الحمل والولادةمشكلات الحمل الصحية

متى تنتهي فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية
  • مدة النفاس بعد الولادة الطبيعية:
  • فترة النفاس والعناية بالجسم

بعد الولادة ستنتهي معاناتك من الأعراض ومشاكل الحمل خلال الأشهر الماضية، لكن هناك بعض المشاكل التي تستمر ما بعد الولادة وتكون مستمرة، أي تُرافق فترة النفاس.

فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية:

سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية، تُصاب المرأة بنزيف مهبلي بعد الولادة، فيما تسّمى بفترة النفاس وهي طريقة يتخلّص بها جسمها من الدم والأنسجة الزائدة في الرحم.

النزيف بعد الولادة يكون ثقيلاً، بحيث يقّل بعد عدّة أيام (أسبوع بالكثير)، لكن في حال استمر النزيف أكثر من أسبوع يجب مراجعة الطبيب فوراً.

بعد الولادة مباشرة يكون لون الدم أحمر قاتم، ويكون فيه بعض التجلّطات، وأيضاً يكون حجم الدم كبيراً بحيث يزيد النزيف مع الحركة، لذلك ننصح دائماً في بداية النفاس بالراحة وعدم الحركة كثيراً.

مدة النفاس بعد الولادة الطبيعية:

يكون نزول الدم كثيراً وكمية كبيرة أول 24 ساعة من الولادة، ويكون النزيف ثقيلاً جداً في الأسبوع الأول بحيث بعد ذلك تقل كمية الدم، وتستطعي استخدام الفوط الصحية المعتادة في فترة الحيض، لكن لا بد عن معرفتك أن الدم سيستمر حتى 40 يوم أو مدة ستة أسابيع بعد الولادة.

النزيف ما بعد الولادة عرض خطير جداً، يُمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم في الفترة الأولى، لذلك من المهم التواصل مع الطبيب في حال وجود إحدى العلامات التالية في فترة النفاس:

  • لون الدم أحمر قاتم ثالث يوم من الولادة.

  • جلطات الدم حجمها أكثر من المعتاد.

  • النزيف لا يقل مع مرور الأيام.

  • صعوبة في الرؤية.

  • الشعور بالبرد المستمر.

  • ضربات قلب سريعة.

  • الشعور بالدوار والدوخة.

  • ضعف عام و شديد وعدم القدرة على التواصل والعمل في اليوم.

  • الشعور بالغثيان.

فترة النفاس والعنايه بالجسم:

فترة النفاس تنزعج الأم من نزول الدم لفترة طويلة، في الأسبوع الأول استخدمِ الفوط الصحية الخاصة بفترة النفاس، في الأسابيع التالية يمكن استخدام الفوط الصحية المعتادة بفترة الحيض العادية.

يمكن الالتزام ببعض النصائح للعناية بجسمك ونظافتك في هذه الفترة:

  • اختيار ملابس قطنية والمقاس الفضفاض خلال فترة النفاس.

  • خذي الأمور ببساطة لأن الحالة النفسية السيئة تبطئ نزول الدم.

  • تغيير الفوطة الصحية باستمرار كل ساعتين أو ثلاث بالكثير، لتجنّب حدوث الالتهابات.

  • استخدمِ الكريمات التي يصفها الطبيب في منطقة الظهر والبطن السفلية، لأن يساعد على التقليل من الآلام والتقلّصات.

المصدر
Pregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنObstructed Labor/د. نوران صادقكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan Pincombe

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى