هناك أمور يجب على اللاعب الالتزام بها أثناء أداء الأنشطة الرياضية التي تتطلب تحريك الرسغ؛ وذلك من أجل عدم حدوث كسر في عظام الكعبرة في الرسغ.

 

ما هو كسر الساعد

 

كسر الساعد هو كسر يشمل عظام الساعد نصف القطر والزند، حيث قد يصاب أي من العظام أو كلاهما بكسر، حيث قد يحدث الكسر في أي نقطة على طول نصف القطر أو الزند، كما قد تحدث عندما يلتقي نصف القطر بالرسغ ، ويسمى هذا النوع من كسر الساعد بكسر كوليز، حيث تحدث كسور الرأس الشعاعية عند اتحاد نصف القطر والكوع، كما تحدث كسور عظم الزند القريبة عند انضمام الزند إلى الكوع.

 

كما تحدث كسور الساعد عند البالغين والأطفال لها اختلافات مهمة، حيث أن عظام الشخص البالغ أقوى وأكثر نضجًا من عظام الطفل، وفي حالة البالغين يجب أن يتحمل عمود عظام الساعد قوة مفرطة للكسر، وبسبب هذا فإن كسر الساعد عند شخص بالغ عادة ما يشمل كلا من الكعبرة والزند بدلاً من عظم واحد فقط، وعندما يتم كسر عظم واحد فقط فإنه عادة ما يكون كسرًا في عظم الزند الانفرادي عند شخص بالغ يرفع ذراعه دفاعًا عن ضربة مباشرة.

 

إصابة كسر عظم الكعبرة في الساعد للاعب الرياضي

 

تكون عظام الأطفال في مرحلة النمو أكثر ليونة من عظام البالغين، كما أن كسور الساعد عند الأطفال أكثر تعقيدًا بسبب وجود صفائح النمو في العظام، حيث صفائح النمو هي مناطق غضروفية من العظام حيث تتشكل خلايا العظام الجديدة وتتصلب، كما أنها تسمح بالتمدد في طول العظم مع نمو الطفل أطول، حيث يمكن أن تؤدي إصابة صفيحة نمو عظام الطفل إلى توقف النمو أو التشوه، كما تعمل لوحات النمو أيضًا على تسهيل الإصلاح السريع لكسور الساعد عند الأطفال عند مقارنتها بكسور البالغين.

 

كما ينحني العظم من جانب وينتج عنه شق جزئي في الجانب الآخر، ولا يوجد إزاحة للعظم يحدث كسر الطوق عندما ينحني العظم؛ مما يتسبب في حدوث خلل في الطبقات الخارجية للعظم دون التسبب في حدوث كسر فعلي في خط العظم.

 

ما الذي يسبب كسر الساعد للاعب الرياضي

 

تحدث كسور الساعد نتيجة لسقوط يد ممدودة أثناء اللعب العنيف في رياضة كرة القدم أو ضربة مباشرة في الساعد، وفي كبار السن قد تكون معقدة بسبب هشاشة العظام، ونادرًا ما تحدث بسبب تغيرات مرضية في العظام مثل تكيس العظام أو ورم العظام.

 

ما هي أعراض كسر الساعد للاعب الرياضي

 

  • الألم هو أكثر أعراض كسر الساعد وضوحًا.

 

  • الرقة والتورم سيكونان موجودين فوق موقع الكسر.

 

  • في حالة وجود كسر مفتوح فقد تكون هناك حواف من العظام تخرج من الجلد.

 

كيف يتم تشخيص كسر الساعد للاعب الرياضي

 

سيشير تاريخ الإصابة إلى حدوث كسر في الساعد، حيث سيتحقق الفحص البدني من إصابات الأعصاب والأوعية الدموية، كما أن الأشعة السينية هي المعيار الذهبي لتشخيص كسور الساعد ويجب أن تتضمن مناظر ليس فقط للساعد ولكن أيضًا للرسغ والمرفق لاستبعاد الإصابات المصاحبة، كما يمكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتقييم إصابة الأوعية الدموية أو العصبية أو الأنسجة الرخوة.

 

كيف يتم علاج كسر الساعد للاعب الرياضي

 

تكون طريقة العلاج المستخدمة لكسر الساعد مفتقرة على عمر اللاعب الرياضي ونوع الكسر المتواصل ودرجة شدة الكسر.

