الفائزون من كلتا المباراتين مع بعضهم البعض في النهائيات لتحديد الفائز في IPL.

 

ومع ذلك في عام 2011م، تم إدخال مفهوم التصفيات في “IPL”، بينما ظل هيكل دور المجموعات كما هو، في التصفيات على عكس خروج المغلوب سيكون الترتيب على جدول النقاط مهمًا، والفرق الأربعة الأولى في نهاية دور المجموعات تتأهل إلى التصفيات، سيكون للفرق التي تنتهي عند المركزين الأول والثاني ميزة كبيرة.

 

بدلاً من مجرد نصف نهائي ستشهد التصفيات ثلاث مباريات لتحديد المتأهلين للتصفيات النهائية، حيث يتنافس أفضل فريقين في التصفيات الأولى، حيث يصل الفائز إلى النهائي بينما يحصل الفريق الخاسر على فرصة أخرى، من ناحية أخرى يتنافس الفريقان السفليان في القاع، يجب على الفائز هنا أن يلعب ضد الفريق الخاسر من التصفيات الأولى في التصفيات الثانية لتحديد المتأهل الثاني، وهذا يترك الفريقين الأولين يتمتعان بميزة مباراة أخرى للتأهل إلى النهائيات بينما يتعين على الفريقين الأخيرين الفوز بمباراتين للتأهل إلى النهائيات.

 

ومن ثم فإن كل مباراة في مراحل المجموعة مهمة، منذ ذلك الحين حتى بعد التأهل إلى التصفيات تحاول الفرق وضع نفسها في المركزين الأولين، كما يعتمد جدول النقاط ببساطة على عدد المباريات التي فاز بها كل فريق خلال مراحل المجموعة، نقطتان للفوز ونقطة للتعادل وصفر للخسارة.

 

حيث يتم الترتيب في نهاية مراحل المجموعة بناءً على هذه النقاط يقرر مواقع التصفيات للفرق، في حالة وجود نفس عدد مرات الفوز، يقرر صافي معدل التشغيل الترتيب، ومعدل التشغيل الصافي هو ببساطة الاختلاف بين متوسط ​​الأشواط التي سجلها الفريق لكل مرة ومتوسط ​​الأشواط التي تم تسجيلها ضدهم.