العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدمفحوصات طبية

اختبار نشاط الفيبرينوجين

اقرأ في هذا المقال
  • اختبار نشاط الفيبرينوجين
  • الغرض من اختبار نشاط الفيبرينوجين
  • نتائج اختبار نشاط الفيبرينوجين
  • أنواع نقص الفيبرينوجين

اختبار نشاط الفيبرينوجين:

يُعرف اختبار نشاط الفيبرينوجين أيضًا بفحص العامل الأول. يتم استخدامه لتحديد مستوى الفيبرينوجين في الدم. الفيبرينوجين: هو بروتين بلازما الدم يُصنّع في الكبد. كما يُعرف الفيبرينوجين بأنه أحد عوامل التخثّر الثلاثة عشر المسؤولة عن تخثّر الدم الطبيعي.

عندما تبدأ في النزيف، يبدأ الجسم بعملية تُسمّى التخثّر. تسبب هذه العملية عوامل تجلّط الدم لتجمع وتنتج جلطة توقف النزيف. إذا لم يكن لديك ما يكفي من الفيبرينوجين أو إذا كانت عوامل التخثّر لا تعمل بشكل طبيعي، فسوف تواجه الجلطات صعوبة في التكوين. يُمكن أن يُسبب هذا نزيفًا مُفرطًا.

يُمكن أن يُسبب انخفاض مستويات الفيبرينوجين أيضًا تجلّط الدم بسبب زيادة نشاط تجلّط الدم. يُشير تجلط الدم إلى تكوين جلطة دموية داخل الأوعية الدموية. الجلطة تمنع التدفق الطبيعي للدم عبر الدورة الدموية. يُمكن أن يُؤدي ذلك إلى حالات طبية خطيرة مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

الغرض من اختبار نشاط الفيبرينوجين:

قد يُطلب اختبار نشاط الفيبرينوجين بمفرده أو كجزء من سلسلة من الاختبارات لتحديد سبب النزيف غير الطبيعي. وقد يطلب الطبيب اختبار نشاط الفيبرينوجين إذا كنت تُعاني من أيّ ممّا يلي:

  • كدمات مفرطة.

  • نزيف مُفرط من اللثة.

  • نزيف الأنف المتكرر.

  • نزيف في الجهاز الهضمي.

  • الدم في البول.

  • دم في البراز.

  • نزيف في الرأس.

  • تمزّق الطُحال.

يُمكن أيضًا طلب الاختبارات إذا كان لديك:

  • نتائج غير طبيعية من اختبار PT أو اختبار PTT.

  • أعراض التخثّر المنتشر داخل الأوعية الدموية، وهي حالة تتشكّل فيها جلطات صغيرة في جميع أنحاء الجسم.

  • علامات الانهيار غير الطبيعي للفيبرينوجين (انحلال الفيبرين).

  • نقص مُحتمل في العامل المُكتسب أو المُوروث يُؤثّر على كيفية تجلّط الدم.

قد يكون اختبار نشاط الفيبرينوجين أيضًا جزءًا من التقييم العام لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. يُمكن للأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات التخثّر زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

نتائج اختبار نشاط الفيبرينوجين:

1- نتائج طبيعية

يتراوح المستوى الطبيعي للفيبرينوجين في الدم بين 1.5 إلى 3.0 غ/ لتر.

2- نتائج غير طبيعية

قد تكون النتائج غير الطبيعية أعلى أو أقل من النطاق المرجعي. يُمكن أن تنتج النتائج غير الطبيعية عن:

  • الاستخدام المفرط للفيبرينوجين.

  • نقص الفيبرينوجين المكتسب أو الموروث.

  • انحلال الفيبرين غير طبيعي.

  • نزيف.

أنواع نقص الفيبرينوجين:

الأنواع الثلاثة لنقص الفيبرينوجين هي فبرينوجين الدم، ونقص فيبرينوجين الدم، وخلل فيبرينوجين الدم:

1- فبرينوجين الدم

فبرينوجين الدم هو الغياب التام للفيبرينوجين. يُصيب هذا الاضطراب 5 من كل 10 ملايين شخص. يتسبب هذا الاضطراب في نزيف حاد من بين الأشكال الثلاثة لنقص الفيبرينوجين.

2- نقص فيبرينوجين الدم

نقص فيبرينوجين الدم هو مستوى منخفض بشكل غير طبيعي من الفيبرينوجين. في هذه الحالة، سيظهر الاختبار مستوى بين 0.2 و 0.8 غ/ لتر. هذا الشكل من النقص أقل شيوعًا من فقر الدم الوراثي ويُمكن أن يتسبب في نزيف خفيف إلى شديد.

3- خلل فيبرينوجين الدم

خلل فيبرينوجين الدم هي حالة تكون فيها مستويات الفيبرينوجين طبيعية، لكن البروتين لا يعمل بشكل صحيح. يُصيب اضطراب فيبرينوجين الدم حوالي واحد فقط من بين كل مليون شخص. نادرًا ما تتسبب الحالة في حدوث نزيف، وبدلاً من ذلك من المُحتمل أن تُسبب تجلّط الدم.

المصدر
كتاب lab notes guide to lab and diagnostic testsكتاب تحليل دم/ عبّاس بيضونكتاب Scientific Laboratory/ اصالة الراوي
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق