التقنيةهواتف ذكية

أسباب تجعل تطبيقات هواتف أيفون أكثر أمانا من أندرويد

اقرأ في هذا المقال
  • تفاعل التطبيقات مع بعضها ومع نظام النشغيل
  • ميزة التعرف على الوجه
  • كسر حماية هواتف أيفون

الأمان ليس أول ما يفكر فيه معظم الناس عند بدء التسوق لشراء هاتف ذكي. فنحن نهتم كثيرًا بالتطبيقات وسهولة الاستخدام والسعر والتصميم، وكل ذلك كان صحيحًا في السابق. ولكن الآن بعد أن أصبح لدى معظم الأشخاص كميات هائلة من البيانات الشخصية على هواتفهم، أصبح الأمان أكثر أهمية من أي وقت مضى.

تفاعل التطبيقات مع بعضها ومع نظام النشغيل:

إذا لم تكن مبرمجًا فقد يكون هذا معقدًا لكنه مهم جدًا. تختلف الطريقة التي صممت بها (Apple و Google) أنظمة التشغيل الخاصة بهما والطريقة التي تسمحان بها للتطبيقات بالعمل مختلفة تمامًا وتؤدي إلى مواقف أمنية مختلفة جدًا. يجب أن تؤخذ هذه المواقف في الاعتبار تمامًا إذا كنت تختار بين أيفون أو أندرويد.

تستخدم أبل تقنية تسمّى وضع الحماية، وهذا يعني بشكل أساسي أن كل تطبيق يعمل في مساحة مغلقة خاصة به (“وضع الحماية”) حيث يمكنه فعل ما يحتاج إليه ولكن لا يمكنه التفاعل مع التطبيقات الأخرى، أو مع نظام التشغيل بما يتجاوز حدًا معينًا النظام. هذا يعني أنه حتى إذا كان التطبيق يحتوي على رمز ضار أو فيروس فيه، فلن يتمكن هذا الهجوم من الخروج من وضع الحماية وإحداث ضرر. ومن ناحية أخرى تم تصميم نظام أندرويد لتحقيق أقصى قدر من الانفتاح والمرونة بين التطبيقات. هذا له الكثير من الفوائد للمستخدمين ومطورين البرامج، ولكنه يعني أيضًا أن النظام الأساسي أكثر انفتاحًا على الهجمات.

مراجعة التطبيق في كلا النظامين:

مكان آخر يلعب فيه الأمان هو متاجر تطبيقات النظامين الأساسيين. يمكن أن يظل هاتفك آمنًا بشكل عام إذا تجنبت الإصابة بفيروس أو تم اختراقه، ولكن ماذا لو كان هناك هجوم مختبئ في تطبيق يدعي أنه شيء آخر تمامًا؟ في هذه الحالة قمت بتثبيت التهديد الأمني ​​على هاتفك دون معرفة ذلك.


في حين أنه من المحتمل أن يحدث ذلك على أي من النظامين الأساسيين، إلّا أنه من غير المرجح أن يحدث على أيفون. وهذا لأن (Apple) تقوم بمراجعة جميع التطبيقات المقدمة إلى (App Store) قبل نشرها. وعلى الرغم من أن هذه المراجعة لا يتم إجراؤها من قبل خبراء البرمجة ولا تتضمن مراجعة شاملة لرمز التطبيق، إلا أنها توفر بعض الأمان، وقليل جدًا من التطبيقات الضارة قد وصلت إلى متجر التطبيقات (وبعضها كان من باحثو الأمن يختبرون النظام). وتتضمن عملية (Google) لنشر التطبيقات مراجعة أقل بكثير. فيمكنك إرسال تطبيقات إلى (Google Play) وإتاحتها للمستخدمين في غضون ساعتين (قد تستغرق عملية أبل ما يصل إلى أسبوعين).

ميزة التعرف على الوجه:

تتوفر ميزات أمان مماثلة على كلا النظامين الأساسيين، ولكن يميل صانعو أندرويد إلى أن يكونوا أول من يمتلك ميزة، بينما تريد أبل عادةً أن تكون الأفضل. هذا هو الحال مع التعرف على الوجه. تقدم كل من (Apple و Samsung) ميزات التعرف على الوجه المدمجة في هواتفهم والتي تجعل وجهك هو كلمة المرور المستخدمة لإلغاء قفل الهاتف أو الإذن بالدفع باستخدام (Apple Pay و Samsung Pay). ويعد تطبيق أبل لهذه الميزة، المسماة (Face ID) والمتوفر على (iPhone X و XS و XR) أكثر أمانًا.


أظهر باحثو الأمن أنه يمكن خداع نظام (Samsung) بصورة للوجه فقط بدلاً من الصورة الحقيقية. ولقد ذهبت (Samsung) إلى حد تقديم إخلاء مسؤولية عن الميزة، محذرة المستخدمين من أنها ليست آمنة مثل مسح بصمات الأصابع. ومن ناحية أخرى، أنشأت أبل نظامًا لا يمكن خداعه بالصور، ويمكنه التعرف على وجهك حتى لو كنت تطرح لحيتك أو ترتدي نظارة، وهو خط الأمان الأول على (iPhone X و XS و XR).

كسر حماية هواتف أيفون:

الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقلل بشكل كبير من أمان أيفون هو ما إذا كان الهاتف مكسور الحماية. (Jailbreaking) وهي عملية إزالة الكثير من القيود التي تضعها أبل على أجهزة أيفون للسماح للمستخدم بتثبيت أي تطبيقات يريدها تقريبًا. ويمنح هذا المستخدمين قدرًا هائلاً من المرونة مع هواتفهم، ولكنه أيضًا يفتح لهم الكثير من المشاكل. وفي تاريخ أيفون كان هناك عدد قليل جدًا من المتسللين والفيروسات، ولكن تلك التي كانت موجودة تقريبًا، هاجمت جميع الهواتف المعطلة فقط. لذا إذا كنت تفكر في كسر حماية هاتفك، فضع في اعتبارك أنه سيجعل جهازك أقل أمانًا.

المصدر
Reasons iPhone Is More Secure Than AndroidAndroid vs. iOS: Which is more secure?Are iPhones more secure than Android phones?Why is iOS more secure than Android?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى