التربية المهنيةالسلامة العامة

المخاطر المهنية للعاملين في العلاج الطبيعي

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول المخاطر المهنية للعاملين في العلاج الطبيعي
  • المبادئ التوجيهية المتعلقة بأخصائي العلاج الطبيعي

مقدمة حول المخاطر المهنية للعاملين في العلاج الطبيعي:

 

يعتبر أخصائيو العلاج الطبيعي لديهم خبرة في العمل المتعلق بالاضطرابات العضلية الهيكلية، وذلك بسبب الشدة الكافية، بحيث يقوم واحد من كل ستة بإجراء تغييرات وظيفية نتيجة لذلك، كما أن كثيراً ما ترتبط إصابة الجهاز العضلي الهيكلي بالمناولة اليدوية.

 

حيث تُعرَّف على أنها “أي نشاط يتطلب استخدام القوة التي يمارسها شخص ما لرفع أو دفع أو سحب أو حمل أو بأي طريقة أخرى تحريك أو إمساك أو تقييد كائن حي أو غير حي، وذلك على الرغم من أن أخصائيو العلاج الطبيعي يحتاجون في كثير من الأحيان إلى استخدام المناولة اليدوية والمواقف المحرجة أثناء عملهم.

 

كما أنه لا توجد إرشادات خاصة بالمهنة لمساعدتهم، وذلك نظراً لأن العقد القادم هو عقد للوقاية من الاضطرابات العضلية الهيكلية وعلاجها فقد حان الوقت لأخصائي العلاج الطبيعي للنظر في التدابير الوقائية التي قد يطبقونها لتقليل اضطرابات العضلات والعظام الخاصة بهم.

 

المبادئ التوجيهية المتعلقة بأخصائي العلاج الطبيعي:

 

  • أولاً:

 

يجب على جميع أخصائي العلاج الطبيعي التعرف على متطلبات التشريع الذي يحكم الصحة والسلامة المهنية (وخاصة المناولة اليدوية) في ولايتهم القضائية، وذلك كحد أدنى، كما يجب أن يعرفوا مبادئ إدارة المخاطر، وأن يكونوا قادرين على تطبيق تحديد المخاطر وتقييم المخاطر والتحكم والمراجعة في مكان عملهم.

 

حيث توفر تشريعات الصحة والسلامة المهنية إطاراً لضمان أن جميع الأطراف في اتفاقية العمل (صاحب العمل، الموظف، المصممون)، كما تفي بالمعايير الدنيا للوقاية من الإصابات، بالإضافة الى التبرير الأساسي للخط التوجيهية، وهو القانون نفسه، حيث تؤكد اللجنة الوطنية للصحة والسلامة المهنية على المطلوب.

 

  • ثانياً:

 

غالبية المعالجين الفيزيائيين لديهم خبرة (WMSDs)، حيث يعتبر الجزء السفلي من الظهر والرقبة وأعلى الظهر والأطراف العلوية أكثر عرضة للإصابة، كما ويجب على المعالجين تحديد العوامل في مكان العمل، وبعيداً عن العمل، والتي تزيد من خطر الإصابة في هذه المناطق.

 

  • ثالثاً:

 

يجب أن تكون الإرشادات المريحة الموضوعة للمساحة والمعدات والأثاث والظروف البيئية إلزامية في تصميم أماكن عمل العلاج الطبيعي.

 

  • رابعاً:

 

يجب أن تكون وظيفة أخصائي العلاج الطبيعي مصممة بحيث تضمن تنوع المتطلبات المادية للعمل، كما يمكن القيام بذلك عن طريق:

 

  • جدولة الأنشطة المختلفة طوال يوم العمل والأسبوع، وذلك من خلال تضمين مجموعة متنوعة من التقنيات وخيارات العلاج في جلسات العلاج.

 

  • جدولة فترات راحة كافية ومنتظمة تنطوي على تغيير في الوضع وكذلك مستوى النشاط.

 

  • رؤية مجموعة من العملاء بشروط مختلفة.

 

  • المشاركة في تطوير السياسة في مجال الرعاية الصحية لضمان أعباء العمل المعقولة وبيئات العمل المناسبة.

 

  • زيادة نطاق تقنيات العلاج المتاحة للمعالج، وذلك بهدف تنوع المتطلبات الجسدية.

 

  • خامساً:

 

يجب استخدام المعينات والمعدات الميكانيكية كلما كان ذلك مناسباً، كما يجب تدريب المعالجين على استخدامها.

 

حيث أفاد تقرير (Cromie et al -2000) أن أكثر من 90٪ من المعالجين استخدموا نوعاً من الأجهزة المساعدة لتقليل الضغط على أجسامهم، حيث وشملت هذه أسطح العمل القابلة للتعديل والمقاعد ذات العجلات وألواح الانزلاق وأحزمة الرفع والجبائر وطرق أخرى غير محددة.

 

وعلى الرغم من أن الدراسات والكتالوجات التجارية تقدم دليلاً على أن المعالجين الفيزيائيين ربما يستخدمون مجموعة متنوعة من الأدوات المساعدة والمعدات، إلا أن انتشارهم في كل مكان غير معروف، ومن غير المحتمل أن تكون الأدوات المساعدة والمعدات وحدها.

 

وذلك دون التدريب على استخدامها السليم، وهي فعالة في الحد من مخاطر الإصابة، كما يجب أن يكون التدريب على تقليل المخاطر، واستخدام الوسائل المساعدة والمعدات، مستمراً وأن يتم دمجه في كل من التعليم قبل السريري والتعليم المهني المستمر.

 

  • سادساً:

 

يجب ألا يكون التدريب هو الوسيلة الوحيدة أو الأساسية للسيطرة على المخاطر، لذلك يجب أن يحتوي التدريب على الوقاية من الإصابات على نموذج إدارة المخاطر للتحكم فيها، كما ويتضمن تدابير وقائية “من حيث المبدأ” بدلاً من التدريب على أساليب أو تقنيات محددة.

 

تتناول هذه الإرشادات المقترحة مجالات عوامل الخطر الوضعي والبيئي، وذلك في إطار تشريعات الصحة والسلامة المهنية، كما أنهم يقرون بالحاجة إلى الامتثال للمبادئ التوجيهية المريحة في تصميم بيئة العمل والوظيفة وأنظمة العمل.

 

كما تؤكد المبادئ التوجيهية على الحاجة إلى المشاركة في قرارات السياسة، وذلك لأنها تؤثر على الصحة والسلامة المهنية لأخصائي العلاج الطبيعي؛ أخيراً، تعترف المبادئ التوجيهية المقترحة بالحالة المتطورة للمعرفة والحاجة إلى البحث والتطوير المستمر.

المصدر
Bigos SJ, Battié MC, Fisher LD, Hanson TH, Spengler DM and Nachemson AL (1992): A prospective evaluation of preemployment screening methods for acute industrial back pain. Spine 17: 922-926.Bork BE, Cook TM, Rosecrance JC, Engelhardt KA, Thomason M-EJ, Wauford IJ and Worley RK (1996): Work-related musculoskeletal disorders among physical therapists. Physical Therapy 76: 827-835.Burdorf A and Sorock G (1997): Positive and negative evidence of risk factors for back disorders. Scandinavian Journal of Work, Environment and Health 23: 243-256.Keyserling WM, Chaffin DB and Parks KS (1980): Establishing an industrial strength testing program. American Hygiene Association Journal 41: 730-736.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى