العناية بالأظافرالعناية بالذات

قضم الأظافر

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض قضم الأظافر
  • أسباب قضم الإظفر
  • علاج مشكلة قضم الأظافر

قضم الأظافر يُمكن أن يكون سلوكًا مُؤقتًا ويُعتبرمجرد مشكلة تجميلية، ولكنه قد يتطوّر أيضًا إلى مشكلة كبيرة طويلة المدى. ويصنف قضم الأظافرعلى أنه اضطراب الوسواس القهري. يركز العلاج المهني، عند الضرورة، على كل من العوامل الجسدية والنفسية المرتبطة بقضم الأظافر.

أعراض قضم الأظافر:

قد تحدث حالة تضيق الظفر، والتي غالبًا ما تُؤدي إلى تلف واضح للأظافر، مثل سحب الشعر أو قطف الجلد. تصنف هذه الأعراض على أنها حالة نفسية وجسدية. كما يحدث بسبب مشاعر مؤلمة من عدم الراحة أو التوتر يؤدي إلى قضم الأظافر.

الشعور بالخجل والحرج والشعور بالذنب، غالبًا ما يكون مرتبطًا بمظهر الضرر الجسدي للجلد والأظافر الناجم عن القضم. ويُؤدي قضم الأظافر عادةً إلى تلف الأنسجة للأصابع والأظافر والجلد. وعادة ما يبدأ قضم الأظافر في مرحلة الطفولة المُبكّرة، وهو أكثر شيوعًا خلال فترة المراهقة، وقد يستمر حتى سن البلوغ، على الرغم من أن السلوك غالبًا ما ينقص أو يتوقف مع التقدم في السن.

أسباب قضم الأظافر:

يحدث بسبب اضطرابات المزاج والقلق لدى أفراد الأسرة المباشرين. ويرتبط قضم الأظافر بالقلق، لأن عملية مضغ أظافر تخفف من التوتر أو الملل. غالبًا ما يبلغ الأشخاص الذين يقضمون أظافرهم عادة أنهم يفعلون ذلك عندما يشعرون بالتوتر أو الملل أو الوحدة أو حتى الجوع.

يُمكن أن يكون قضم الأظافر عادة تنتقل من الإبهام أو مص الأصابع. في حين يُمكن أن يحدث قضم الأظافر دون أعراض لحالة نفسية أخرى، يُمكن أن تترافق مع اضطراب نقص الانتباه، فرط النشاط واضطراب التحدي وقلق الانفصال وسلس البول واضطراب التشنج اللاإرادي وغيرها من مشاكل الصحة العقلية.

علاج مشكلة قضم الأظافر:

بشكل عام، تُعتبر العلاجات القديمة المصممة خصيصًا لمنع قضم الأظافر غير فعّالة، مثل تطبيق منتجات مذاق المر على الأظافر . يجب التباعد بين الفم والأظافر، مثل ارتداء القفازات في اليدين، والجوارب في القدمين، والأجهزة ذات نمط التجنيب أو اللدغة بمثابة عوائق للقضم أو للتذكير بعدم قضم الإظافر. يجب أن يركز العلاج في الحالات الشديدة أيضًا على تقليل أو إزالة العوامل العاطفية المرتبطة بقضم الأظافر. ويتطلب أيّ علاج ناجح لظاهرة قضم الأظافر إذنًا وتعاونًا من الطفل أو البالغ الذي يقضم أظافره، إلى جانب التعزيز الإيجابي والمتابعة الروتينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العلوم التربويةتربية الطفل

قضم الأظافر

اقرأ في هذا المقال
  • قضم الأظافر.
  • مفهوم قضم الأظافر
  • أسباب مشكلة قضم الأظافر
  • علاج مشكلة قضم الأظافر

تعتبرعادة قضم الأظافر من العادات السيئة والعصبية والأكثر شيوعاً عند الأطفال والمراهقين حيث أنّها قد تبدأ عند الشخص منذ الطفولة وتستمر عنده حتى يكبر إذا لم تُعالج.

مفهوم قضم الأظافر

هي أحد العادات السيئة التي يقوم بها الطفل ردوداً لأفعال معينة عندما يشعر بالقلق أو الخوف.

أسباب مشكلة قضم الأظافر

1- من الأسباب الرئيسية لمشكلة قضم الأظافر القلق فالطفل مخلوق حسَّاس يتأثر بسرعة بالمشاكل والمواقف السَّيئة التي تسبب له القلق.

2-الصدمات النفسية التي يواجهها الطفل مثل قدوم مولود جديد، أو الذهاب للروضة وعدم تقبُّله فكرة انفصاله عن أمِّه.

3-إهمال الطفل بشكل مستمر ولأسباب كثيرة مثل العمل أو قدوم مولود جديد وانصباب اهتمام الأهل كله عليه.

4- الخوف الذي له أسباب كثيرة، فإذا كان الطفل يخاف من شيء قد تكون أحد ردود الفعل قضم الإظفر.

5-العقاب بالضرب والصراخ المتكرر على الطفل وتوبيخه الدائم كلما أخطأ.

6-عدم منحه الحبُّ والحنان من الوالدين.

7- الوقوف عند كل أخطائه ومعاقبته عليها وبالمقابل عدم مكافأته أو مدحه إذا قام بأفعال جيّدة.

علاج مشكلة قضم الأظافر

لكل مشكلة حلٌّ ولكنَّ حلَّ المشكلة من بدايتها يكون أفضل وأسهل من حلها بوقت متأخر ومع ذلك يجب على الأهل عدم اليأس ودائماً يوجد علاج لكل المشاكل:

  • من المهم أن يكون الطفل منزعجاً، وعلى استعداد للتخلص من هذه المشكلة .
  • تنظيف أظافر الطفل وقصِّهما باستمرار حتى لا يجد ما يقضمه.
  • عدم الصراخ على الطفل وتوبيخه أو ضربه عندما يقضم أظافره.
  • الحوار مع الطفل والشرح له عن المشكلة وأضرارها.
  • منح الطفل الاهتمام والحبُّ والحنان وحضنه وإشعاره بالأمان.
  • التقليل من الخلافات الزوجية والجوِّ الأسري العنيف وجعل البيت مليء بالطمأنينة والهدوء.
  • تشجيع الطفل ومدحه باستمرار وطمّأنته أنّ هذه المشكلة سوف تنتهي.
  • إعطاء الطفل أشياء يلتهي بها ويُشغل أصابعه، ألعاب، رسم، ركوب دراجه…. الخ.

المصدر
المشكلات النفسية عند الأطفال تأليف د.زكريا الشربينيكتاب مشكلات الأطفال تأليف عبدالكريم بكارمشكلات الأطفال والمراهقين وأساليب المساعدة فيها تأليف تشارلز شيفر، هوارد ميلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى