الآدابالمكتبات

من هو مخترع الورق؟

اقرأ في هذا المقال
  • اختراع الورق وصناعتة.
  • من الذي أذاع سر صناعة الورق؟
  • متى ظهرت صناعة الورق لأول مرة في البلاد العربية.

اختراع الورق وصناعته:

كان لاختراع الورق أثرًا كبيرًا على حياة البشريّة وتطوّر حياتها العلميّة وحياتها الفكريّة. فيعود اختراع الورق إلى سنة (105) م حيث اخترعه رجل صيني، وكان يعمل هذا الرجل الصيني في بلاط الإمبراطور. وكان اسم هذا الرجل الصيني (تساي لون) ويُنظر إليه على أنّه أبو الورق في التاريخ الصيني. ومن المعروف أنّ الصينيّين أبقوا على صناعة الورق سرًا لا يخرج من الصين فترةً كبيرةً جدًا. وربما كان لهذا السر أنّ لا ينتشر في جميع أنحاء العالم. وفعلًا بقي سرًّا لمدة عشرة قرون من اختراعه.

من الذي أذاع سر صناعة الورق؟

وقد أُذيع هذا السر عن طريق كوريا التي كانت مُقاطعة صينيّة في ذلك الوقت. ويُقال أنّ السر اُُكتشف عن طريق راهب بوذي كان يُدعى (دوكيو) حمله من كوريا التي كانت مقاطعة صينيّة إلى اليابان سنة 610م، وقد كُوفئ ذلك الرجل مُكافأةً عظيمة. ويذكر الأستاذ شعبان أنّ الدولة الثانية التي عرفت سر صناعة الورق بعد دولة اليابان هي دولة تُركستان(سمرقند).

متى ظهرت صناعة الورق لأول مرة في البلاد العربية؟

ومن هُنا فقد اجمعت مُعظم المصادر أنّ الورق أول ما ظهر في البلاد الإسلاميّة هي(سمرقند) ثمّ مصنوعًا في بغداد في مركز الحضارة الإسلاميّة. وذُكر أنّ زياد بن صالح الحارث المُتوفّي سنة (135هجري/752) ميلادي الذي قاد وقعة أطلح على ضفاف نهر طراز سنة (134هجري/751) ميلادي.

وهذه المعركة جرت بين العرب وأُمراء التُرك وحلفائهم الصينيّين وأُسر فيها أكثر من عشرين ألف رجل. منهم صنّاع الورق الصينيّين فهؤلاء الأسرى الصينيّون لا بد أنّ يكونوا قد أُسروا في تلك الحادثة وجيء ببعضهم إلى بغداد.



وبعد تلك الفترة ظهرت صناعة الورق في بغداد وقيل أنّ أول مصنع للورق أُقيم في بغداد في عصر الرشيد. وفعلًا نرى أنّه في نصف القرن الثاني الهجري أي في أوائل العصر العباسي شاع استخدام الورق. وتبع ذلك سهولة الحصول عليه وتداوله بين الناس.


وتفرّغ قوم لصناعة الورق في بغداد ممن عُرفوا بالورّاقين واحترفوا هذه الصنعة إلى جانب عدد كبير من العلماء والأُدباء وقيل أنّ أول من أنشأ الورق مالك بن دينار الذي توفى عام 130هجري/747ميلادي وكان الورق الذي يُصنع في الصين وسمرقند وخراسان من قطع الحرير ومن قطع الكتان أيضًا.

المصدر
1- محمد علي العناسوة ، علم المرجعيات ، عمان: دار الياقوت ، 2000.2- مصطفى الرافعي ، فنون صناعة الكتابة .- بيروت: دار الجيل ، 1994 .3- علي سليمان ، الكتابة والمكتبات عبر العصور .- دمشق: مطبعة ابن حيان ، 1986 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى