الآدابالشعر والشعراء

أشعار أبو تمام في الوصف

اقرأ في هذا المقال
  • شعر أبو تمام
  • أشعار أبو تمام في الوصف

شعر أبو تمام:

جمع أبو تمام في أشعاره الأغراض الشعرية جميعها ومنها: المدح والهجاء والرثاء والوصف والغزل، حيث كان يصف وصفاً دقيقاً في شعره وصفاً شاملاً لكل شي، كما أنه وصف الطبيعة والشخصيات والمعارك وغيرها، امتاز شعره بالقوة وعمق المعاني، كما امتازت شخصية أبو تمام أنّه كان بعيداً عن المجون عاقلاً، وكان لديه سرعة بديهية في حفظ الشعر والمعرفة.

أشعار أبو تمام في الوصف:

كتب أبو تمام وأبدع في وصف الطبيعة بشكلٍ دقيق وجميل وكتب أروع الأشعار في ذلك، فقد وصف النيران التي اشتعلت في منطقة عمورية، فقد رسم أبو تمام صورة جميلةً وبلاغة عاليةً وفائقة المعاني، حيث قال فيها:

السَّيْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ
في حدهِ الحدُّ بينَ الجدِّ واللَّعبِ


بيضُ الصَّفائحِ لاَ سودُ الصَّحائفِ
في مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ


والعِلْمُ في شُهُبِ الأَرْمَاحِ لاَمِعَة ً
بَيْنَ الخَمِيسَيْنِ لافي السَّبْعَة ِالشُّهُبِ


أَيْنَ الروايَة ُ بَلْ أَيْنَ النُّجُومُ وَمَا
صَاغُوه مِنْ زُخْرُفٍ فيها ومنْ كَذِبِ


تخرُّصاً وأحاديثاً ملفَّقة ً
لَيْسَتْ بِنَبْعٍ إِذَا عُدَّتْ ولاغَرَبِ


عجائباً زعموا الأيَّامَ مُجْفلة ً
عَنْهُنَّ في صَفَرِ الأَصْفَار أَوْ رَجَبِ


وخَوَّفُوا الناسَ مِنْ دَهْيَاءَ مُظْلِمَة ٍ
إذا بدا الكوكبُ الغربيُّ ذو الذَّنبِ


وصيَّروا الأبرجَ العُلْيا مُرتَّبة ً
مَا كَانَ مُنْقَلِباً أَوْ غيْرَ مُنْقَلِبِ


يقضون بالأمر عنها وهي غافلة
ما دار في فلك منها وفي قُطُبِ


لو بيَّنت قطّ أمراً قبل موقعه
لم تُخْفِ ماحلَّ بالأوثان والصلُبِ


الحَرْبُ قائمَة ٌ في مأْزِقٍ لَجِجٍ
تجثُو القيامُ بهِ صُغراً على الرُّكبِ


كمْ نيلَ تحتَ سناها من سنا قمرٍ
وتَحْتَ عارِضِها مِنْ عَارِضٍ شَنِبِ


كمْ كان في قطعِ أسباب الرِّقاب بها
إلى المخدَّرة ِ العذراءِ منَ سببِ


كَمْ أَحْرَزَتْ قُضُبُ الهنْدِي مُصْلَتَة ً
تهتزُّ منْ قُضُبٍ تهتزُّ في كُثُبِ


بيضٌ، إذا انتُضيتْ من حُجبها، رجعتْ
أحقُّ بالبيض أتراباً منَ الحُجُبِ


خَلِيفَة َ اللَّهِ جازَى اللَّهُ سَعْيَكَ عَنْ
جُرْثُومَة ِ الديْنِ والإِسْلاَمِ والحَسَبِ


بصُرْتَ بالرَّاحة ِ الكُبرى فلمْ ترها
تُنالُ إلاَّ على جسرٍ منَ التَّعبِ


إن كان بينَ صُرُوفِ الدَّهرِ من رحمٍ
موصولة ٍ أوْ ذمامٍ غيرِ مُنقضبِ


فبَيْنَ أيَّامِكَ اللاَّتي نُصِرْتَ بِهَا
وبَيْنَ أيَّامِ بَدْر أَقْرَبُ النَّسَبِ


أَبْقَتْ بَني الأصْفَر المِمْرَاضِ كاسِمِهمُ
صُفْرَ الوجُوهِ وجلَّتْ أَوْجُهَ العَرَبِ

وأيضاً وصف الربيع أجمل الأوصاف حيث قال:

إن الربيع أثر الزمانِ
لو كان ذا روح وذا جثمانِ


مصوراً في صورة الإنسانِ
لكان بساماً من الفتيانِ


بوركت من وقت ومن أوانِ
فالأرض نشوى من ثرى نشوانِ


تختال في مفوّف الألوانِ
في زهر كالحدق الرواني


وأيضاً وصف القلم بمعاني عميقة وجميلة:

لك القلم الأعلى الذي بسنانه
يصاب من الأمر الكلى والمفاصل


لعاب الأفاعي القاتلات لعابه
وأرْي الجنى اشتارته أيد عواسل


له ريقة طل ولكن وقعها
بآثاره في الشرق والغرب وابل


فصيح إذا استنطقته وهو راكب
وأعجم إن خاطبته وهو راجل


إذا ما امتطى الخمس اللطاف وأفرغت
عليه شعاب الفكر وهي حوافل


أطاعته أطراف القنا وتقوضت
لنجواه تقويض الخيام الجحافل


إذا استعزر الذهن الجلي وأقبلت
أعاليه في القرطاس وهي أسافل


وقد رفدته الخنصران وسددت
ثلاث نواحيه الثلاث الأنامل


رأيت جليلاً شأنه وهو مرهف
ضنى وسميناً خطبه وهو ناحل

المصدر
كتاب " ديوان أبي تمام " تحقيق محمد عزام كتاب " شرح ديوان أبي تمام " للمؤلف ايليا حاويكتاب " همزيات أبي تمام " شرح وتحقيق عبد السلام هارون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى