الإعلامصحافة وإعلام

كيفية وضع علامات الترقيم في صياغة العناوين؟

اقرأ في هذا المقال
  • علامات الترقيم في عناوين الأخبار.
  • أهمية الانفصال والاتصال في عناوين الأخبار.
  • مدارس العناوين الصحفية.

تلعب علامات الترقيم دور هام ورئيسي في تحديد معاني الجمل والكلمات المتضمنة في الأخبار الصحفية، فعلى كل من الكاتب والمحرر أن يعرف أماكن وضعها بالشكل الذي يحقق التأثير على القارئ المُتلقّي.

علامات الترقيم في عناوين الأخبار:

  1. النقطة (.): هي التي تساهم في جعل القارئ يتوقف؛ بحيث يكون قد أكمل قراءة الخبر كما تشير إلى نهاية ما بعده من الناحية الإعرابية.

  2. علامات التنصيص (“—-“): هي العلامات التي يجب على المحرر الصحفي أن يبتعد عن استعمالها، خاصة عندما تتناول العناوين أسماء الجرائد أو المجلات واستبدالها بأقواس الاقتباس المفردة، مثل: الأمم المتحدة تعلن (السلام الداخلي).

  3. علامة التعجب (!): فقد تُفهَم بطريقة غير التي يريد أن يوصلها المحرر، عندما تَرد في العناوين والتي لا تسمح لوجود رأي فيه.

  4. الفاصلة المنقوطة (؛): بحيث يتم استخدامها لتقسيم الأفكار في العنوان الواحد.

  5. الشرطة (-): يكون استعمالها مقتصراً على الفصل بين موضوعين.

  6. النقطتين الرأسيتين (:): والتي يطلق عليها البعض علامة الوقف الاستدراكي، حيث تساهم في التمهيد للأقوال المقتبسة.

  7. استخدام الأقواس (()): ويقصد بها تحديد كلمة معينة.

أهمية الانفصال والاتصال في عناوين الأخبار:

إنَّ ظاهرة الانفصال والاتصال بين الجمل هو ما يميّز مَتن الخبر. وعليه يتم ربط الجمل باستخدام العبارات الانتقالية أو من خلال استخدام أدوات ربط، التي لا تستعمل إلا في الحالات الضرورية.


وعليه فاستعمالها يكون عندما يتوافر في العناوين الخبرية الحديث عن التسلسل المنطقي للعناوين، كستخدام حرف العطف بين عنوان وآخر والذي يحتوي على قاسم مشترك بينهما؛ بحيث تساهم في الحفاظ على الوحدة الأسلوبية في نصوصه.

مدارس العناوين الصحفية:

  • المدرسة الموضوعية: تلتزم هذه المدرسة في صياغة العناوين الأكثر أهمية، مع أهمية تجنّب المبالغة بحيث يتم تخاطب العنوان باستخدام العقل.

  • مدرسة الإثارة: بحيث يعمل العنوان بدور المحرّك الحاد، فهي المدرسة التي تعتمد في صياغتها على العناوين باستخدام عنصر الإثارة في الخبر الصحفي وعنوانه، ففي الأخبار الاجتماعية وإن كانت مثيرة فهي تقوم بصياغة العنوان بشكل هادئ.

  • مدرسة صحافة الخبر (الوظيفة): وهي التي تقوم على وضع عناوين الأخبار والروايات الإخبارية تحت عناوين بارزة، مع أهمية وجود صور مثيرة ومُكبَّرة على مجموعة من الأعمدة الصحفية.

  • مدرسة الصحافة الثالثة: بحيث يتم وضع العناوين من الناحية الإخراجية وفقاً لأهميتها؛ بحيث يوضع على أعمدة قد تكون ثمانية أو خمسة أو ستة ومن مانشيت أول إلى ثاني وهكذا، فالعناوين المستخدمة تعبتر معياراً رئيسياً في تحديد الصفات التحريرية للجريدة التي يعمل بها.

المصدر
كتاب الصحافة الإلكترونية/ناصر الرحامنة.كتاب الكتابّة الإعلاميّة-المبادئ والأصول/نسيم الخوري.كتاب فن التحرير الصحفي/ اسماعيل ابراهيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى