“ملعب فينواي للبيسبول”، هو أحد أشهر ملاعب البيسبول العالمية التي تقع في الولايات المتحدة الأمريكية، كما يقع الملعب في مدينة بوسطن بولاية “ماساتشوستس” الأميركية، ويقام على الملعب العديد من مباريات لعبة البيسبول الأمريكية.

 

تاريخ ملعب فينواي للبيسبول

 

يعود تاريخ “ملعب فينواي للبيسبول” إلى أكثر من قرن من الزمان، حيث تم بناؤه من قبل مالك (Red Sox)، “آنذاك جون تايلور”، وأطلق على الحديقة اسم (Fenway)، بسبب موقعها في حي (Fenway)، والذي تم إنشاؤه جزئيًا قبل عقود من خلال ملء المستنقعات أو (fens)، على الرغم من أنه تم اقتراح أن يسمى باسم (Fenway Realty).

 

مثل العديد من ملاعب الكرة الكلاسيكية، تم بناء “ملعب فينواي للبيسبول” على كتلة غير متناظرة، مما أدى إلى أبعاد مجال غير عادية بما في ذلك ركن على شكل غريب في وسط الميدان، وهو الأطول في لعبة البيسبول، تم لعب أول مباراة رسمية في “ملعب فينواي للبيسبول”، في (20 أبريل 1912م).

 

كيف تم تطوير ملعب فينواي للبيسبول

 

  • في عام (1933م)، تم تجديد “ملعب فينواي للبيسبول”، بإضافة مدرجات خرسانية وزيادة سعة المقاعد، ومع ذلك، كانت الإضافة الأكثر احترامًا هي الجدار الذي يبلغ ارتفاعه (37) قدمًا في الحقل الأيسر، والذي كان يحتوي على لوحة نتائج يتم تشغيلها يدويًا ومغطاة بالإعلانات، في عام (1947م)، تمت إزالة الإعلانات وطُليت باللون الأخضر الغامق وأصبح يُعرف باسم “الوحش الأخضر”.

 

  • لأكثر من قرن من الزمان، كان مشجعو لعبة البيسبول يحضرون مباريات “بوسطن ريد سوكس”، في “ملعب فينواي للبيسبول” ومع ذلك، قد لا يعرف الكثيرون أن الملعب كان موطنًا لثلاثة امتيازات كرة قدم محترفة.

 

  • السمة البارزة اليوم في (Fenway Park)، لا تزال (Green Monster)، وهو جدار بارتفاع (37) قدمًا في الحقل الأيسر، خلال أواخر التسعينيات كانت هناك مناقشات حول ملعب كرة قدم جديد يتم بناؤه لـ (Red Sox) ومع ذلك، فإن الملاك الحاليين للفريق ملتزمون بالحفاظ على الفريق في “فينواي بارك”.

 

أسباب بناء ملعب فينواي للبيسبول

 

  • تم بناء “ملعب فينواي للبيسبول”، في عام (1912م)، لأن مالك (Red Soxr)، أراد ملعبًا جديدًا لفريقه، في أبريل (1912م)، تم الانتهاء من الملعب وأطلق عليه اسم (Fenway Park)، بسبب موقعه في (The Fens) في بوسطن.

 

  • كما كان “ملعب فينواي للبيسبول”، ملعب كرة القدم الذي يبلغ (27000) مقعد هو موطن فريق (Red Sox)، حتى انتقل فريق (Boston Redskins) إلى الملعب في عام (1933م).

 

  • في يوليو (1932م)، حصل “جورج مارشال” على امتياز بوسطن لكرة القدم، خلال موسمهم الأول الافتتاحي في عام (1932م)، تم تسمية الفريق باسم (Boston Braves)، لأنهم لعبوا في (Braves Field).

 

  • بعد موسم (1932م)، تم نقل (Braves) إلى (Fenway Park) وأعيدت تسميته (Redskins)، خيث لعب الفريق مباراته الأولى في فينواي بارك في سبتمبر (1933م)، ضد “فريق نيويورك جاينتس”، كما لعب (Redskins) أربعة مواسم في (Fenway Park)، قبل الانتقال إلى واشنطن بعد موسم (1936م)، بسبب انخفاض دعم المعجبين.

 

أحداث ملعب فينواي للبيسبول

 

  • بعد ثماني سنوات من انتقال (Redskins)، إلى واشنطن، بدأ فريق (Boston Yanks)، اللعب في (Fenway Park).

 

  • كما لعب فريق (Yanks)، مباراتهم الأولى في الملعب في سبتمبر (1944م)، ضد “فريق فيلادلفيا إيجلز”، بسبب العديد من المواسم الضائعة والمشاكل المالية، انهار فريق (Yanks) بعد موسم (1948م)، كان آخر فريق كرة قدم محترف لعب في “فينواي بارك”، هو “فريق بوسطن باتريوتس”.

 

  • لمدة ستة مواسم لعب “باتريوتس” في “فينواي بارك”، حيث لعبوا مباراتهم الأخيرة في الملعب في فوز ضد “سينسيناتي بنغلس” في عام (1968م)، وانتقلوا إلى ملعب “فوكسبورو” في العام التالي، كان الإعداد لألعاب كرة القدم في (Fenway Park)، بسيطًا نسبيًا، تم وضع المشاة فوق ملعب البيسبول وفي الحقل الصحيح، تم وضع المدرجات في ما تبقى من الملعب خلال مباريات البيسبول.

 

  • واصل ريد سوكس اللعب في “فينواي بارك” منذ عام (1968م)، على الرغم من أن ملعب كرة القدم قد نما من حيث السعة، إلا أنه لا يزال يبدو مشابهًا لما تم افتتاحه، حيث تبلغ سعة حديقة “فينواي” (38805) مقعدًا.

 

  • كما كانت أول مباراة في فينواي بارك في (1912م)، لعبت “بوسطن ريد سوكس” ضد “نيويورك هايلاندرز”، تم إلقاء الملعب الأول من قبل عمدة بوسطن “جون إف فيتزجيرالد”.

 

في النهاية، يعتبر “ملعب فينواي للبيسبول”، هو واحد من أكثر ملاعب الكرة المحبوبة في الولايات المتحدة الأمريكية.