 

العلاج الغير جراحي

 

بشكل عام يمكن التعامل مع كسور الغصن لدى الأطفال عن طريق الصب لمدة 4_ 6 أسابيع، على الرغم من عدم حدوث كسر كامل فهذه مناطق من العظام الضعيفة، وإذا سقط الطفل عليها مرة أخرى فقد ينكسر العظم بالكامل، وإذا كان الطفل يعاني من كسر كامل فقد يتم تصغيره وتجبيره في قسم الطوارئ حتى يمكن لجراح العظام أن يرى المريض لوضع الجبس.

 

كما قد يخضع البالغون الذين يعانون من كسر في عظم الزند إلى الحد الأدنى من النزوح لعملية تصغير مغلقة في قسم الطوارئ مع وضع جبيرة طويلة للذراع أثناء انتظار متابعة العظام.

 

العلاج الجراحي

 

سيتطلب الكسر المفتوح حيث تخرج العظام من الجلد إصلاحًا جراحيًا طارئًا، ونادرًا ما يحتاج الأطفال لعملية جراحية ولكن يُشار إليها في الحالات التي يظل فيها الكسر غير مستقر بعد الرد المغلق أو إذا تعذر إجراء التخفيض، حيث سيتطلب البالغون المصابون بكسور العصب الليلي النازحة بشكل معتدل إلى شديد ردًا مفتوحًا وتثبيتًا داخليًا.

 

وعادة ما يتم قبول البالغين الذين يعانون من كسر في كل من عظم الزند والكعبرة لإجراء جراحة طارئة بسبب الطبيعة المؤلمة للغاية للإصابة وخطر الإصابة بمتلازمة الحيز، في متلازمة الحيز يحدث التورم في مساحة ثابتة مما يضغط على الأعصاب والأوعية الدموية بطريقة لا تحصل الدورة الدموية والإحساس الطبيعي، كما أنه  يسبب هذا إصابة نقص تروية تؤدي إلى موت الأنسجة والشلل والتقلصات.

 

كما يمكن إجراء التخفيض المفتوح مع التثبيت الداخلي ولكن قد يلزم استخدام مثبت خارجي في حالة وجود العديد من شظايا العظام.

 

هل يشفى كسر الساعد من تلقاء نفسه للاعب

 

في حالات نادرة قد تلتئم كسور الساعد من تلقاء نفسها ولكن فقط إذا بقي العظم في الموضع الصحيح بالضبط للشفاء، ولا يحرك اللاعب ذلك الذراع حتى مليمترًا واحدًا أثناء عملية الشفاء والتي يمكن أن تستغرق ما يصل إلى عدة أشهر حسب شدة الكسر، وخلاف ذلك بالنسبة للمرضى الذين يستيقظون ويقظون ويحركون أجسادهم بانتظام، فإن كسر الساعد سيتطلب تدخلًا طبيًا بشكل ما من أجل الشفاء بشكل صحيح.

 

هل يحتاج اللاعب لعملية جراحية لكسر في الساعد

 

هذا يعتمد على شدة الكسر، وإذا تم كسر العظم بشكل نظيف وكانت الأطراف قريبة بدرجة كافية ليتم إعادة ضبطها يدويًا من قبل الطبيب، فبمجرد الانتهاء من ذلك يتم وضع الذراع في قالب وترك العظام للشفاء بشكل طبيعي، إذا كان الكسر أكثر تعقيدًا وكان هناك العديد من قطع العظام التي يجب أن يتم تثبيتها معًا باستخدام المسمار واللوحة، أو إذا كانت أطراف العظام متباعدة جدًا بحيث لا يمكن إعادة ضبطها يدويًا، فقد تكون الجراحة مطلوبة لإعادة الضبط بشكل صحيح الذراع وضمان شفاء نظيف للعظام.

 

كيف يعرف اللاعب أنه مصاب بكسر في الساعد

 

تتميز كسور الساعد بالألم والكدمات والتشوه في المنطقة المصابة، حيث قد يكون هناك أيضًا نزيف إذا كانت هناك جروح في اللحم بالإضافة إلى الكسر نفسه، وإذا كان الكسر أقل وضوحًا فسيحدد الطبيب أو غرفة الطوارئ بالأشعة السينية البسيطة ما إذا كان قد تعرض لكسر أم لا.

 

هل تؤلم كسور الساعد للاعب

 

تكون كسور الساعد دائمًا نتيجة لنوع من الصدمة التي تصيب عظام الساعدين، ولذلك فهي مؤلمة بشكل عام.

 

وفي النهاية يجب على اللاعب الحرص على تطبيق كافة القواعد الفنية في المهارات الرياضية التي تحتاج إلى تحريك الرسغ كثيراً، وذلك من أجل تجنب حدوث كسر في عظام الكعبرة في الرسغ.