الآدابعلماء اللغة العربيّة

عالم النحو ابن فارس

اقرأ في هذا المقال
  • اسمه.
  • من أشهر تلامذته.
  • من أبرز مؤلفاته.
  • عِلْمُهُ.

اسمه:

هو أحمد بن فارس بن زكريا، أبو الحسين الرّازي القزيويني، المعروف بالرازي المالكي اللغوي. وهو صاحب (المجمل) في اللغة، حيث وُلدَ في قزوين، وكان مُربَّاه بهذمان، وأكثر مقامه بالرَّي.

وكان من شيوخه عبد الرحمن الجلاب، أحمد بن حميد الهمذانيا، أبو الحسن علي بن عبد العزيز صاحب أبي عبيد القاسم بن سلام. وقد روى عنه ابن فارس كتابي أبي عبيد: “عريب الحديث، مصنف الغريب”. ورحل ابن فارس زنجان فأخذ عن أبي بكر أحمد بن الحسن الخطيب رواية ثعلب وآخرون.

أشهر تلامذته:

تعلّم على يد ابن فارس العديد من التلاميذ، ومن أهمهم:

  • بديع الزمان الهمذاني صاحب المقامات.

  • أبو طالب بن فخر الدَّولة البويهي.

  • والصاحب لإسماعيل بن عبَّاد وذلك حين انتقل إلى “الري” مقيماً بها.

أبرز مؤلفاته:

ألَّف ابن فارس الكثير من المؤلفات في التصانيف ومن أهمها:

  • كتاب المجمل.

  • متخير الألفاظ.

  • فقه اللغة.

  • غريب إعراب القرآن.

  • تفسير أسماء النبي.

  • مقدمة نحو.

  • دارات العرب.

  • مقاييس اللغة.

  • أخلاق النبي صلَ الله عليه وسلّم.

  • الانتصار لثعلب.

  • التاج ذكره ابن خير الأندلسي.

  • تمام فصيح الكلام.

  • الثلاثة ذكره بروكلمان.

  • جامع التأويل- كتاب التفسير.

  • الحماسة المحدثة.

  • خَلق الإنسان” في أعضاء الإنسان وصفاته.

  • دارات العرب.

  • ذخائر الكلمات.

  • ذم الغيبة.

  • ذم الخطأ في الشعر.

  • روائه الدرر ورائق الزهر في أخبار خير البشر.

  • كفاية المتعلمين في اختلاف النحويين.

  • قصص النهار وسمر الليل.

  • اليشكريات “جزء بالمكتبة الظاهرية”.

  • مقدمة في النحو”ذكره ابن الأنباري”.

  • العم والخال “ذكره ياقوت الحموي”.

  • فتيا فقه العرب.

  • الفرق “بسكون الراء”.

  • الليل والنهار.

  • مأخذ العلم “ذكره ابن حجر في المجمع”.

  • مسائل في اللغة.

  • نعت الشعر أو نقد الشعر.

  • مقدمة في الفرائض.

  • النَيروز” نُسختهُ في مكتبة تيمور باشا مُنتسخة مِن المكتبة الظاهريّة”.

ومن بين الكتب المعاجم والتي وضعت في اللغة، انفرد ابن فارس في معجميه “المجمل والمقاييس” بطريقة خاصّة فقط تُنسب إليه وحده.

عِلمُه:

روى القفنطي أنَّه رحل إلى قزوين إلى أبي إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن سلمة بن فخر، فأقام هناك مُدة في طلب العِلم ورحل إلى زنجان إلى أبي بكر أحمد بن الحسن بن الخطيب، كما رحلَ إلى ميانج، وقرأ عليه بديع الزمان الهمذاني والصاحب بن عبَّاد وغيرهما من أعيان البيان.

صفات ابن فارس:

امتلك ابن فارس مُقومات العالِم القدوة، كما أنَّه كان فظناً، عبقرياً، شديد الذكاء. كما كان يُبرهن على صحة كلامه، حيث كان سخياً، خلوقاً، مؤمناً بالله تعالى، يتصف بالوقار، الكرم والتواضع.

المصدر
معجم مقاييس اللغة، لابن فارس، الطبعة الخامسة.حلية الفقهاء، للعالم ابن فارس، الطبعة الأولى.الصحابي في فقه اللغة العربيّة ومسائلها، للعالم ابن فارس، الطبعة الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى